]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكومة الحاج فرهود المالكي

بواسطة: الحديثي  |  بتاريخ: 2012-08-19 ، الوقت: 19:09:06
  • تقييم المقالة:
الاختصاص في العمل من أسباب ودعائم النجاح فكلما كان العمل منظما وفق معايير لا تقبل الخطىء والتجاوز تكون النتيجة أيجابية نافعة فكل دائرة أو وزارة أو دولة تعمل بمنظور الاختصاص وعدم تجاوز الصلاحيات والعمل ضمن المجال المخصص ضمن صلاحيات محددة فمن المؤكد ان تلك الوزارة او الدولة ستكون ناجحة وفاعلة مع مجتمعها وحكومتنا الاوطنية لليست بمنظمة ضمن قانون او دستور وان وجد الدستور برغم هزالته لكن نرى ان وضع الدستور لا يعمل به ليذهب ويعقد الاتفاقات في اربيل والنجف وغيرها ونرى ايضا حكومة الحاج فرهود المالكي كما سماها احد الشيوخ الطاعنين في السن انها اي الحكومة لا تعمل ضمن صلاحيات كل وزارة في مجال عملها لنرى ان وزير الخارجية يوقع عقود ومعاهدات امنية ووزير التجارة يوقع عقود الكهرباء ووزير النفط يوقع عقود لتوريد العدس الذي هو ضمن صلاحية وزارة التجارة الا اذا كان العدس من المشتقاقت النفطية فلهم العذر في ذلك واخر ما قامت به حكومة حجي فرهود المالكي ان وزير تجارتها رافع العيساوي ليوقع عقود خاصة بوزارة الكهرباء في قطر من خلال وسيط له يدعى خالد محمد خالد والمقيم في الاردن ويتخذها مقرا لادارة اعماله واعمال وزير التجارة رافع العيساوي والمتهم هو الاخر بالعمل على تشضي القائمة العراقية لصالح المالكي مقابل سكوت الثاني اي المالكي عن تلك العقود المشبوهة التي تمرر الى العيساوي ليبدو المنظر النهائي لحكومة المالكي مثل صراع بين سراق دخلوا على مصرف فكل يريد ان يغترف غرفة على ضهره ولا يهمهم ان وزير التجارة يوقع عقودا للكهرباء ولا وزير البيئة يصرح بالنيابة عن وزير الخارجية ولا وزير البلديات يوقع عقود تسليح الجيش والشرطة مع شركات أوكرانية منتهية الصلاحية وهكذا فالحكومة فرهود في فرهود يقودها فرهود المالكي الكبير

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق