]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هناك دائما أمل

بواسطة: بوقندورة  |  بتاريخ: 2011-07-24 ، الوقت: 21:00:08
  • تقييم المقالة:

- " هناك دائما أمل، هناك دائما أمل " قالت ليلى " لن أيأس من البحث عن الإله في كل ثنيا الحياة فهو وحده سيجيبني عن سر الوجود الذي أحياه دون اختيار و دون هدف"

- نعم ليلى تحدث نفسها عن الأمل في حين هي تفتقد للرغبة في حياة عادية إنها تريد أن تسبر أغوار المجهول بحثا عن سر الحياة الذي لا يعلمه إلا الإله حسب اعتقادها و لكن هل هناك من سر للحياة أليست الأسرار صنيعة البشر .

- هنا دخل خالد عليها و هو متشوق لاحتضان عشيقته الباحثة عن سبب لوجودها خالد شاب مثقف يؤمن بالحظ على عكس ليلى التي لا تؤمن بشيء ربما هذا التناقض هو ما جمعهما معا.

- كانت المفاجأة مثيرة عندما رأى خالد ليلى عارية أمام المرآة تتأمل جمال جسدها الغارق في البياض تساءل هل هي جنية أم من البشر في الحقيقة الجمال و الأنوثة و الهيبة التي تمتلكها ليلى يضاهي ما روي في الأساطير القديمة عن آلهة الجمال و الخصب مثل عشتار نعم قال خالد في نفسه إنها عشتار التي تملكني و لا أملك مقاومة إغرائها.

- انطلق خالد نحو قدميها راكعا و قال " يا أيتها الملكة المتوجة على عرش الجمال و على مملكة القلوب ها أنا ذا أعلن خضوعي و إجلالي لبطش سلطانك". نظرت إليه ليلى و قد أعجبها الكلام فلا طالما اعتبرت نفسها ملكة أو إلهة و ابتسمت قائلة " إني أنا الملكة المتوجة أعلنك قيصرا على قلوب جميع النساء".

- في هذه الأثناء كان التلفاز يبث أخبارا عن مواجهات بين الفلسطينيين و المستوطنين و فجأة خبر عاجل عملية استشهادية تخلف قتيلا إسرائيليا و سبعة عشر جريحا بالإضافة إلى مقتل منفذ العملية.تنهد خالد عابسا هل علينا أن نموت في كل يوم آلاف المرات حتى يقروا لنا بحقوقنا، لا بأس أنا اليوم لا يهمني كم علينا من التضحيات و لكن هل هذا الذي استشهد وجد الجنة التي وعده بها إلهه. في الحقيقة موجها كلامه إلى ليلى " حتى أنا بدأت أعتقد أن الآلهة تخلت عنا و تركت سلطانها لجشع البشر" .

- تنهدت ليلى و قالت" أين تسكن الآلهة إنها تسكن في عقولنا و تتغذى من غرورنا و ضعفنا". 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق