]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاصلاح وعلي محسن والدوله المدنيه وهيكله الجيش

بواسطة: سام صنعاء  |  بتاريخ: 2012-08-20 ، الوقت: 01:09:24
  • تقييم المقالة:

الاصلاح وعلي محسن والدوله المدنيه وهيكله الجيش ================================= الااصلاح نزل قوادينه الى الساحات من اجل اقناع الشباب بقاء  العجوز في منصبه مكافئه له لحمايت الثورة 


وهذا يتعارض مع هدف الدوله المدنيه فهذا تخلي ضمني عن هذا 

الهدف والبديل دوله العسكر التي تساند الاصلاح

كما فعل صالح من قبل حيث جعل الجيش يخدم عائله فقط

كم من الحروب فب الشمال والجنوب والوسط دفع ثمنها الشعب 

اليمني نتيجة ان الجيش في يد صالح واقاربه 

وكم من الحروب ستحصل لو ان الجيش اصبح بيد الاصلاح ليكون ورقه

بيده للبطش بمعارضيه و تكون سلم يصل به للسطة 

وهذا هدف ثاني من اهداف الثورة وهو جيش وطني من اجل الشعب

وفصله عن السياسه يتخلا عنه الاصلاح بطريقه غبيه 

خلاف عن سقوط هدف اقامه قضاء عادل ومستقل والذي سقط بتمرير

قانون الحصانه 

الشباب ليسوى ضد علي محسن لشخصه الذي لايختلف عليه اثنين 

في انه فاسد

ولا نكران لواجبه في حماية الثورة الذين يجعلوة جميل قدمة لشعب

لنتخلا عن اهداف الثورة 

الخلاف هو في ان المشاريع التي يحاول الاصلاح تمريرها للالتفاف 

على اهداف الثورة والتي لاترقى الى مدى الوعي والنضج الذي وصل

اليه الشباب 

فهذه المواقف تعتبر دليل على ان من يسمون انفسهم حماة وانصار

الثورة هم من يقودون ثورة مضادة

ومن التناقضات التي وقع فيها هذا الحزب الذي اقل ما نصفه به هو 

الغباء 
حيث اعلن تاييدة لقرارات مرسي ودعوى هادي لاتخاذ قرارات شبيه

اليس طنطاوي ومحسن من النظام وطنطاوي و محسن وهم من 

حمى الثورة وطنطاوي ومحسن في نفس عمر التقاعد مع فارق ان 

طنطاوي حكم البلد تحت سلطته المجلس العسكري وعدنا لم 

يستطع علي محسن ذلك بفضل الله 

ومع ذلك خرج الشعب المصري ليسقط حكم العسكر الذي لا يتفق مع 

هدف الدوله المدنيه ونجح في ذلك ونحن يطلبون منا ان نتخلا عن 

اهدافنا الى هذا وصل بكم التمادي والاستخفاف بهذا الشعب وشبابه 

فكيف لكم تسعدون برحيل طنطاوي وتتمسكون ببقاء على محسن

الذي اصبح بقائه مرهون ببقاء احمد علي 

لكن اخوان مصر فضلوا رغبت الشعب واخوان اليمن يفضلون رغباتهم 

هذا الشعب لن يسمح بان تصبح مؤسسه الجيش لعبه تنتقل من 

فصيل لاخر بل يجب تحريرها لتعود مؤسسه وطنيه تحضى باحترام 

الشعب وكذلك لن يقبل بدوله العسكر
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق