]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

"نحن أمة العلم و التقدم كفانا جهلا و تخلفا"

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2012-08-20 ، الوقت: 11:34:29
  • تقييم المقالة:

 

إنتشر التخلف و الجهل بين المسلمين فأصبحوا يبحثون عن المعجزات في الخضروات و الحيوانات ولا يقومون بالعمل لكي ينجزوا المعجزات كما أمرنا الدين و كما كان يفعل أبناء القرءان في الماضي وكانوا الأوائل في العلم و المعرفة و التقدم...   ولن نذهب بعيدا بل نذكر نماذج للتقدم الإسلامي في القرن العاشر الميلادي، كان إبن سينا يعلن في خراسان، وهو لم يتجاوز بعد العشرين من عمره ، انه فرغ  من العلوم كلها لم يتجدد له بعدها شيء. وكان البيروني يعلن النظرية التي تقول( أن الأرض تدور حول الشمس وليس العكس) ، وكان الحسن بن الهيثم يكتب للناس قوانين الضوء و يجري التجارب على المرايا و العدسات المخروطية و الكروية و الإسطوانية، وعلى الة التصوير..!   عندما كان المسلمون يعيشون أجواء العلم و التعلم و الإرتقاء الى المعالي و اكتشاف كل جديد و فتح أبواب جديدة للعلم ، كان الغرب يعيشون في عتمة الظلم و الجهل و التخلف و سيطرة الكنيسة على العقول و تحريم القراءة و التفكر و معاملة البشر كالعبيد...!   أما اليوم فللأسف أننا نرى العكس، الجهل و التخلف منتشر عندنا و التقدم العلمي موجود لدى الغرب والسبب بكل سهولة هو ترك أبناء القرءان العمل بقرءانهم و عدم الإهتمام بها لذلك كان التخلف عقوبة إلهية لنا لأننا تركنا مبادئنا و ظننا أن التقدم سيكون في هجر القرءان و تعاليمه. فالنتأمل هذه الأيات ، ليكون صيحة يجعلنا ننهض و نبدأ بالعمل و إعادة مجد هذه الامة وندرك أن سبب تخلفنا ليس الدين بل سببه أنفسنا و عقولنا و إبتعادنا عن الدين لأن الدين هو مصدر تقدمنا و قوتنا...   يقول تعالى (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) وقال (وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون) وقال( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم) وقال (وأن ليس للإنسان إلا ماسعى وأن سعيه سوف يـُـرى) وقال (هل يجزون إلا ما كانوا يعملون)   نحن أمة لا نتقدم إذا لم نعمل و لن يفيدنا هذه السخافات التي ينشرها بعض المنتسبون للإسلام ...   والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته   محبكم شاهو القرةداغي  
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق