]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هجروا مقاعد الدراسة من أجل لقمة العيش..أطفال العراق مستقبل مجهول؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بواسطة: أ.احمد العيسى  |  بتاريخ: 2012-08-21 ، الوقت: 10:22:20
  • تقييم المقالة:

 

حين رأى النور كانت امه اكثر الناس فرحا بقدومه وبنت كل احلامها وامالها على طفلها الصغير الذي أحتضنته بكل حنان وعطف فتألق باحداقها فرح مؤقت دعت رب العزة أن يختم عمرهابين أحضان وليدها فيداري كبرها وشيخوختها في أواخرعمرهاومع تقادم الزمان وتكالبه ونزول النوائب والمصائب على بلاد الرافدين وكعراقية من رحم هذه الارض كان لها ولعائلتها نصيب لاتحسد عليه من الهم والغم والظلم والقحط حين تسلط على رقاب العباد من لايرحم العباد,

كبر محمد وكبرت معه أحلام الام البائسة التي زادها الدهر بؤسا حين قتلت مليشيات الموت زوجها في خضم الأحداث الطائفيةعام 2006 وما ان بلغ محمد السادسة من العمر حتى أحزمت امه مستمسكات ثبوتية الى أقرب مدرسة بدت هي الاخرى متهالكة تشكو الاهمال وتردي الخدمات حالها حال كل مدارس العراق دخل محمد المدرسة وكان ذكيا كسب حب المعلمين والتلاميذ متفوقا ومؤدبا يجلس في المقدمة برحلته المكسورة والتي وفي منتصف العام زاد أنكسارها لأن محمد قد فارقها والسبب مؤلم الى حد الثمالة فمحمد ترك الدراسة ليلتحق بفيلق الأطفال على قوارع الطرق حاملا قطعة قماش صغيرة ورشاشة ماء يمسح زجاج السيارات المارة والتي تتوقف مرغمة بسبب الزحام ووعورة الطريق الذي ملئ بالحفر والمطبات والقطوعات المتعددة من نقاط تفتيش او حواجز السادة المسؤولين ذوي الكروش النتنه,تحت تلك الشمس اللاهبة اختفت كل معالم الطفولة على محيا محمد بملابسه الرثة ووجه الذي استعر من حرارة الصيف كي يجلب قوت يومه المقتر الى امه البائسة والذي قد لايكون موفقا بجلبه فيما اذا مر بهذا الطريق أحد مسؤولي الدولة الكبار لآنه ببساطة سوف يقطع الطريق نهائيا لتأمين حياة السيد المسؤول خشية ان تنفجر بوجهه عبرة محمد ودمعته مما يؤثر على سلامة السيد المسؤول!!!!!!!اذن محمد لم يترك الدراسة بطرا او مللا بل تركها من أجل ان يعمل كي يعيش هو وامه الثكلى,فأين حقوق الاطفال ؟وأين منظمات المجتمع المدني؟وحماية الاطفال؟وأين وزارة العمل والشؤون الأجتماعية؟وأين منظمة الامم المتحدة وجمعية حماية الطفولة؟؟؟وماهذا الصمت المريب لما يتعرض له أطفال العراق؟؟؟؟؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق