]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

وراء القضبان

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2011-07-24 ، الوقت: 20:58:40
  • تقييم المقالة:

 

 

انني اسير...

اسير منذ القدم

اسير لأنني طلبت الأمان

طلبته ظنا بأنني سأجد هذا الأمان

لكنني لم أجد أمامي.....

الا هذه القضبان

حضنتني...

ظنآ بأنها هي الأمان....

مرت الأيام

طلبت لقمة الطعام

فلم أجد امام عيناي ....

الا هذه الأكوام

أكوام من البشر

نساء أطفال ....

لم يعرفو معنىً للطعام

فلم يسري هدا الطعام

وكيف يسري وقد تعود على الكتمان!

سمعة صوت بكاء صوت أنين

نظرة من نافدة القضبان

وقد رأيت طفلاً مُلقى أمام الجثمان

يبكي ,يقول,ويردد....

استيقظي أُمي

استيقظ أبي

ظناً بأنهما نائمان

نعم يا بني

أنهما نائمان

نومآ لا نهاية له

ستبقى بجانبهم منتظرآ متأملآ بأن يحين الاوان

لكنك ستنتظر اعوام واعوام

حتى يأتيك الموت

وتهرب للأمان

جانب منبع الحنان

منبع ظننت أنك ستجده عند الانسان

فما هو الانسان!

أهو صورة أم جثمان!!!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق