]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضوء القمر

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2011-07-24 ، الوقت: 20:56:32
  • تقييم المقالة:

 

 

ما الذي يجري!اين القمر!اين الضوء الذي هجر!!

لما السماء اسودت!

لما الهدوء عم؟

لما الغوادي تبكي!

لما الرياح تقهر!

اين النجوم اللاتي وعدن عدم الفراق حتى الأزل!

اهذا هو القدر!

اين رفيقي القمر!جلست على شرفتي ولم اجد رفيق البشر....

نظرة الى السماء وقد غُمرت بظلام الليل

شعرت بالخوف والمرار

شعرة بالوحدة والدمار

اغلقت النافده,فقدت الأمل,علمت بتلك اللحظه...

ان لا للصديق مكان ,لا للحبيب وجود

ورميت بنفسي للسرير

ولجأت للأحلام

وفجأه...استيقظت على صوت ارق من نسيم الرياح

صوت يناديني

لما أنتي عاجزه!لما أنتي بلا حراك!

لما فقدتي الأمل وسلمتي نفسك للجراح!

ظننت أنك اقوى

ظننت أنك الرماح

ها أنا القمر لم افقد الأمل

هاهي النجوم اضاءت العيون

هاقد عدنا ولم نفشل

فأسرعت للنافدة متلهفه,وبنظره

رسمت البسمة على وجنتاي,وانمسحت الدمعة من عيناي....

وجلست على الشرفة ,واتقنت وبخبره....

ان رمح الصداقه لا  يكسر

بما ان الرمح في القلب قد يأسر!.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق