]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العراق الى اين,,,,اين ,,الجزء الثاني

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2012-08-17 ، الوقت: 18:49:23
  • تقييم المقالة:

العراق الى اين,,,,اين,,,الجزء الثاني
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
تطرقنا بالجزء الاول عن الجاره تركيا ومواقفها اتجاه الاحتلال,,,ونواياه اتجاه العراق
واليوم نتطرق باذنه تعالى الى
جارة السوء ايران

وكما معروف عداء الفارسي للامه العربيه والاسلاميه عداء عقائدي مغروس بنفوس الفرس
وهو عداء شيفوني قومي متخذين الدين والمذهب حجه ليمررو مخطاطاتهم ويبنون حلمهم ونزعتهم الفارسيه ليعيدو امجاد امبروطاريه فارس ضد الامه العربيه والاسلاميه
كون حلمهم الفارسي انتهى بانتهاء دول فارس
فاخذو يخططون لهلال مذهبي ويمدونه بكل وسائلهم المخابرتيه والتدريب متعاونيين مع سيدهم الشيطان الصلبيين وبني صهيون
وينشرونه ليس لحب هذا المذهب وانما لحقدهم الفارسي وتصدير ثورتهم
ولكن اراده الله اقوى واراده الشعوب اقوى من حلم بني فارس وخاب تصدير ثورتهم
بنصر العراق في معركه قادسيه صدام المجيده
وفتت حلمهم ولكن بقوا يحملون في بواطن اسرابهم الحقد الفارسي,,معتمدين على الاحزاب المذهبيه التي اسست داخل طهران
ومعتمدين على الايرانيين المسفرين من العراق,,,والاسرى الذين ارتموا باحضانهم لمنظمه بدر
والتي قادتها كلهم من اصول فارسيه وحقدهم الدفين للعراق واهل العراق
اضافه الى شرذمه الاحزاب الاخرى
حيث دربوا وخططو لهم وبمعاونت عملائهم بالداخل للتفجير والاختيالات داخل العراق

ومن هنا نتطرق الى الدور الذي رسمه المحتل واعوانه وبمعاونه الفرس المجوس والصهاينه لتتامر على العراق واحتلال العراق من قبل قوى الشر الصليبي الصهيوني
وهذا ما اعلنه رئيسهم خامنئي وقال لو لالنا لما احتلت بغداد وافغانستان
مما سهل للفرس واحزابها المئجوره والتعاون مع قوى الصلبيه لاحتلال بغداد
وهنا نتطرق الى كل حلقات التامر من قبل الفرس واحزابها
حيث بداء وبالتعاون مع المحتل بتدمير كافه المؤسسات العراقيه,,,وسلب كل الوثائق التاريخيه
وقتل منظم وتهجير وارساء الطائفيه العرقيه بالتعاون مع المحتل واحزاب ايران
وسرقه الاموال العراقيه,,,والمتاحف,,والسيطره على حقول النفط الجنوبيه والتصدير منها وبمباركه المحتل واعوانه
علما ان لايوجد لدينا حدود متقاربه خاصه بالحقول وهذا ما صرحه وزير النفط العراقي عصام الجلبي
واعطاء التراخيص من قبل سفير الاحتلال لعائله الحكيم للتصدير لايران
اضافه الى تواجدها بشكل واضح ومفضوح داخل كل مؤسسات الدوله وحتى قسم من اعضاء البرلمان العراقي او اغلبيتهم هم من اصول فارسيه
وهذا ما سهل للفرس للسيطره على العراق وبالتعاون مع المحتل
وانكشفت نواياهم وبوضوح بعد الانسحاب المزعوم للاحتلال الصليبي,,,واخذوا يتصرفون وكانهم هم ولاة الامور بتعاون الاحزاب العمليه لها والمحتل
وكذالك مارست ايران وتمارس بكل جديه بكل التخريب على العراق وارساء النفس الطائفي
والقتل المبرمج يوميا بالتفجيرات التي تحصل على الشعب العراقي المظلوم
وكل من يعارض سياستها او يتخذ اي قرارا ضدها تروم سلطات الاحتلال بتدبير الوثائق المبرمجه من قم وقتله او تهجيره
وكان برلمان العراق وحكومه الاحتلال هي جزء من قم
والدليل على ذالك هو دور طلائع فيلق القدس داخل العراق لمؤسسات اعلاميه او منظمات انسانيه او مصارف حكوميه,,,او شركات امنيه,,,او شركات تجاريه
اضافه الى الزيارات المبرمجه الى شمال العراق او اي مكان وخاصه بثغر العراق,,,وهذا ما عززتامر بني الفرس وحقدهم الدفين
بقطع ومنع الانهر من حقنا الطبيعي المعترف به ضمن المواثيق الدوليه ,,والادهى من ذالك قذف كل النفايات البتروكيمياويه الى الانهر لقتل الثروه السمكيه وتسميم الشعب العراقي
والادهى من كل ذالك والمحتل يعلم ما يدور ومخابراته تعلم من الذي يقتل بالشعب وكان المحتل سلم زمام الامور كلها لبني فارس
والعراق يعيش حاليا باتعس ظروفه من كل النواحي الاقتصاديه والامنيه والكل يعرف من هو الذي يقتل ويهجر
لذى نقول لكل شرفاء العراق من مثقفيه ورجال دينه وعشائره العربيه التي لم تلطخ يدها مع المحتل او مع جاره السوء,,
وكل وطني غيور على تراب العراق وشعبه مثل ما فعلتم اتجاه الاحتلال الصليبي عليكم ان تقفوا وقفه رجل واحد بطرد الاحتلال الفارسي وشرذمته من العراق
وفضح كل نواياه وممن يتعاون معه
والله ناصر المؤمنيين
وانشاء الله سوف ننشر الحلقه الثالثه للدول المجاوره للعراق 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق