]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عُملةٌ بوجهينِ

بواسطة: محمد نمر سعد  |  بتاريخ: 2012-08-19 ، الوقت: 07:54:27
  • تقييم المقالة:

 

 

للرحمةِ في قانونِ العِشقِِ عنوانْ

على الغدرِ لا يُقامُ حدَ قصاصْ

 

على أعتابِ القلوبِ ما للنورِ مكانْ

يقفون خَلفَ السِتارِ كوقفةِ قناصْ

 

وجهينِِ لعُملةٍ تُسمى شِبهُ انسانْ

يُقدمونَ الوردَ ويُخفونَ الرصاصْ

 

تارةٌ أمامنا وتارة في عُتمةِ الزمانْ

إلى متى العبثُ وبمشاعرِنا المساسْ

 

ضاعَ الوفاءُ ما بينَ النارِ والبُركانْ

والصدقٌ يَضرِبُ أخماساً بأسداسْ

 

ما للعُشاقِِ في الارضِِ لألئٌٍ ومُرجانْ

وقصورُ الحُبِ بغيرِ أبوابٍ وحُراسْ

 

جئتُ أضعُ للأمالِِ أسُسٌ و أركانْ

لأنُصَ قانونَ عشقٍ لكُلِ الأجناسْ

 

سأُعينُ للغدرِ والجراحَ أسوء سجَّان

وسأرفعُ أعلامَ الحُبِ وأُعلقُ الأجراسْ

 

وزَرعتُ مِن العشقِِ أشجارً وغاباتِ رُمانْ

كلِماتٌ أقولُها وليسَ للكلامِ مِقياسْ

 

لنُبحر في سفينةِ الحُبِ بغيرِ قُبطانْ

فحَسبُنا الله حَسبَ كُلِِ الناسْ

 

 

 


بقلمي الخاص


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق