]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليلة مابعد العيد!

بواسطة: جمان  |  بتاريخ: 2012-08-21 ، الوقت: 10:22:36
  • تقييم المقالة:

وفي ليلة مابعد العيد
تمنّتْ أن ترجعَ أياماً كان العقل فيها جهولا
كان العيد قصة حب،،
لعيديّة
وابتسامة حنونة
ومسحة رأس ودية

تمنت أن ترجع ليالي كانت دمعة عينيها
إن قطبت الأم الحاجبَ
في صبحية عيدٍ ولم تعلم الخطبا؟
كان العيد خطواً في الفستان الأزرق
والاحمر والألوان المزهوة
كان العيد دون دمارٍ دون شبابٍ
تكتب او ترحل دون وصية
كان العيد بلا همٍّ او رُبَما الهم
استتر وكبر ليبدو مرئيا
في ليلة مابعد العيد
أحسّت ان العمر تراكض
هل أبلُغ في الكبر عتيا
حدثت المرآة بنظرة
ردت نظرتها بالقول:
في زمن القتل أيا حلوة
كفو عن وأد الفرحة ك بُنيّة
فالعمر لكم ان ضاع العمر
تغدو في القلب عصيه
فرحتكم تغدو عصيه!!
جمان

... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-08-25

    العزيزة جمان:

    لا.. لا لم تبلغي من العمر عتياً، فلا تزال شمس عمرك في صعود، لكنّ الهموم تكاثفت على المشاعر، لكن القلب الحساس تملؤه آهات التوجّع لأناس ذاقوا الظلم والحرمان، والكثير الكثير من الإخفاق، فأثقلته الآهات.

    ذكريات الطفولة تلاحقنا، دائماً تطرق أبوابنا، فإذا ألحّ علينا الوجعُ نفتح أشرعة نوافذنا إلى ذلك العهد الوردي، أيام كانت (قطعة الشوكولاتة) تشيع في أنفسنا سعادة غامرة، أيام كان القميص الجديد جنّة من فردوس ملونة، الطفولة بستان ورود وأشجار تَعِد بالثمار، نغادرها دون أن ندري بأن خطواتنا تنقلنا إلى عالم جديد تحنّ فيه نفوسنا إلى الماضي .. تشتاق إلى ظلال وارفة من البراءة، إلى عالم كلّ مافيه صادق وشفّاف ومخلص، فهل غدا (الشباب) طرداً من الجنّة؟!.

    ألا ترين معي أننا نحن البشر نذبح بأيدينا سعادتنا ؟.

    ألا ترين معي أننا نترك الفردوس مهرولين إلى صحراء من العنف والقسوة والعدوان والدماء ؟.

    سامحك الله يا جمان، دائماً تخوضين غمار موضوعات شائكة جارحة، ونجد أنفسنا معك في أتُّونها اللاسع.

    كانت كلماتك مشبعة بالمشاعر، طافحة بالصدق والمعاناة، أخذ المولى بيدك إلى المزيد من العطاء، وحماك من كل حزن، وأسأله أن يملأ أيّامك بالحبور والتوفيق.

     

    • جمان | 2012-08-25
      كلماتك شرحت بفيض مابداخلي  ولاأمتلك الكثير لأقول سوى ان العين أجابت بالعوض
      عن الكلمات أستاذي المبدع

      رزقني الله من بصيرتك النافذه القليل

      كل الاحترام لاطلالتك الوفية


» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق