]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أين الأمم المتحدة من المالكي ومواقفه الداعمة للإرهاب في سوريا وإيران؟

بواسطة: سامي الكاتب  |  بتاريخ: 2012-08-17 ، الوقت: 20:02:41
  • تقييم المقالة:

 

لقد فرضت أمريكا عقوبات على إيران ثقافية واقتصادية ومالية وسياسية وصلت إلى حد منع الساسة الإيرانيين من السفر وذلك لمخالفتها القوانين الدولية .

ونجد إن المالكي لا يخطو خطوة من دون توجيه إيران له من خلال اجتماعاته ولقاءاته مع قاسم سليماني وغيره في طهران , وعندما تعتدي إيران على العراق كقصفها لشمال العراق أو قطع مياه نهر كنهر الوند الذي ينبع من الأراضي الإيرانية ويعتبر من الموارد المائية المهمة في ديالى , وغيرها من التجاوزات والاعتداءات على سيادة العراق نلاحظ إن المالكي في كل هذه المواقف لايظهر في الإعلام ولا يؤدي أي تصريح فيكون في صمت تام .

وأيضاً تقوم إيران بدعم نظام الأسد فتمده بالسلاح والأموال والدعم الإعلامي , فهي تطمح إلى أن يبقى نظام الأسد في سوريا بأي طريقة كانت فنشاهده ينتهك حقوق الإنسان ويقتل كل من يعارضه , ولا ننسى دعم الأسد للإرهاب في العراق , وبالمقابل نرى نوري المالكي اليوم يدعم نظام الأسد الوحشي دولياً بالإعتراف به وعلى أرض الواقع فيرسل له قوات خاصة لمساندته بالرغم من إن العراق هو من يحتاج الحماية الحقيقية فالاختراقات الأمنية والإنفجارات دمرت العراق .

فإن المالكي بدعمه لنظام الأسد القمعي الدموي إنما هو مخالفة لكل القوانين ومعاهدات حقوق الإنسان الدولية فهناك قرارات وبنود من الأمم المتحدة تحد من مساعدة نظام الأسد المجرم .

فأين الأمم المتحدة من المالكي وخروقاته ؟ فحري بها أن توقفه عند حده وتمنعه من دعم الإرهاب وتحاسبه على مخالفته البنود والقرارات الدولية التي تمنع دعم الإرهاب.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق