]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

تونس: شاطئ الحمامات يتحول إلى مكان للعبادة محظور على غير المسلمين

بواسطة: Mira Albou  |  بتاريخ: 2012-08-21 ، الوقت: 10:04:38
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

منذ أن وصل الاسلاميون الى الحكم لم تعد الاحداث التي تقع في تونس تفاجئنا كثيرا فمنذ عدة أيام تمّ قمع عدد من السياح الفرنسيين على يد الشرطة الدينية في مطار تونس قرطاج كما تحول شاطئ أشهر منتجع في الحمامات يوم الاحد إلى مكان للصلاة حيث توافد الاسلاميون من المناطق المجاورة للتحضير لصلاة العيد على الشاطئ دون الحصول على إذن مسبق وقام الامام بالصعود على منصة نصبت فوق الماء لتقديم خطبة عيد الفطر وانتهاء شهر رمضان كأنه على منبر.

وقال الإمام خميّس صلاح امام الخطبة على الشاطئ أن ما حدث كان بمساعدة مادية ولوجستية من طرف الكثير من الناس الذين قدموا السجاد والأغطية كما صرح  لمراسل إذاعة خاصة انه يريد " فقط اجراء صلاة العيد وفقا لمبادئ الإسلام وفي مكان مكشوف".

وقد حرّمت شواطئ الحمامات بما في ذلك شمال المدينة على غير المسلمين ودعا من قاموا بأداة الصلاة الى عدم الاقتراب من الشاطئ الى حين انتهائهم من خطبة العيد بدعوى أنه لا يجوز شرعا لغير المسلمين من المسيحيين واليهود التواجد معهم في مكان واحد لأسباب روحية ويبدو أن السياح لم يكونوا  على علم بهذا القرار إلا أولئك الذين حرموا من الوصول إلى هذا الشاطئ.

وأمام هذه الظاهرة الجديدة أكد التونسيون أن ما قامت به هذه المجموعة من الاسلاميين سيدمر صورة السياحة المحلية خاصة وأن مدينة الحمامات منطقة سياحية مشهورة وقبلة عالمية للزوار الاجانب. ومثل هذه الغزوات الغير الشرعية للصلاة خارج المساجد شملت مناطق أخرى على غرار مدينة القلعة الكبرى الواقعة على بعد 12 كم من مدينة سوسة و 130 كم جنوب العاصمة التي اختار مصلّوها تأدية صلاة عيد الفطر في الملعب البلدي بدعوى أن موقعه الجغرافي أفضل فهو على أعلى نقطة من المدينة

وبتتالي هذه الأحداث وترك المساجد لأداة الصلاة في الشوارع بدأت تتزايد أحداث العنف حيث  سجلت مؤخرا حالة لتبادل العنف استوجبت نقل عدد من الاشخاص الى المصحة اثر مناوشات بين مصلين في الشارع ومارّين رفضوا ما قاموا به.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق