]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السياحة العلاجية في واحـة سـيوة

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-19 ، الوقت: 02:27:27
  • تقييم المقالة:

على حسن السعدنى يكتب :

 

 

 السياحة العلاجية في واحـة سـيوة

 

 

:

تعتبر سيوة من أجمل الواحات كما أنها إحدى المنخفضات الكبرى في صحراء مصر الغربية وتقع شمالا على حافة بحر الرمال العظيم وتبعد 306 كيلو متر من مدينة مرسى مطروح و 820 كيلو متر من مدينة القاهرة .

وتاريخها الزاخر بالأحداث يشمل الزيارة التي قام بها الاسكندر الأكبر إلى معبد آمون للتنبؤات سنة 330 ق.م كما انه تم تتويجة بمعبد تم تسميته بمعبد " تتويج الاسكندر " .

ولأهل سيوة ثقافتهم وعادتهم الخاصة بهم ويتكلمون اللغة السيوية ( الامازيغية ) وهي اقرب إلى البربرية منها إلى العربية ومازال الكثيرات من نساء سيوة يرتدين ملابسهن التقليدية والحلي الفضية القديمة المطرزة .

ويوجد بالواحة أكثر من 220 عين مياة عبارة عن آبار متدفقة منذ القدم ويطلق عليها اسم العيون الرومانية واشهرهم " عين كليوبترا " .

ويجذب انتباه الزائر لواحة سيوة عند وصوله العدد الهائل من أشجار النخيل والزيتون ويصل عدد أشجار النخيل على مليون نخلة بالواحة .

وتستخدم كلمة واحة في الغالب لوصف المكان الذي تستطيع فيه أن تنسى هموم الحياة اليومية ومشاقها وتسترخي وتستريح لتجدد نشاطك إذ أنها ملاذ المتعبين ذو جو نقي وجاف يلجأ إليه الإنسان هربا من متاعب الحياة العصرية .

وتحيط الرمال والسماء بها من كل جانب فيتلاشى الإحساس بالزمن وما يرتبط به من توتر وهذا شئ نادر في هذا الزمن .

وقد تعايش الإنسان والطبيعة هنا منذ العصر الحجري إلا أن النجوم والتكوينات الصخرية والكثبان الرملية تتحدى حسابات الإنسان للزمن ولا تتأثر بها .

وتجتذب صحراء واحة سيوة محبي المغامرة فيقومون باستكشاف عظمة الصحراء وجلالها من خلال رحلات السفاري وقضاء الليل متأملين ملايين النجوم في سمائها الصافية والغطس صباحاً في العيون الفوسفارية بمياهها الساخنة وتربتها ذات الخواص العلاجية .

 

* السياحة العلاجية :

يتم عمل حمامات رملية للمصابين بتقلصات عضلية والذين يعانون من الروماتيزم والروماتويد وهذه الحمامات مفيدة أيضاً في تنشيط الدورة الدموية وتتم بدفن المريض عاريا في حفره من الرمال الساخنة في منطقة الكثبان الرملية خلف جبل الدكرور لمدة 15 دقيقة في الرمال ويكون ذلك في أشهر الصيف الثلاثة ( يونيو ويوليو وأغسطس ) وبعد ذلك يدخل المريض في خيمة مجاوره وتغلق بأحكام ويترك المريض بالداخل لمدة ساعة أو ساعتين ويمنع من شرب الماء المثلج أو المثلجات ويكثر من شرب السوائل الدافئة مثل الحلبه والينسون أو الليمون ولا يتناول الطعام إلا صباحا و مساءا بعد حمام الرملة وبعد قضاء وقت الخيمة يرتدي ملابسه ويلتف ببطانية أو عباءة صوف ثم ينتقل لحجرة أقامته ولا يتعرض لتيارات الهواء وتستمر هذه العملية مدة ثلاثة أيام أو خمسة أو سابعة حسب حالة المريض .

وفائدة الرمال أنها تفتح مسام الجسم وفي الخيمة يتم إنزال باقي العرق الموجود في الجسم وفي آخر يوم يتم تدليك الجسم وعمل مساج بزيت الزيتون والخل والليمون .

كما يوجد بها مواقع أثرية عديدة على سبيل المثال المقابر الرومانية وتقع على بعد 17 ك.م غرب سيوة في منطقة تسمى الدهيبة وبها عدد من المقابر المتناثرة في الجبال على طريق سيوة المراقي غربا ومجموع المقابر المنحوتة بالصخر في هذه المنطقة فقط تبلغ حوالي 200 مقبرة وكلها مفتوحة ومنبوشة منذ القدم ويجود بها هياكل عظمية وبقايا اقمشه لفائف التحنيط .

ولو ذهبت إلى الواحة لتمنيت أن تعيش في الصحراء وتقيم فيها إلى الأبد .

 

 

 

 

 

  

الحمامات الرملية على راس

 

 السياحة العلاجية في واحـة سـيوة

 

زهقت من الزحمة .. تعالى نروح سيوة

 

:

تعتبر سيوة من أجمل الواحات كما أنها إحدى المنخفضات الكبرى في صحراء مصر الغربية وتقع شمالا على حافة بحر الرمال العظيم وتبعد 306 كيلو متر من مدينة مرسى مطروح و 820 كيلو متر من مدينة القاهرة .

وتاريخها الزاخر بالأحداث يشمل الزيارة التي قام بها الاسكندر الأكبر إلى معبد آمون للتنبؤات سنة 330 ق.م كما انه تم تتويجة بمعبد تم تسميته بمعبد " تتويج الاسكندر " .

ولأهل سيوة ثقافتهم وعادتهم الخاصة بهم ويتكلمون اللغة السيوية ( الامازيغية ) وهي اقرب إلى البربرية منها إلى العربية ومازال الكثيرات من نساء سيوة يرتدين ملابسهن التقليدية والحلي الفضية القديمة المطرزة .

ويوجد بالواحة أكثر من 220 عين مياة عبارة عن آبار متدفقة منذ القدم ويطلق عليها اسم العيون الرومانية واشهرهم " عين كليوبترا " .

ويجذب انتباه الزائر لواحة سيوة عند وصوله العدد الهائل من أشجار النخيل والزيتون ويصل عدد أشجار النخيل على مليون نخلة بالواحة .

وتستخدم كلمة واحة في الغالب لوصف المكان الذي تستطيع فيه أن تنسى هموم الحياة اليومية ومشاقها وتسترخي وتستريح لتجدد نشاطك إذ أنها ملاذ المتعبين ذو جو نقي وجاف يلجأ إليه الإنسان هربا من متاعب الحياة العصرية .

وتحيط الرمال والسماء بها من كل جانب فيتلاشى الإحساس بالزمن وما يرتبط به من توتر وهذا شئ نادر في هذا الزمن .

وقد تعايش الإنسان والطبيعة هنا منذ العصر الحجري إلا أن النجوم والتكوينات الصخرية والكثبان الرملية تتحدى حسابات الإنسان للزمن ولا تتأثر بها .

وتجتذب صحراء واحة سيوة محبي المغامرة فيقومون باستكشاف عظمة الصحراء وجلالها من خلال رحلات السفاري وقضاء الليل متأملين ملايين النجوم في سمائها الصافية والغطس صباحاً في العيون الفوسفارية بمياهها الساخنة وتربتها ذات الخواص العلاجية .

* السياحة العلاجية :

يتم عمل حمامات رملية للمصابين بتقلصات عضلية والذين يعانون من الروماتيزم والروماتويد وهذه الحمامات مفيدة أيضاً في تنشيط الدورة الدموية وتتم بدفن المريض عاريا في حفره من الرمال الساخنة في منطقة الكثبان الرملية خلف جبل الدكرور لمدة 15 دقيقة في الرمال ويكون ذلك في أشهر الصيف الثلاثة ( يونيو ويوليو وأغسطس ) وبعد ذلك يدخل المريض في خيمة مجاوره وتغلق بأحكام ويترك المريض بالداخل لمدة ساعة أو ساعتين ويمنع من شرب الماء المثلج أو المثلجات ويكثر من شرب السوائل الدافئة مثل الحلبه والينسون أو الليمون ولا يتناول الطعام إلا صباحا و مساءا بعد حمام الرملة وبعد قضاء وقت الخيمة يرتدي ملابسه ويلتف ببطانية أو عباءة صوف ثم ينتقل لحجرة أقامته ولا يتعرض لتيارات الهواء وتستمر هذه العملية مدة ثلاثة أيام أو خمسة أو سابعة حسب حالة المريض .

وفائدة الرمال أنها تفتح مسام الجسم وفي الخيمة يتم إنزال باقي العرق الموجود في الجسم وفي آخر يوم يتم تدليك الجسم وعمل مساج بزيت الزيتون والخل والليمون .

كما يوجد بها مواقع أثرية عديدة على سبيل المثال المقابر الرومانية وتقع على بعد 17 ك.م غرب سيوة في منطقة تسمى الدهيبة وبها عدد من المقابر المتناثرة في الجبال على طريق سيوة المراقي غربا ومجموع المقابر المنحوتة بالصخر في هذه المنطقة فقط تبلغ حوالي 200 مقبرة وكلها مفتوحة ومنبوشة منذ القدم ويجود بها هياكل عظمية وبقايا اقمشه لفائف التحنيط .

ولو ذهبت إلى الواحة لتمنيت أن تعيش في الصحراء وتقيم فيها إلى الأبد .

 

 

 

 

 

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق