]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على ماذا شكرا

بواسطة: sara  |  بتاريخ: 2012-08-21 ، الوقت: 20:17:31
  • تقييم المقالة:

على ماذا شكرا ....

اعطيتني واخذت بيدي وحلقت بعيدا بعيدا وذهبنا وضحكنا واصبحت لي حياتي ...برمشة عين ابحث عنك كنت قد رحلت الم اضبط ساعتي ...تركت مبادئي لحقت بك فقد وثقت بحبك ...تركتني وانا الان لا اجد في قلبي غير الدموع بصمت ...الاشخاص الذين تمسكهم قلوبنا يعطونا الحياة ببسماتهم يرحلون يغادرون والى اين ...اهناك اكبر من حب لك ...لا اظن فقد اخرجت روحي من جسدي لعيناك ووضعتها امام قدماك ...لا اظن ...اذ ندمت ومن شحصيتي لا اندم ...وان وضعتها نقطة اندم لم جعلتني متعلقة بك وتركتني .... الحب فينا يسعد ويفرح وبلحظة يخطف منا بلحظة فقط ...لن اقول لك شكرا سيدي او اجعلك منارتي ...بل جرحتني بكرامتي لن ااسف عليك ...بل على دقائقي مهما كانت سعيدة فقد حزنت اضعافها ...حزنت كعكس حروفي سارة ...وهدئت كهدوئ الطفلة سارة ...


« المقالة السابقة
  • maher | 2012-08-22
    حزنت كعكس حروفي سارة ........وهدئت كهدوئ الطفلة سارة .......كلمات معبرة وجميلة لاكن..(دعي البحيرة حتى تهدء ) كلمات كل ما اردت اقوم بشيئ يبين جنوني اقولها ......

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق