]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلــمتتي

بواسطة: امين الصفتي  |  بتاريخ: 2012-08-23 ، الوقت: 16:22:38
  • تقييم المقالة:

PM #1

كاتب جديد تاريخ التسجيل Jan 2012 المشاركات 19   قـــلمــي "قلمي
متي يكف سيل مدادك عن ملاحقتي
ومتي تكفي أيتها الصفحات عن مناداتي
أما أن الاوان لذالك القلم ان يتوقف عن فتح جرح الذكريات"
قلمي
فاشل وتعلم الخزلان في العشق ..يستجدي الحروف ان تعبربه بحار الخجل والكسوف ...يترنم بعض كلمات ويتامل ساعات في مامضي وماهو آت ..يتذكر جرحات ..ويتمني عوده ماكان جميلا من لحظات...عقدة تاء التانيس تصنع له هواجي وتقيده عن كتابة الاحاسيس ...
هذا قلم عنيد
في الغزل كانه ريشة تخط
فوق لوح من حديد..فلاتدون له كلمات او تهل علي الصفحات له اي كرمات ..مما عاني قبلا اصبحت مخطوطاته عن الخداع ترنيمات ومعجزات
قلمي
كم وددت لو اعدمت علي مقصلة الجهل ...بعد ان عجز الاخرين عن فهم نزيفك ...تلون الصفحات بريشاتك ..وتزهل العيون لنقوشاتك ..ويبيت قلبي غارق في بحر تنهداته مما سطره ..
أه من ذالك القلم الذي خلق من العدم
يجبرني علي قراءة الابجديات ليتعلم كيف يحسن التعبير
بسذاجة يذهب خلف حروف تخدعه
ويسرد مفراداته وفي نهاية كتاباته
تتحطم علي صخرة الياس كل ريشاته
قلمي
تنثر مدادك لترسم زهورا ...
تفوح بعبير عشقك لها...
ويندر ابتسامك للصفحات اذا طال بعدك عنها ...
هل انت قلمي ام عبدا تأتمر بوحيها
ولا ترتل الي في محراب حسنها
تتامل بعيونها
.فتذكر زرقة السما وصفاء بحيرات الماء
.تعجبك الوجنات فتتغني علي السطور بالتنهدات...
الم يكفيك..؟
تكاد تحترق من وصفك للجمر المشتعل بالشفاه ...
وتترنح من الخمر المتشبع بحروف تنبث من ثغرها
وتنتشي وانت تستمع لحديثها
توقف قبل ان تكون صريع حسنها وتهيم تتغني بهمسها
...؟
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق