]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاطماع الفارسيه,,وحلمهم بتصدير اللاثوره ولا اسلاميه

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2012-08-19 ، الوقت: 16:33:56
  • تقييم المقالة:
  الاطماع الفارسيه للعراق,,,,وحلمهم لتصيدير الثوره اللااسلاميه
......................................................................................
قبل يومين صرح المسئلون من برلمان قم يطالبون العراق بتوعيضات قميتها 36 مليار دولار على غرار تعويض جارة السوء الكويت
وكاءن العراق اصبح ضيعه لمن هب ودب وحكومه الاحتلال لا ترد ولا تعلق على تصريحات الفرس وكاءنهم جزء من ايران ونقول للمتحدث باسم دوله الفافون
لما لا تصرح ولما حكومتك اخذتالصمت والصمت معناه القبول
...
لما لا تصرح بسلب النفط من حقول مجنون وهل لدينا حدودمشتركه للنفط
لما تتباكون على البحرين وسوريا
لما ترسلون المليشيات الى سوريا وبعلم دولتك
ولما تقولون الحقيقه للشعب انتم جزء من ايران وتنفذون اومر سيدكم بني فارس
ولكن هل سيدكم المحتل يقبل انتم جزء من بني فارس
والدليل على عدم قبوله غلق المصارف الاسلميه التي تهرب وتحول العمله الصعبه وبعلم دولتكم دوله الفافون
الى ايران والعمله يهربها قاده معروفين في التحالف الوطني
كل هذا لنسئل سياده دوله الفافون لماذا دوله الفرس تروم تعويضات قدرها 36 مليار دولار
وهل قاتلت مع المحتل لتريدتعويض عن قتالها مع المحتل ام لماذا هذا التعويض
ان كان التعويض وحسب علمي من استقراء المتحدث ببرلمان الشوم الايراني يريدها عن خسارتهم في معركه قادسية صدام المجيده
والكل يعلم ان جارة السوء ايران هي بداءت الحرب على العراق وهي التي رفضت قبول السلام والمفاوضات وخاصه بعد انسحاب العراق الى الخطوط الدوليه للحدود ووقف العراق من قبله وقف اطلاق النار واشعر كل المحافل الدوليه والمنظمات الا ان ايران رفضت السلام واستمرت بالحرب
مما دعى حكومه العراق الدفاع عن سيادتها وقاتلت قتال الصحابه بتجرير كل الاراضي المحتله وخاصه الفاو الحبيبه
واستمر القتال 8 سنوات الى ان جرع كبير بني فارس السم وقبل وقف اطلاق النار بعد معارك التحرير الاولى والثانيه والثالثه والرابعه
وكانت معارك التحرير جعلت الفرس بشرب السم والاعتراف بخسارتهم للمعركه وكان يوم النصر العظيم للعراق هو 8-8- 1988
وكان الحق للعراق بطلب التعويضات والخسائر البشريه والماديه وتعويضات العراق عن كل خسائره
وكان الاجدر بحكومه الاحتلال جلب اسرانا الذين لا زالوا ماكثين بسجون الفرس المجوس
وما ذنبهم يا حكومه الفافون
وكان الاجدر بكم مطالبه جاره السوء ايران بطرائراتنا الحربيه والمدنيه والتي عددها 450 طائره
اي صمت وعلى اي قانون تجاوبون الفرس
انطقوا ليعلم شعب العراق تئامركم ضده وضد سياده العراق المسلوبه
اتقوا اللهوراجعوا انفسكم بمصير العراق,,,,ولا تنسوا للعراق رجال رجال اضاقوا سيدكم المحتل كاءس الهزيمه وجرعو السم لسيدكم بني فارس ولا تنسوا رجال العراق هم جمجمه العرب
وجق العراق لا يضيع طالما فيه رجال يدافعون عن سيادته وكرامته
والله ناصر المؤمنيين وعاش العراق حرا ابيا برجاله  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق