]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشغب والتهديد:بقلم منال بوشتاتي

بواسطة: عاشقة الزهور  |  بتاريخ: 2012-08-19 ، الوقت: 06:05:59
  • تقييم المقالة:
أشياء يندم عنها الإنسان حيث لاينفع الندم
الجحود والهروب من المطالعة والتقافة والعمل والإجتهاد وهذا مايجعلبا ننظر نظرة تسودها الكآبة
وللقضاء عن الكآبة وجب علينا  بالإجتهاد والمتابرة فالأسرة أول عامل مشارك فإدا تكسرت انحرفت الأطفال وأنصح الآباء والآمهات بعدم إستعمال القمع لأنه يفتح باب كبير للأ مراض النفسية والأعصاب فواجب عليكم تعليمهم أمور الدين وكيفية الإنسجام مع الناس والتعامل مع مشاكلهم; لتكوين شخصية قوية منذ طفولتهم  أما التربية بالعنف وتعلميهم الكسل والضغط وعدم احترامهم والتشاجر أمامهم من أسباب آنحرافهم  ويؤدي بهم إلى  الضياع والعقد النفسية  وتعلم:شرب الخمر وتدخين السجائر وهذا بسبب عدم تحسيسهم بالحب رغم حبهم الشديد لهم  وإعطائهم المال بكترة بالنسبة للطبقة المترفة أما بالنسبة للطبقة الفقيرة كا لظغط والقمع والعنف أما بالنسبة للبنات الطبقة المترفة الإنشغال في السفر والسهرات ويبدلون لهم الحنان بالأموال وهي تصبح طائشة ومغرورة وعرضة للإستغلال من طرف الشباب ومراقبة من طرف العصابة أما بالنسبة للفتات الفقيرة تجد شخصيتها ماتت بالقمع والضرب وتتحول إلى بنت كادبة  وتستغل أوقات الدراسة في الخروج والإرتباطات العاطفية أو لا ترتبط وقد تصيب بمرض الإكتئاب وتنتحر فالأسرة مدرسة تربوية يجب أن تعلم أولادها الصلاة والأخلاق والدهاب إلى المساجد تم بعدها وسائل الإعلام فعلينا المساهمة في توعية المواطن
الفتاة المترفة تقول أجد الأموال دون حنان 
أنا أحتاج إلى الحب هل توافقون هذا الرأي ؟ ولما ؟
أنا أوافق رأيها ولاأنكر قيمة المال ولكن في حدود
فالمال صعب أن يشتري جميع الأشياء وخاصة الحب 
الفتاة المترفة تتعقد في الطفولة وتحتاج إلى أمها بدل المربية للأسف الأم منشغلة بالسفر والحفلات  
وفي سن المراهقة تفرح بهذه المعاملة وبعد سن العشرين تندم وتجد الأموال ساعدتها عن الإنحراف وافتقرت الحب من زمان
الأب يقول لما أنشغل عنكم ,?لأوفر لكم المستقبل فالملابس، والهدايا لاأشتريها لكم بالعطف والحنان
هذا المنصب الذي حققته لكم لم أحققه بالحب وإنما بفترة غيابي عنكم ومجهودي 
الزوجة تقول:أسافر لأنسى إهمال زوجي لي 
هل توافقون الزوج والزوجة ؟ ومن الضائع؟
الأطفال التي تتحول إلى شباب 
أما الأسرة الفقيرة أو المتوسطة تضيع أبنائها قبل أن يضيعهم المجتمع
فالطفل منذ طفولته يرى آباه يضرب أمه ماهي النتيجة يتعقد ويحاول الهروب من الصراخ بشتى الطرق وقد يتعاطى إلى المخدرات في سن المراهقة
فالشاب(ة) الفقير (ة) يقول ماذا سأفعل بحنان أسرتي أريد المال بدل الحنان
الأب دائما غائب بدون جدوى
وكلامه يعكس كلام الشاب (ة) الذي تتوفر له الأموال
مارأيكم في هذه القضية وكيف تناقش من طرفم؟
فأنا لم أتحدت عن جميع الأسر وإنما أخدت صورة جزء منه فقط
بقلم منال بوشتاتي              manal bouchtati 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق