]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ديــن ســـــــزّ

بواسطة: سمير كامل البصري  |  بتاريخ: 2012-08-23 ، الوقت: 16:10:25
  • تقييم المقالة:

ديـــن ســـز ..!!  

 

" ســز " هي احد المفردات التي توارثها شعبنا العراقي من الاحتلال العثماني قديما ، وكثيرا ما تستخدم اليوم من قبل البعض ولكن بعد ان تلحق بكلمة أخرى حتى تكون ذات دلالة وإيحاء عند السامع بخلاف لو جاءت وحدها ، أحيانا يطلقها البعض على البعض الآخر بقولهم " أدب سز" للدلالة على الشخص الذي لا أدب له و "ضمير سز" على الشخص الذي لا ضمير له و "أخلاق سز" على الشخص الذي لا أخلاق له و" دماغ سز " على الشخص الذي لا عقل له ....الخ 

ولكن لم نسمع يوما عن دمج هذه العبارة مع الدين بالقول " دين سز " وذلك للتعبير من خلالها على الأشخاص الذين لا دين لهم .؟!!  فاعتقد كل شخص جعل من الدين غطاء ووسيلة لتمرير أفكاره ومخططاته الخبيثة ليدس السم بالعسل بعد أن تستر تحت رداء وعناوين الرهبان والقديسين هو فعلا " دين سز"  لذلك ومن خلال هذه الكلمات البسيطة أتقدم بالشكر الجزيل والثناء الوفير للدين سزية ..!! 

لأنهم كانوا سببا لان أكون من الذين لا يثقون بالبعض الذين يرتدوا العمائم واقصد هنا العمائم الدينية وليست العمائم "العمايرجية" التي ترتديها كهول نساء أهل العمارة حبي واعتزازي بهن وبعمائمهن التي لم يفارقها رائحة "المسج" . 

ففرق بين عمائم النساء "العمايرجية" والعمائم التي غالبا ما يتستر تحتها الشياطين الإنسية ...! وحتى يكون لعبارة " الدين سز " صدى و وقع في أذهان الآخرين ينبغي هنا أن نشخص بعض المعممين "الدين سزية " وما أكثرهم هذه الأيام على الساحة العراقية دينية كانت أو سياسية ..

نذكر بعضهم للاختصار فخذ مثلا :

"دين ســز " ذلك المعمم الذي يضع قبلة حميمة في فم وزير خارجية الاحتلال كولن باول ..

"دين ســز " المعمم الذي عاقبه الله بذلك الداء الذي ليس له دواء وتشاهده يطير عابرا القارات والمحيطات ليبتغي الجلوس على طاولة العمالة مع صاحب مشروع تقسيم العراق الإسرائيلي هنري كيسنجر .

"دين ســز " المعمم الذي يركض لهثا هو وطلبته ابتغاء اخذ صورة تذكارية مع رئيس حكومة الاحتلال بول بريمر .

"دين ســز " المعمم الذي يسابق الزمن من اجل التصويت على فدرالية البصرة .

"دين ســز " المعمم الذي مرر الدستور الذي خطه الاحتلال وأصابعه النفعية في المنطقة الخضراء من خلال الفتوى التي ألزمت الشعب العراقي بالتصويت عليه .

"دين ســز " المعمم الذي تستر على القوائم التي تعمل لصالح المشاريع الفارسية والأمريكية لتدمير البنى التحتية العراقية بل وألزم الشعب بانتخابها.

  "دين ســز " المعمم الذي أسس جيشا من المليشيات القتلة الذين سفكوا دماء الأبرياء 

"دين ســز " المعمم الذي يأخذ الخمس والزكاة التي أحوج ما يكون لها أبناء العراق الأيتام والفقراء ليستثمر تلك الأموال في وليمة الولاء والطاعة للاحتلال ليجلس عليها هو ووزير خارجية أمريكا .

"دين ســز " المعمم الذي يطل علينا عبر منتداه اللاثقافي أسبوعيا ليتحدث عن الأخلاق والقيم والمبادئ والدين وصفات المتدينين ودعوته للسير على اثار مجلسه الذي طالما هادن الاحتلالين الفارسي والأمريكي من خلال سفراتهم المكوكية التي ترشح عنها قرارات تدمير العراق .

"دين ســز " المعمم المرتشي الذي فضحته مذكرات رامسفيلد .

"دين ســز " المعمم الذي يلتفت اليوم وعلى لسان الناطقين باسمه في كربلاء والنجف الى ضرورة اهتمام السياسيين بأبناء العراق وتقديم الخدمات لهم في وقت يصدّر هو ووكلاءه أموال الخمس والزكاة الى خارج العراق لبناء المؤسسات الخدمية والخيرية في إيران .

"دين ســز " المعمم الذي يقول ان العراق سيكون سفينة نجاة الشرق الأوسط والبلد النموذجي عالميا في الاقتصاد .

"دين ســز " المعمم الذي يقول ان خريف الثورات في الوطن العربي سينتهي بتجربة العراق التي لا مثيل لها في المنطقة.

"دين ســز " المعمم الذي طالما ينادي بالنزاهة وهو أكثر الأشخاص اطلاعا على ملفات الفساد التي سجلت بحق أعضاء كتلته لتكون الكويت الملاذ الأمن لهم ولسرقاتهم .

"دين ســز " المعمم الذي يتخذ من احد بلدان الجوار مقرا له بعد ان احتلت أرضه اقتصاديا ونخرته إرهابيا .

"دين ســز " المعمم الذي يستورد الفتاوى التكفيرية ليكون سلاحا للقتل على أسس الهوية والطائفية.

  "دين ســز " المعمم الذي هجّر الكفاءات لينفرد بالاستيلاء على دورهم لتصبح لحزبه وأنصاره سكنا ومقرات .

"دين ســز " المعمم الذي يتخذ من مسجد براثا مقرا لتمويل الخلايا الإرهابية المنفذة للمجازر الدموية في العراق .

"دين ســز " ذلك المعمم الوكيل الذي فضائحه عبر ألانترنت زكمت الأنوف وهو في مقاطع تصوير فاحش تظهر خلواته الجنسية مع الأستاذات لتكون درسا نظريا للطالبات في حوزات مرجعيته الدينية .

 

ختاما .. وحتى لا يقال عني " دماغ سز " فالكلام أعلاه لا يشمل كل المعممين ، لهذا فاني أوجه رسالة أحترام وتقدير الى جميع العمائم الوطنية الشريفة التي طالما قارعت هؤلاء في عراقنا المحتل سياسيا ودينيا ...  

سمير كامل البصري

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق