]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلمي الورق وانت

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2011-07-24 ، الوقت: 18:05:30
  • تقييم المقالة:

اعانق ذكريات الماضي ,لاسترجع مخيلتي وكل لحظة حب وعتاب تشاركت بها معك حلوها ومرها....

اتذكر تلك الايام الصيفيه التى لم اكن ارى بها من بعد حر شمسها الا عيناك المشبعات من زرقة البحر والسماءّ

لانسى حر صيفها واغرق بهما مرةً تلو الأخر!

كلما ادرت وجهي وجدتك مبتسم تناظرني  من على بعد تحاول جذبي او لفت نظري اليك!

انكرت الحب لغيري الى ان استضافني!

ففتحت ابواب قلبي,ورفعت اشرعة روحي ...

وبدأت طريق مجهول نحو قلبك لأكن جزءً صغير من حياتك او حتى يومياتك!

سلمت نفسي لمتاهة الحب!

الى ان جاءت صديقة لنا تزيدك مدحآ لي..

وبأصرار الى ان زادتني شوقآ لرؤياك وملقاك!

الى ان وجدت نفسي ضائعه بين قلبي المدمي

وعقلي المنطقي...!

احببتك بالرغم من كل الحواجز التى قد بناها القدر لنا

حاولنا اجتياحها ظنآ بأن الحب اقوى!!

تقبلتها ,تقبلتك,تقبلت نفسي معك

لا انسى كل زاويه شاركتني بها

كل شارع مررنا به

صيفآ وشتاء

كل دمعه ذرفتها خوفآ عليك ومن فقدانك!

غيرة الحب قاتله...

قتلتني بغيرتك التى باتت شكآ 

انعدمت الثقه

كذبتني

خونتني!

زدتني خوفآ وترددآ من مستقبل موهوم!

الى ان...........

بدأت اشكو للقلم والورق!

وها انا ابكي عليك...

بأحضان غيرك...

منك ولأجلك

انا الآن لغيرك!!!!!!!!

في قلبهم انا ..

وانت بقلبي

في احضانهم انا

وانت في عقلي

يمسحون دمعي انا!

التي ذرفتها انت

...

يداوون قلبي انا!

الذي طعنته بخيانتك انت

!!!!!!!!!!!!

فمنك لله ......

يا بعد خالقي انت!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق