]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نعيب بلادنا والعيب فينا

بواسطة: Eman Hakeem  |  بتاريخ: 2011-07-23 ، الوقت: 10:51:10
  • تقييم المقالة:

 

لكل كيان عيوب ومميزات ولكننا بطبيعة حالنا شعوب متشائمة ناقدة، ولكي اكسر هذا القاعدة ساستعرض لكم مميزات بلادي الحبيبة. تتمتع مملكتنا الحبيبة بمميزات كثيرة، فمن الناحية الجغرافية تتميز بموقع استراتيجي يربط بين القارات الثلاث الكبرى كما أن مساحتها مثالية - ليست كبيرة فتتشتت وتتفكك وتفقد السيطرة على أطرافها المترامية وليست بصغيرة فيسهل غزوها واستعمارها- فضلا عن أنها مناسبة مع عدد السكان. أما شكلها فهو على حسب رأي خبراء الجغرافيا السياسية الشكل المثالي الأقرب للشكل الدائري بحيث تكون المسافة بين شمالها وجنوبها مقاربة للمسافة بين شرقها وغربها, ويترتب على هذا الشكل مزايا أخرى منها اجتماعية بحيث لا وجود للتباين السكاني. فضلا على ذلك  فإن المملكة تتمتع بكونها (الدولة القومية) وهو النموذج الذي تسعى إليه الأمم والشعوب وهذه ميزة عظيمة في حد ذاتها, حيث لا وجود للأقليات العرقية أو الثقافية أو الأيدولوجية التي قد ترغب في الانفصال الكلي وأن رغبتها هي الحصول على قدر محدد من الاستقالال الذاتي. ومن الناحية الاقتصادية فوجود البترول والغاز في المنطقة الشرقية وموارد الحج والعمرة والزيارات الدينية في المنطقة الغربية تجعلنا في مقدمة الدول المنتجة. ومع ذلك نحن في مقدمة الدول المتأخرة ونستحق لقب دولة من دول العالم الثالث بجدارة. فعملية الاصلاح تقع على عاتق رجل واحد ورجل واحد لا يكفي ويد واحدة لا تصفق ، لذلك فإن مهمة تطوير وإصلاح بلادنا هي مهمة اجتماعية مشتركة, ووطن لا نصلح فيه لا نستحق العيش فيه. 
  • طيف امرأه | 2011-07-23
    غاليتي ايمان حماك الله.
    للحقيقة انت رائعة فقد اجملت باختصار فذ ,, بكل ما تعنيه وكل ما بينته هنا من حيث وضعية البلد المقدس ,,
    لا ننسى ان الدول لا بد لها ان تنجز لنفسها شيئا لو استفادت مما انتجت وما عندها من خيرات , على الاقل سيكون الامر غاية في.
    الرقاء , والاستقلاليه.
    يكفيها فخرا تواجد اهم الأماكن المقدسة , ولها يتوج المسلمين كل يوم خمس مرات , وتهفو النفوس لرؤية الوحدانية , والابتعاد عن ضنك الحياة.
    سلمت غاليتي فبلادكم بلاد المسلمين وارض الطهارة الفطرية بكل القطيبة وهذا منة من الله نحمده عليها.
    دمت بحب
    طيف بود.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق