]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لن أعود

بواسطة: alya  |  بتاريخ: 2011-07-24 ، الوقت: 23:30:03
  • تقييم المقالة:
مهما تلاحقني  في الغروب والشروق  لك لن أعود لان حبك لدي احتضر  ووهم كبير ان تنتظر فتلك المحبة شيعتها  وهذا القلب أسترجعته وما كان نسيته فكم  راهنت عليك  وخسرت رهاني وكم غضضت الطرف عن أخطاء وعاتبت عتاب المحبين وصبرت صبر الراجين لا تبكي بدمع العين ولا تذكرني بالسنين ولا تلاحقني كالمحبين  فقلبي لك من العاصين والي من الراجعين النادمين  وقدم لي برهان صدقه فحين أتاني اختبرته  وبحبك ذكرته قرأيته قد عاد لرشده  فلا تلاحقني بما كان وكان فوهم كبير ان تنتظرلانك ماض لدي احتضر وخصم لدود لدي احتكم وقيد قديم كسرته وحلم كئيب وجرح عميق داويته ومرض عضال اجتثيته فحين تمطر الدنيا  تذكر عطائي وحين تهب النسائم تحسس انفاسي وحين يثور الموج تذكر كبريائي ومع غروب الشمس  تذكر يوم وداعي في دفاتر ذكرياتك ابحث عن حناني ووفائي واحتمالي غضبك وانكساري سل قلبك الذي أشقاني  لما تحول من عطف لبركان ولما صار الرحيم جبار سل يداك عن اللمسات لماصارت صفعات  سل بريق عيني من اجراه دمعات ابحث عن ظلي الذي رسمته علي جدران ذاك المنزل وفي غيابي كم تحسسته تنفس بقايا عطوري  بين أطلال بيتا هدمته سل المقاعد والاثاث عني كم شهدوا علي حزني والمي طيشك وغفراني عندك وحرماني  ربما تعرف  لما تجبر القلب الغفور ولما جفت أمطاري  وتساقطت خضر اوراقي وهاجت امواجي  وواجهتك بعنف البركان  رغم الوهن والارهاق ونجوت من بين حطام هذا البيت المنهار  فمهما تلاحقني  في الغروب والشروق لا لن اعود

من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق