]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحب الابدى

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-21 ، الوقت: 00:44:15
  • تقييم المقالة:

 على حسن السعدنى يكتب :

الحب الأبدي

إن كلمة الحب تجعل كل من يقرأها يصمت ويغرق في بحر من عشق، الحب هو الشيء الذي به نحيا ومن أجله نموت، الحب الذي يغير إدراكنا لوجودنا ويلغي الزمن، ما أقسى الحب وما ألطفه، ما أعقده وما أبسطه، الحب لطالما أسميته -العنوان الخالد- الحب الذي نسمو به عن كل ترهات البشر، فعندما تهطل الأمطار لساعات ولأيام ترتوي الأشجار، وتتغذى الينابيع وتشرب الأرض، ويفوح عبير الورود، وتركع الأغصان المثقلة بالندى شكراً لله، ويسود ذلك الهواء المنعش الممتلئ برائحة الطبيعة، في هذه اللحظة أدرك أن الأرض لا حاجة لها إلا للمطر.

 

علاقتي مع الحب أو علاقة الناس مع الحب كعلاقة المطر مع الأرض، وبدون المطر تنتهي الحياة ويموت كل شيء، وتصبح السماء والبحار سواد، وتختنق الورود، ويسود فصل واحد هو الخريف، فتتساقط كل أوراق الشجر، وتجف الأرض، ويتحول الهواء إلى ضباب، وتهاجر الطيور، وتموت الحيوانات، كل ذلك يحدث إذا لم تهطل المطر، أو إذا انعدم الحب بيننا، إن الحب أدفأ من شمس الشتاء، أبرد من نسيم الصيف، وأحنّ من شمس الغروب.

 

وعندما نجد من نحبه ونفهمه، ثم يفهمنا ويحبنا -إن شاءت الأقدار- وفي أوج العلاقة وبدايتها، نقدم للآخر كمًا وافرًا من مشاعر الحب والمودة، وهذا هو الشيء الطبيعي في هذه العلاقة السامية، ولكن إلى متى تكون هذه المشاعر في قوتها؟ وهل صحيح كما يقال بأن الزواج مقبرة الحب؟؟!! وإن الحب يفتر بعده؟.

 

الحب بنبلهِ، وسموه في أبديته، وهذا ما نبحث عنه اليوم، قد تجد من تخلص له للأبد ويحبك، ولكن إلى متى؟ لا أحد يعرف، المسألة هنا ليست مسألة وفاء، أو إخلاص، إنما مسألة طاقة عاطفية، فهناك إنسان يملك طاقة عاطفية ومخزون لا ينضب، وهناك من لا يعرف معنى المشاعر، حتى نقول بأنه يملك طاقة عاطفية، وقد يقول أحدهم أن الحب يخضع لمسألة التبادل، فعندما تحبني أكثر سأحبك أكثر؟؟؟!! ربما.. لكن من يحب ومن أحب يعرف بأن ذلك الإحساس ليس مسألة تبادلية، بقدر ما هي مسألة قبول وفهم عميق لروح الآخر، وقد يكون الحب أساس الزواج، ولكنه شرط لازم وغير كافي لاستمراره؟؟..

 

فعندما نسمع بأن 50% من حالات الطلاق كانت بعد زواج عن قصص حب، وربما كانت تلك القصص قوية، إذن لماذا حدث الطلاق؟ ربما بسبب نفاذ الطاقة العاطفية، وربما بسبب أمور حياتية بحتة، أخفاها الحب كونه يُعمي البصائر في أحيان كثيرة، ولكن إذا نفذت الطاقة العاطفية، فحتى لو كان كلا من الطرفين كالملاك ستنتهي العلاقة بينهما حتما، أو على الأقل سيصيبها الفتور الشديد.

 

ربما الكلام عن الطاقة العاطفية قديم جدا، فمن يطّلع على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بخاصة فيما يتعلق بحياته الزوجية، سيجد أنه صلى الله عليه وسلم كانت عنده الطاقة العاطفية مستمرة، فعندما سألته السيدة عائشة عليها السلام: هل ما زلت تحبني يا رسول الله؟، هنا لم يقل لها الرسول عليه الصلاة والسلام إني أحبك كثيرا، أو إن حبي لكِ بحجم السماء، أو بعدد أصداف البحار، لقد قال رسول الله جواب أبسط من ذلك بكثير، لكنه يحمل بين طياته تفسيرًا للطاقة العاطفية الأبدية، لقد كان جواب رسول الله: حبي لكِ كعقدة الحبل، فصارت تسأله من يوم لآخر كيف العقدة يا رسول الله، فكان جوابه: على حالها، وكأنه يقول إن حبه أبدي، وأن العقدة لن تنفك أبدًا، إذاً الأهم من حجم المشاعر ومقدارها هو بقائها واستمرارها إلى الأبد.

 

ولكن كيف لنا أن نعرف أن شريك حياتنا يمتلك طاقة عاطفية كبيرة، أو قدرة على العطاء العاطفي، علماء السانغ ميان (وهو علم صيني يدرس قراءة الوجوه) تكلموا عن مناطق في الوجه يمكن أن تدل على الطاقة العاطفية، كالعيون الكبيرة، وشدة بياض المنطقة الواقعة تحت العين(دون أي حالة مرضّية) وحتى الشفاه المتوسطة الحجم والكبيرة تدل على طاقة عاطفية أقوى من غيرها، وهذا على صعيد الناحية الجسدية، أما علماء النفس تحدثوا عن نوع آخر من الذكاء يدعى الذكاء العاطفي (the emotional intelligence)والذي يشمل المثابرة والحماس والقدرة على حفز النفس... أما من منظور إنساني فتبقى المشاعر هي الأمر الذي يميزنا كبشر والكامنة في الروح والقلب، فضلا عن النواحي الجسدية التي تدل على الطاقة العاطفية، بالإضافة إلى العقل والضمير، وكلها أمور مسؤولة عن الطاقة العاطفية لدى الإنسان.

  


من مؤلفتى سلسلة حكايات فى برمجات الذات  الحكاية السادسة تاليف على حسن السعدنى صادرة عن در بوك هاوس للنشر والتوزيع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق