]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراحة راحة ( عبود والعفريت )

بواسطة: الكابتن على عبد الهادى سباق  |  بتاريخ: 2012-08-22 ، الوقت: 18:45:23
  • تقييم المقالة:

هناك اعتقاد فى الصعيد من يموت مقتولا بعد دفنه بأربعين يوما يظهر له عفريت ويتواجد دائما فى المكان الذى قتل فيه ، والناس اعتقدوا تماما فى هذه المقولة وكثرت الحكايات، البعض أنكرها والبعض أكدها ، ولكن ظلت العفاريت هى الحكايات السائدة بين الكبار والصغار  ، وطبعا العفاريت كثيرة لأن القتل وأخذ الثأر يكاد يكون يوميا ، وفى يوم كنا 6 زملاء نستذكر دروسنا وكنا فى المرحلة الثانوية وكان معنا زميل اسمه عبود عيسى وكان دائم الحديث عن نفسه وأنه لايخاف من العفاريت ولوقابله سوف يجرى العفريت خوفا منه ،وحكى لنا أنه مرة شاهد عفريت بالليل قادم عليه فما كان من عبود الآ أخذ يضربه حتى استغاث العفريت بأقاربه وأصحابه لكى يخلصوه من يديه ، طبعا هذا الكلام أثار حفيظتنا وأتفقنا عليه ، طلبنا منه أن يأخذ ( وتد وشاكوش ) ويقوم بدق الوتد فى مكان معين قتل فيه شخص من أعداء عائلة عبود ، وفى الصباح سوف نتوجه للمكان فلو وجدنا الوتد فى المكان المحدد سوف نعترف بأن كل ماقاله صحيح ، وفعلا حمل الوتد والشاكوش وكانت الساعة الثانية صباحا ،وجلس على ألأرض القرفصاء وهو يرتدع من الخوف ونهاية جلبابه تتدلى أمامه على ألأرض ووضع الوتد على جلبابه دون أن يدرى وأخذ حتى نهاية الوتد ،وعندما قام وجد الجلباب ممسوك ولم يسمح له بالوقوف ، وهنا ظن أن العفريت يمسك بجلبابه وهنا فقد وعيه وأغمى عليه ، وعندما شعرنا بأن فى ألأمر شىء توجهنا جميعا اليه ووجدناه فى حالة يرثى لها ومغمى عليه ،وتعاونا جميعا فى حمله وافاقته ، وبعد أن استرد وعيه قال لنا أنا حرمت ولن أكذب عليكم مرة أخرى ،، الكابتن     / على عبدالهادى سباق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق