]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإحباط تدمير للذات

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-22 ، الوقت: 13:25:16
  • تقييم المقالة:

على حسن السعدنى يكتب :

الإحباط تدمير للذات

الإحباط كلمة في حدّ ذاتها تحبط وتصيب الفرد بالفزع ...!! وكثيراً ما نسمع كلمة الإحباط من أشخاص نقابلهم يومياً .. وتتردد هذه الكلمة على ألسنتنا أو على ألسنة الغير كثيراً ...فأحيانا نشعر باليأس و الإحباط من أمور لم نكن نتوقعها .. فيظل الإحباط كشبح يطاردنا و يُغير من تعاملنا مع الناس ويدفعنا إلى الابتعاد عنهم أو التهرب من مخالطتهم واختيار العيش بهدوء و كتمان فإما أن تطول المدة أو أن نتجاوزها في وقت قصير.

 

والفرد يواجه في الحياة احباطات لبعض حاجاته ودوافعة وأهدافه كما يتعرض لصراعات بين هذه الحاجات وتلك الأهداف, وحين يفشل الفرد في التغلب السوي على هذه الاحباطات والصراعات، يفشل بدوره في تحقيق التوافق فالإحباط هو المرحلة المتقدمة من التوتر بحيث يصل بنا الأمر إلى حد الاستسلام والشعور بالعجز والرغبة في الانطواء‏. والإحباط يؤثر بشكل سلبي على سلوكياتنا، فهو يعوق تقدمنا في مواصلة الحياة ويجعلنا نبدو مكبلين بالهموم وعاجزين عن الإنجاز.

 

ويقصد بالإحباط في علم النفس، الحالة التي تواجه الفرد عندما يعجز عن تحقيق رغباته النفسية أو الاجتماعية بسبب عائق ما. وقد يكون هذا العائق خارجياً كالعوامل المادية والاجتماعية والاقتصادية أو قد يكون داخلياً كعيوب نفسية أو بدنية أو حالات صراع نفسي يعيشها الفرد تحول دونه ودون إشباع رغباته ودوافعه. والإحباط يدفع الفرد لبذل مزيد من الجهد لتجاوز تأثيراته النفسية والتغلب على العوائق المسببة للإحباط لديه بطرق منها ما هو مباشر كبذل مزيد من الجهد والنشاط، أو البحث عن طرق أفضل لبلوغ الهدف أو استبداله بهدف آخر ممكن التحقيق. وهناك طرق غير مباشرة، يطلق عليها في علم النفس اسم الميكانزمات أو الحيل العقلية mental mechanismوهي عبارة عن سلوك يهدف إلى تخفيف حدة التوتر المؤلم الناشىء عن الإحباط واستمراره لمدة طويلة وهي حيل لاشعورية. يلجأ إليها الفرد دون شعور منه. من هذه الحيل: الكبت، النسيان، الإعلاء، التعويض، التبرير، النقل، الإسقاط، التوجيه، تكوين رد الفعل، أحلام اليقظة، الانسحاب، والنكوص. وعندما يتكرر حدوث الإحباط لدى فرد ما فإنه يؤدي إلى مشاكل نفسية معقدة وخطيرة تستدعي العلاج.

 

وبذلك يعد الإحباط من أخطر المشاكل التي يتعرض لها الإنسان بصورة مستمرة في حياته اليومية، لذلك علينا محاولة تهدئة أنفسنا بتغيير الجو وأخذ النفس العميق في الهواء الطلق، أو القيام بالأشياء التي نحب القيام بها عادة في أوقات فراغنا، لأنها تنقلنا إلى حالة مزاجية أفضل، أو تفريغ المشاكل بالفضفضة إلى إنسان مقرب، ولنذكر أنفسنا دائماً بأن دوام الحال من المحال، وأن الوقت كفيل بإنهاء هذه الحالة. فعلينا أن نغير نظرتنا إلى الوضع وأن نتعامل مع الإحباط إن وجد.

  


سلسلة حكايات فى برمجات الذات  تاليف على حسن السعدنى صادرة من بوك هاوس للنشر


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق