]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ووالديك بجانبيك

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-08-18 ، الوقت: 20:49:54
  • تقييم المقالة:

انعم بأيامك ...ووالديك بجانبيك...فسيأتيك يوما...ولظليهما تشتاق...ولست تجد إلا ذكرى...تتقاسمها رغبة الرجوع إلى ما فات...وندم اللحظة التي لم تسايرها وجواريهما...فتنهمر الدموع...تترجم معاناة القلب من الألم...وياليت لها مهمة تبديد الفكر...عن ماض عاشه بقربيهما قليل...وتود بعد الفراق كثير...إلا مع الذكريات إن كانت حلوة فلك الحظ الوفير...وإن تعست فلك مع تأنيب الضمير موعد الوفي...الذي لا يخلف الميعاد...ولمقترفاتك في حقيهما يعدد...فتبيت أو تظل متضورا...ثم تجزع من ادانتك لهما...وتتذكر كما تدين تدان...فيتضاعف الخوف من ذريتك...فهي بالأكيد بالقصاص...تجزيك وهي لا تدري...سنة الله في رد الضربة...وكم في ذلك من قصص لمن أراد أن يعتبر...وحتى إن أبى ففلم الذكريات أمام عينيه ...له بالمرصاد...يفسد له حق العيش هنيئا...إلا من اقتبس من القرآن حقوق الوالدين...وكسب رضاهما ...يجزيه الله صلاحا في ذريته...وله بالمثل منها ما كان له في الوالدين...ولا هو يندم ومن حلو الذكريات ينعم.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق