]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار مع شاب داخل صالون حلاقة

بواسطة: محمد عياش القرعان  |  بتاريخ: 2012-08-17 ، الوقت: 13:02:51
  • تقييم المقالة:

 

  لو سألني أحدُ ما , ما هو اثقل شيءٍ على نفسك , لقلت له بدون تردد , الذهاب الى الحلاّق والجلوس داخل صالون الحلاقة , بانتظار قصّ شعري ..فأنا احاول التاجيل والتهرب ما استطعت الى ذلك سبيلا ...وعندما أنتهي من الحلاقة ..فكأنما كان على ظهري حملاً ثقيلاً , وتخلصت منه ..   احد المرات التي كنت أنتظر فيها دوري عند الحلاق ...اذ لفت أنتباهي حديثاً لبعض الشباب الذين كانوا متواجدين في صالون الحلاقة , كانوا يتجادلون الحديث حول مواضيع تخصّ الدين وشدّني ما يقولون  , بسبب حدة النقاش وارتفاع الاصوات والتوتر الذي بدا ظاهراً جدا على احدهم بلا سببٍ يستدعي ذلك ..واكثر ما شدّني تعصب ذلك الشاب الذي لا يفقهُ في الدين شيئا ..فاصبح يُشرّق وُيغرّب ..ويخرج الى خارج الصالون ثم يعود الى الداخل ...بحركات اشبه بالهستيريه ,من شدة عصبيته وانفعلاه وتأثره بما يسمع من الطرف الاخر .   فمثل هذه التصرفات العصبية , تضر بالدين و لا تخدمه باي حال , حتى لو افترضنا وجود النوايا الحسنه , ونحن لا نشك في ذلك ..والنية الحسنة وحدها لا تكفي , فلا بد من العلم والعمل مع وجود النية الحسنة , فكل ما كان يحفظه من الدين من قصص او بعض ايات او بعض احدايث , حاول ان يقوله بجملة واحده ومرة واحده ...فلذلك لم افهم عليه ولا جملةٍ جملة مفيده ...فلم ارغب صراحة بان اخوض معهم باي حديث او جدال .وبقيت استمع لما يقولون وانا جالس على مقعدي بدون ان اتدخل .. في المقابل ..كان الشاب المحاور الاخر وسيماً مبتسماً يافعاً وحسب معرفتي به فهو لديه مؤهلا جامعيا .. لاول وهلة لا يبدو عليه التعصب...وبدا واثقا من نفسه على الرغم من ضحالة معلوماته الدينيه  , ...واكاد اجزم انه لا يجيد الوضوء والصلاة بالشكل الصحيح .ولا يعرف نواقض الوضوء والصلاة...ففي زماننا هذا , صار الكل يدلي بدلوه حين يتعلق الامر بأمور الدين واصبح الكل يُفتي , فقلت له بعد ان خرج ذلك الشاب المتهور العصبي ..ان العالِمَ فلان قال كذا وكذا في هذه المساله التي تتناقشون فيها ..والله اعلم , ردّ علي بكل ثقة وهدوء !! وصدمني جوابه جدا ...فقال انا اصلاً لا اؤمن بأي عالم في الوقت الحاضر فكلهم كذابون ..هكذا بدون أي احترام لأي عالم ...ولديهم( ايديولوجيات ) واجندات معينه ...الا الشيخ الشعراوي فقط ..   فتعجبت من جرأته وتطاوله على جميع علماء الامه دون استثناء ,بهذه السهوله , ..قلت له بتعجب , ولا واحد عاجبك !!..قال ولا واحد ..فاخذ يسرد قصصه مع العلماء , قال فعائض القرني عنده ملايين الدولارات , وقالت عنه قناة الCNN كذا وكذا , والشريط موجود على اليوتيوب ..قلت وهل الغنى اصبح حراماً وعيباً ؟ الم يكن هناك العديد من الصحابه من اصحاب الملايين كعثمان ابن عفان وعبد الرحمن ابن عوف وغيرهم من الصحابة الكرام .   فقلت له ومنذ متى يا أخي ,اصبحت مثل هذه القنوات الصهيونية موضع ثقة ومرجعاً لنا , حتى نأخذ منها علمنا واخبارنا ..وقال والعريفي !!..شيخ ( مش مزبوط ) قلت له وما هو الشيء الغير مزبوط فيه ...قال الشيخ العريفي يتهكم على المنسف الاردني ...قلت الله اكبر ..فقط هيك ...اهان المنسف العظيم !! قلت له , لا  بهذه معك حق !!, بصراحة ما ( بطلعله ) يهين المنسف !!بصراحة لقد قال قولاً.عظيماً !!...وقال الشريط موجود على اليوتيوب ..قلت له حتى ولو قال ما تقول ..فليست نهاية الدنيا , فكل بني ادم خطاء وخير الخطائين التوابين ..وهل اصبحت كراهية المنسف الاردني كفراً بنظرك يا اخي ....قال يا اخي ما (بطلعله ) يحكي هيك ويتهكم على الشعب الاردني ..قلت له الشيخ العريفي داعيه معروف وله اسلوب رائع , ولديه قدره فائقه على ايصال المعلومه بدون ملل ..وله باع طويل في مجال الدعوه ...وهو احيانا يستخدم اسلوب الدعابه في خطبه , وممكن ان تكون احدى مداعباته , ونحن لا نزكي على الله احد وليس دفاعا عن الشيخ ...وفعلا فقد دخلت اليوتيوب وشاهدت المقطع فقد كان الشيخ يمزح ولم يقصد بها الاهانه للشعب الاردني .   قلت له ولا الشيخ محمد حسان ولا ابو اسحق الحويني ولا كذا ولا كذا ...يعجبونك !!!...قال ولا واحد ...محمد حسان له  (ايديولوجية ) معينه ..ولا ادري ما هو قصده بهذه ( الايديولوجيه ) التي طرمني بها , ومن أين اتى بها , ومن الذي حَفّظَه إياها ..قلت له يا اخي ..كل المحطات الدينية لها ( ايديولوجيات ) الدعوه الى الله , ان كنت تسمي الدعوة الى الله هذه ( ايديولجيات ) , وهي موجوده لنشر الدين وتعريف الناس بالاسلام , وتعاليمه السمحه , وما العيب في ذلك ....   فالكل في هذا الزمان اصبح يروج لبضاعته , وما هي البضاعة التي هي افضل من بضاعة الدين حتى  يتم الترويج لها بدلاً  من بضاعة الدين  ؟, التي سماها الله في كتابه الكريم بالتجارة التي لن تبور فقال تعالى ( إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور  ) , وكان لهذه القنوات اكبر الاثر في رجوع الكثيرين الى الاسلام وتعلم احكام الدين واوامره ونواهيه ..وهي بغض النظر عن بعض الاخطاء التي ترتكبها , فوجودها خير بكثير من عدمها , في ظل هذا الاعلام الطاغي الفاسد الهابط ,والمتهاوي , الذي يدعوا الناس ليل نهار الى الرذيله والفساد والهبوط الاخلاقي والتفكك الاسري ..ولا بد لوجود قنوات دينيه منافسه , تعيد الناس الى رشدها ودينها , وتدعوا الى التمسك بالثوابت من الاخلاق , والعادات , والتقاليد , والمباديء, التي خلّفها لنا الاباء والاجداد جيلاً بعد جيل .   ....وهذا هو انت ما تسميه ( بالايديولوجية )..وهي التي تتمثل فيها هذه الايه الكريمه ( ادعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ) ..وفي موضع اخر قال سبحانه وتعالى ( قل هذه سبيلي ادعوا الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني وما انا من المشركين ) ...بعدهذا الكلام  لاحظت عليه ارتفاع حدة العصبية والتوتر , فلم ارغب حينها بالاستمرار معه بالنقاش وحاولت الاختصار قدر الامكان .....ولم يكن لديه ردًا غير كلمة ( الايديولوجيه ) هذه التي اخذ يرددها ويكررها طوال مدة النقاش ...فاستاذنته للحلاقة ....فجلس بعدها برهةً ثم خرج ....    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق