]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخروج من الكهف جزء اول

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-19 ، الوقت: 15:36:49
  • تقييم المقالة:

على حسن السعدنى يكتب :

الحكاية الاولى الخروج من الكهف     جزء اول

لضغوط النفسية والمتطلبات الاجتماعية والاقتصادية على الأفراد وتعوقهم عن التكيف النسبي وعن التقدم في المجالات الحياتية المختلفة وتعيق رضاهم وسعادتهم في الحياة وتدفعهم إلى اليأس والاستسلام، والناس قد استسهلت الاستسلام فالإنسان يحتاج إلى مجهود لمواجهة هذه المسؤوليات الاجتماعية، وعادة ما يؤمن الناس بقبول الظروف المحيطة كما هي، ولكن هناك فرق بين أن أرضى بما قسمه الله لي وأعمل على تغييره، وبين أن أستسلم له فالاستسلام ليس رضا، والناس تخلط بين الاثنين، رغم أن الاستسلام قد يحتمل عدم الرضا. وانظر إلى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم للرجل صاحب قطيع الغنم الذي مات كله، فأخبرنا الرسول أنه كان يمكن للرجل أن يجلس ولا يفعل شيئًا، أو يأخذ مغزله ويغزل الصوف، فهذا إنسان كان غنيًا صاحب قطيع من الغنم، ثم قدر عليه الله عز وجل بأن يفنى هذا القطيع، ورضي بالقضاء والقدر، وصورة رضائه إنه أخذ الصوف وغزله.. لكن ليس من صور الرضاء بالقضاء والقدر إنه يجلس ويبكي..

 

والأسباب التي تدفع الإنسان إلى استسهال الاستسلام للظروف المحيطة، التي قد تؤدي به إلى أن يقع في صورة من الصور القريبة من المرض، كثيرة أهمها أن الإنسان بطبعة عادة ما يركن إلى الهدوء والسكينة، فلو جعلته ينام سوف ينام، ولو أعطيته طعام وماء ومكان يتحرك فيه من الممكن ألا يتحرك من هذا المكان، فلو ضمنت لشخص طعامًا يكفيه لمدة 60 أو 70 سنة، ومكان آمن يعيش فيه نفس المدة وهي حياته، قد لا يجد دافعًا واحدًا يخرجه من بيته، وإذا كان قانون الغاب، هو أن "القوي يأكل الضعيف" فإن ما حدث فعلاً على مدى تاريخ البشرية أن الإنسان القوي هو الذي كان يسود، والضعيف ينتهي، والإنسان الضعيف هو من استسلم لواقعه، بمعنى آخر أنه كان يعيش في كهف، ورفض أن يخرج ليستطلع من الأقوى، أما الإنسان الذي استطاع تعمير هذا الكون فهو من خرج من هذا الكهف بغير طبيعته البشرية، فاختار الجانب الأصعب وهو أن يتحرك، ومن استقر داخل الكهف هو من اختار العيش بطبيعته البشرية الراغبة في السكون، لذلك يشير الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هذه القضية في توجيه ديني لكنه نفسي أيضًا، فقال: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير"، ماذا كان يقصد الرسول صلى الله عليه وسلم بالمؤمن القوي والمؤمن الضعيف، لو فهمناها قوة الإيمان فهذه واحدة، ولو فهمناها القوة الجسدية فهذه اثنتين، ولو فهمناها القوة العقلية هذه ثلاثة، كل شيء في أي مجال من مجالات القوة فإن الحديث يشملها، لأنه يتكلم عن المؤمن القوي بكامل قدراته..

 

والمؤمن الضعيف فيه خير، ما انتفت عنه الخيرية ولكن ذلك أحب واقرب إلى الله سبحانه وتعالى لأنه متحرك، المؤمن القوي يتعبد الله سبحانه وتعالى بقبول الواقع والرضا به، وفي نفس الوقت يعلم أنه قادر على أن يحقق شيئًا، فصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم كانوا فقراء في البداية, وانتهى بهم الأمر لا يجدون من يوزعون عليه مال الزكاة، وهذه قضية مهمة جدًا، لأن الإنسان الذي يقبل هذا الأمر يشعر بالضعف، فيقبل السكون والهدوء، والتوقف، ويؤدي هذا إلى شعوره بعدم الثقة بنفسه، ومن ثم التردد في حياته، والخوف من مستقبله، والعيش في شيء من الانكسار، والانكسار فيه شبه كبير من مرض الاكتئاب، ولكنه ليس بمرض، مع أن المرض قد يؤدي إلى صورة مشابهة، إلا أنه ليس بمرض، وإنما هو عملية سلوك، وهو قبول الواقع باستسلام لدرجة أثرت على نفسه، وبالتالي أثرت على أدائه في الحياة.

 

ولا يوجد في الحياة أسوأ من كلمة لا أعرف، لا أقدر، وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، لم تترك جانبًا نفسيًا من حياة الإنسان إلا وتعاملت معه.. فانظر إلى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حينما رأى رجلا قد "طاش" في الطعام بشماله، فقال له: "كل بيمينك" فرد عليه الرجل بقوله "لا أستطيع" فقال له الرسول: "لا استطعت"، فما ارتفعت يده إلى فمه بعد ذاك، والرسول صلى الله عليه وسلم أراد هنا أن يعلمنا قضية مهمة جدًا، وهي تحريم الكبر، وتحريم الأكل بالشمال، ويعطينا الحديث إشارة واضحة بأن كلمة "لا أستطيع" سواء كان مصدرها تكبر أو ضعف كلاهما خطر على حياة الإنسان، يمنعه من تحقيق المطلوب منه في الحياة. ومن متطلبات الحياة أنني أعيش حياة كريمة، فيها سهولة ويسر، وهي من متطلبات الشريعة أيضا، فبادر بالعمل على تغيير الواقع ولا تستسلم ولا تترك نفسك لليأس والإحباط.

 

الإحباط تدمير للذات

الإحباط كلمة في حدّ ذاتها تحبط وتصيب الفرد بالفزع ...!! وكثيراً ما نسمع كلمة الإحباط من أشخاص نقابلهم يومياً .. وتتردد هذه الكلمة على ألسنتنا أو على ألسنة الغير كثيراً ...فأحيانا نشعر باليأس و الإحباط من أمور لم نكن نتوقعها .. فيظل الإحباط كشبح يطاردنا و يُغير من تعاملنا مع الناس ويدفعنا إلى الابتعاد عنهم أو التهرب من مخالطتهم واختيار العيش بهدوء و كتمان فإما أن تطول المدة أو أن نتجاوزها في وقت قصير.

 

والفرد يواجه في الحياة احباطات لبعض حاجاته ودوافعة وأهدافه كما يتعرض لصراعات بين هذه الحاجات وتلك الأهداف, وحين يفشل الفرد في التغلب السوي على هذه الاحباطات والصراعات، يفشل بدوره في تحقيق التوافق فالإحباط هو المرحلة المتقدمة من التوتر بحيث يصل بنا الأمر إلى حد الاستسلام والشعور بالعجز والرغبة في الانطواء‏. والإحباط يؤثر بشكل سلبي على سلوكياتنا، فهو يعوق تقدمنا في مواصلة الحياة ويجعلنا نبدو مكبلين بالهموم وعاجزين عن الإنجاز.

ويقصد بالإحباط في علم النفس، الحالة التي تواجه الفرد عندما يعجز عن تحقيق رغباته النفسية أو الاجتماعية بسبب عائق ما. وقد يكون هذا العائق خارجياً كالعوامل المادية والاجتماعية والاقتصادية أو قد يكون داخلياً كعيوب نفسية أو بدنية أو حالات صراع نفسي يعيشها الفرد تحول دونه ودون إشباع رغباته ودوافعه. والإحباط يدفع الفرد لبذل مزيد من الجهد لتجاوز تأثيراته النفسية والتغلب على العوائق المسببة للإحباط لديه بطرق منها ما هو مباشر كبذل مزيد من الجهد والنشاط، أو البحث عن طرق أفضل لبلوغ الهدف أو استبداله بهدف آخر ممكن التحقيق. وهناك طرق غير مباشرة، يطلق عليها في علم النفس اسم الميكانزمات أو الحيل العقلية mental mechanismوهي عبارة عن سلوك يهدف إلى تخفيف حدة التوتر المؤلم الناشىء عن الإحباط واستمراره لمدة طويلة وهي حيل لاشعورية. يلجأ إليها الفرد دون شعور منه. من هذه الحيل: الكبت، النسيان، الإعلاء، التعويض، التبرير، النقل، الإسقاط، التوجيه، تكوين رد الفعل، أحلام اليقظة، الانسحاب، والنكوص. وعندما يتكرر حدوث الإحباط لدى فرد ما فإنه يؤدي إلى مشاكل نفسية معقدة وخطيرة تستدعي العلاج.

 

وبذلك يعد الإحباط من أخطر المشاكل التي يتعرض لها الإنسان بصورة مستمرة في حياته اليومية، لذلك علينا محاولة تهدئة أنفسنا بتغيير الجو وأخذ النفس العميق في الهواء الطلق، أو القيام بالأشياء التي نحب القيام بها عادة في أوقات فراغنا، لأنها تنقلنا إلى حالة مزاجية أفضل، أو تفريغ المشاكل بالفضفضة إلى إنسان مقرب، ولنذكر أنفسنا دائماً بأن دوام الحال من المحال، وأن الوقت كفيل بإنهاء هذه الحالة. فعلينا أن نغير نظرتنا إلى الوضع وأن نتعامل مع الإحباط إن وجد.

 

ولكن كيف يكون ذلك؟

يمكنك أن تتعامل مع الإحباط إذا استطعت تفهم هذه الأمور:  

أولاً:أن الإحباط يدل على أنك بحاجة إلى أن تتخذ خطوة للوراء: فكثير من الناس تشغلهم الأحداث الجزئية والجانبية عن الهدف الكلي والغاية الكبرى التي يسعون إليها، ولذلك على الإنسان أن يقف ويبتعد قليلاً عن الحدث كي ينظر إلى الصورة بشكل كامل، وعليك أن تتخذ وقتاً كافياً لإعادة تأكيد الهدف الأساسي وأن تنظر ما إذا كنت تسير في الطريق الصحيح أم لا فهذه الوقفة التأملية قد تكتشف فيها أنك قد سلكت طريقاً لم يخطر على بالك أنك قد تسلكه يوماً ما.

 

ثانياً:العقبات تعطي  فرصة رائعة للعصف الذهني: أحياناً عندما نضع الخطط ؛ فإننا مباشرة نفكر في الحل ونتجه إليه دون دراسة كافية للخيارات الممكنة، وعندما تصاب بالإحباط فإنك تتجه إلى العصف الذهني، وهي دراسة لجميع الحلول والخيارات الممكنة وبالتالي قد تكتشف طرق أكثر فعالية بقليل من الجهد والتفكير.

 

ثالثاً:الإحباط علامة بأنك بحاجة للراحة: بعض الأشخاص عندما يواجهون عقبات في الطريق فإنهم يضخمون هذه العقبات ويعطونها أكثر مما تستحق من الوقت والجهد، مما قد يسبب ضغط نفسي يحول بينه وبين إدراك الحل، وإعطاء النفس فترة من الراحة أمر ضروري، فالضغط النفسي قد يصور الأمر على غير حقيقته مما يتعذر على الإنسان اكتشاف الحل. فقد نبذل جهداً قوياً وعملاً شاقاً تجاه تحقيق أهدافنا أو مشروعاتنا ومع ذلك نجد الإخفاق، وأحياناً نلتصق بعمل ما حتى إننا لا نستطيع أن نرى عملاً غيره، ولا ندري لماذا؟ وهذه النقطة بالذات تجعل كثيراً من الناس يقلعون ويتركون أعمالهم التي شرعوا فيها، ولهذا إعطاء النفس قسط من الراحة أمراً ضرورياً للاستمرار.

  

 

  


 من مؤلفتى حكايات فى برمجيات الذات الصادر  فى  تاليف على حسن السعدنى2011


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق