]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المالكي ملعقة إيران في مائدتها الفاسدة ..

بواسطة: نوار حسن  |  بتاريخ: 2012-08-19 ، الوقت: 19:04:46
  • تقييم المقالة:

بعد فرض العقوبات الدولية عليها  بدأت إيران تترنح من جراء ضغط العقوبات وتبين إن كل استعراض العضلات من قبلها ما هو الا فقاعه وما ادعائها بانها  تستطيع مقاومة  العقوبات وكسر  الحصار المفروض عليها بواسطة اقتصادها القوي وصناعتها وزراعتها واكتفائها الذاتي إلا اكذوبة . فلم يمر أكثر من شهرين على فرض العقوبات حتى ارتفعت الأسعار في إيران وانخفضت عملتها إلى حد كبير بعد أن أغلقت في وجهها كل الحدود والسبل إلا حدود العراق فرمت بثقلها النتن عليه وبواسطة عميلها المالكي فانتشرت عمليات غسيل الأموال وتم تهريب الملايين من الدولارات لتحل محلها عملة عراقية تم تزييفها في إيران إضافة إلى جعل العراق سوق  رائجة  لبضائعها الكاسدة وعلى سبيل المثال لا الحصر تم استيراد الآف السيارات إيرانية الصنع  من نوع سايبا وسمند  وهي مطروحة على الحدود والموانئ قد ألهبتها  الشمس  بحرارتها وملئتها الأتربة والغبار  والعراق طبعا ليس بحاجة الى هكذا أعداد من السيارات وشوارع مدنه تغص بها ,  ولكن المالكي وذيول إيران يقومون باستيراد هذه السيارات في محاولة  لإنقاذ اقتصاد إيران المنهار ناهيك عن آلاف السلع الأخرى ..

إذن فان إيران بدأت تتكئ على الجدار العراقي وجعلته منفذ لتصدير ما تريد وتسرق من نفط العراق وأمواله بواسطة المالكي وحزبه الشيطاني .. ولكن الأغرب من كل ذلك هو سكوت الولايات المتحدة الأمريكية التي تدعي أنها فرضت حصارا على إيران فلماذا هذا الحصار وفي نفس الوقت تسمح للمالكي وحكومته بفتح المعابر والحدود لها ,  أليس هذا الأمر يثير الشك والريبة ..إننا ندعوا منظمة الأمم المتحدة للتدخل لإنقاذ الاقتصاد العراقي من هيمنة إيران التي تقود حربا عسكرية واقتصادية على الشعوب في المنطقة بمساعدة حليفها المالكي ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد اليعقوبي | 2012-08-22
    العراق كبش الفداء الذي يريد ان يضحي به المالكي ومرجعية العجم من أجل ايران اولا ومن أجل الكرسي والواجهة ثانيا .. والمفروض ان لنا وقفة حازمة الان نحن جميعا العراقيون اذا كان عندنا فعلا غيرة على بلدنا او على الاقل اذا ماخفنا المستقبل المظلوم الذي يلوح مادامت ايران تصول وتجول في العراق بأياديها الخبيثة وعملائها الأقزام الذين باعوا العراق واهله ...
  • اسراء عادل | 2012-08-21
    هناك الكثير من السياسيين ممن يخدمون ايران باي شئ يمتلكونه واصبح الشعب العراقي على درايه تامه بهذا الشي وعلى راس هؤلاء هو المالكي وخاصة عندما وضع الشهرستاني وزيرا للنفط والذي هو في الاصل رجل ايراني ولاحظناه عندما بدات عمليات تنقيب بالفرب من حدود العراق ولم تحرك الحكومه ساكنا ؟
  • احمد البغدادي | 2012-08-21
    ان المالكي يسعى جاهدا الى تحقيق كل رغبات ايران وطموحاتها في العراق ولا يتردد في اي شيء تطلبه منه الادارة الايرانية
  • يوسف الطائي | 2012-08-20
    ان ايران اخذت تعالج اقتصادها بتصدير المواد والحاجات الى العراق والذي يشاهذ هذا الموضوع يستغرب ويستفهم لماذا فقط العراق ؟؟؟
    لان العراق يحوي عملاء خائنين لايران وهي تلعب عليهم واصبحوا كالجسور لها وهي لاتعير لهم شيئا
  • مالك الخفاجي | 2012-08-20
    ان الناس تتصور ان هناك خلاف بين الارادة الامريكية ومخططاتها وبين الارادة الايرانية ومخططاتها لكن هذا الشيء بعيد جدا لو كانت ايرانت تزعج امريكا او بالاحرى اسرائيل لم تبقى يوما واحد بلا مشكلة . وان المالكي بعد اليقين انه عميل راضيه عليه امريكا يجب عليه ان ينفذ خطط ايران التي تستفاد منها بحدود عدم المساس بالرضا الامريكي 
  • د. نشوان الجاف | 2012-08-20
    ان المالكي يسعى جاهدا الى تحقيق كل رغبات ايران وطموحاتها في العراق ولا يتردد في اي شيء تطلبه منه الادارة الايرانية . فكيف اذا فرض عليها عوقبات دوليه ؟ هل يبقى ساكت وايران التي تتبناه تعاني ؟ طبعا لا  فانه سوف يعمل جاهدا من اجل خلق فرصة او متنفس لها
  • الباحث / زياد الطاءي | 2012-08-20
    ان ايران تستخدمالحكومة العراقية  وبالخصوص المالكي وحزبهالعميل لها من اجل التقيل من حدة العقوبات الدولية عليها فهي تورد للعراق العملة المزورةوتستبدلها بالدولار الامريكي وطبعا هذا يضر جدا بالاقتصاد العراقي ويرفع او ينعش ايراناقتصاديا بالاضافة الى ان العراق قد فتح  بابالتجارة على مصراعيه امام السلع الايرانية وهذا فعل منافي لقوانين الامم المتحدة والغرببالامر ان كل هذا يحدث امام مرئ ومسمع الامم المتحدة !! وهي تقف صامته عاجزة لا تحركساكنا ؟؟!! فيجب عليها ( الامم المتحدة) العمل الفوري والسريع لوضع حد لهذه الانتهاكاتالايرانية ووضع حدا لمعاناة العراقيين الذين يعانون من سوء الوضع المعاشي من اجل ترفيهالاقتصاد الايراني وبتسهيلات من الحكومة العراقية
  • ماهر البصري | 2012-08-20
    نعم لقد تميز ساسة العراق اليوم بميزه واضحه جداً الا وهي العماله لايران التي بدورها  دمرت البلد وزرعت فيه الخراب والفساد عن طريق عملائها المتمثل بالسا سه الحالين  الذين باعوا بلدهم بعمالتهم نسال الله العلي القدير ان يحمي بلدنا من كل خائن
  • هادي الصافي | 2012-08-20
    العقوبات الاقتصادية وغير الاقتصادية التي منيت بها ايران جراء سياستها الخبيثة مع الدول وتهديداتها المستمرة بملفها النووي وما ترتب على هذه العقوبات من تحطيم لاقتصادها بدأت تعيد الوضع كما هو عليه متحدية القرارات الدولية من خلال عملاءها في العراق امثال المالكي وعمار وبقية الخونة من المرتزقة المأجورين لايران وهذه بادره خطيره جدا ويجب
    على الامم المتحدة ان تأخذ دور ها في ذلك وان لا تبقى موقف المتفرج
  • د علاء الجبوري | 2012-08-19
    ادوات ولعب ودمى تحركها ايران متى شاءت لنهب خيرات العراق وتمزيقة ووسائط  واذرع شيطانية وعمالة من هنا ومن هناك امثال مقتدة والمالكي وعمار المدلل فمتى يصحى الشعب العراقي ومتى تأخذ الامم المتحدة دورها الحقيقي فلمذا الكيل بمكيالين

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق