]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من فضلك.. أشعل شمعة.

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-21 ، الوقت: 13:11:14
  • تقييم المقالة:

على حسن السعدنى يكتب :

من فضلك.. أشعل شمعة

 

قيل في مأثور الكلام "بدلاً من أن تلعن الظلام أشعل شمعة" إن الفرق بين المتشائم والمتفائل هو الفارق بين من يرى نصف الكوب الفارغ ومن يرى نصفه المملوء، قد تتساءل، كيف يمكن للإنسان أن يكون متفائلاً وكل شيء حوله على غير ما يرام؟

قال ماركوس أودبليوس، إن حياتنا من صنع أفكارنا. معنى هذا أنه في وسعك أن ترى بين الظلام المحيط بك شعاعًا من ضوء، إن ذلك ممكن إذا استطعت الوصول إلى حالة نفسية إيجابية تكون فيها دائما على استعداد للمقاومة، وعلى استعداد لأن تكشف الخير الذي تنطوي عليه أسوأ المناسبات، وأن تستقبل الحوادث وفي نيتك أن تستفيد منها بقدر المستطاع، يقول عز وجل "وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم".

إن الشخص المتشائم الذي ما يزال يحتفظ ببعض الإرادة باستطاعته أن يظفر بالتفاؤل عن طريق العادة التي يروض نفسه عليها، فيخلق في نفسه حالة جديدة تتحول فيما بعد إلى عادة حسنة، وسوف يغير المنظار الأسود الذي يرقب به الحوادث، وينظر إلى الأشياء بمنظار أبيض يرى الأمور خلاله بهدوء وسكينة واطمئنان فيكتشف الخير الذي يحركها. إن المثل المعروف يقول "اضحك.. تضحك لك الدنيا، ابك تبك وحدك"، الحياة أشبه ما تكون بمرآة تعكس الصورة التي تتلقاها منا، فلا تتوقع أن تجابه الحياة وأنت ساخط متبرم مكتئب ثم تجدها وقد فتحت لك ذراعيها.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أصبح وهو ساخط على الدنيا فكأنما أصبح يحارب الله تعالى". ولكن ما هو السخط؟. إن السخط دائما مرجعه لعدم فهمنا للحياة فنحن نقبل على النواة ونأكلها راضين ونترك الثمرة، ونرى الأرض مفروضة بالرياحين والورود فلا تهوى نفوسنا إلا البحث عن الأشواك لتدمي بها أقدامنا.

لا تنس، أنك ستجد دائما أمام عينيك صورة ما تحمله في نفسك فإذا توقعت الخوف والبغض فإنك ستجدهما أمامك، الأولى في صورة وسواس والأخرى في صورة الحسد والغيرة والغضب، أما إذا كنت من الذين لا تراودهم إلا أفكار صحيحة ومثل عليا وهدوء شامل، فسوف تجد أمام عينيك دائما الإخلاص والشفقة والاعتراف بالجميل.

  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق