]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

القدر

بواسطة: jood  |  بتاريخ: 2011-07-22 ، الوقت: 22:46:12
  • تقييم المقالة:

الخوف يغمر اجنحه الضباب الحارقه ويعم الصمت لا يوجد سوى انفاس غامضه وشهقات تتردد على مسامعي واصداء الماضي تمضي على طرق السراب ولحظات تمضي لتصبح دقائق ثم ساعات ثم ايام ثم اسابيع ثم اشهر ثم سنوات ويبقى الماضي صفحة لنطويها ويبدا القدر ليكتب صفحة اخرى لتصبح ماضي وهو القدر الذي نحن نصنعه بارادتنا اماان نملكه وامما ان يملكنا فان ملكنا فنحن حينها نمشي وفقا لخطواته ونجعل المستحيل حقيقه ونحن لاشيء مجرد جسد بروح يملكها القدر واذا اخترنا ان نملك القدر عندها لن يكون للمستحيل وجود وسنصنع قدرنا بارادتنا وسنجعل من الحلم حقيقه وسنعيش اليوم بكامل سعادتنا وسنبذل الجهد بمتعه وسننتتصر بمتعه عندها نعلم اننا نحن نعلم اننا غلبنا القدر لنملكه وهو عبد يحقق مرادنا وسنمسكه بايدنا كطائر صغير اذا اردناه ان يطير طار وحلق ف الجو وان امسكنا به فسيبقى حبيسا بين يدينا وهي فقط الاراده من تجعله يغني في قفصه ليسعدنا وانه التشاؤوم حينما ندعه يهرب دون ان نمسك به ولكن الخوف يبقى من ان لا نمسك بالقدر   وان لا نعلم ما القدر انه الخوف من يبث ضلام الواقعية في قلوبنا ويجعلنا نتمسك بقيود الواقعيه ويجعلنا ننسى اننا نحلم لنحقق انه يبعث في انفسنا لهيب من ثلج ساخن ليحرق ويجمد كل شعور بالقدر يجعلنا نفعل لاشيء لنرضي الغد وننسا اليوم لنسعى لغد ف اليوم لكن غد سيصبح اليوم لهذا فهذا هو القدر يحتال ويصنع المكائد والخطط لكي يجعلنا نشعر بالخوف ويستولي على الماضي والحاضر والمستقبل من حياتنا ونحن ننصاع لاوامره دون ان نعلم لكن الذكي وحده من يحارب الخوف ويجعل منه شجاعة ويمتلك القدر!!!!!!! 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-07-23
    القدر ,,,
    حقية اننا نعجز دوما , في التفكير بهذا الامر , قد يكن خارجا عن ارادتنا ,. او لا ندركه لمحدودية تفكير نا, حينها سنقوم بفبركة الحديث او فلسفته كل حسب رايه ,
    والقدر لا ننازعه حكما ولا ننازعه امر ,, بل على انفسنا ان تعالج ذاك القصور , من ضعف الشخصيه , ومعالجة افكارنا حتى تتساوى مع الفطرة التي خلقنا اللهتعالى بها حينها ننشيء أنفسا غاية في فهم الامر الخارق للعقل ,
    اختي , قد احسنت بما ارتايت به من رأي , وابدعت سلم يراعك وفكرك.
    سلمت من كل أذى.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق