]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إضاءات تربوية

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2012-08-16 ، الوقت: 16:33:25
  • تقييم المقالة:

   * إلى المربي الكبير، والجهبذ النحرير : محمد العربي الوالي ...أهدي هذه الخربشات التربوية .

   قال دوركايم:" إذا أردت أن تعرف مجتمعا ما فاسأل عن نظامه التربوي ".

    إنّ النظام التربوي لأيّة  أمة هو بمثابة الوعاء الذي يحفظ لها سيرورتها وكينونتها الحضارية وتواصلها التاريخي و وعمقها المتميز. ومن هنا بات لزاما على القائمين والمشرفين على قطاع التربية الحفاظ على ميراث الأمة من الذوبان، ومسايرة المستجدات التربوية في كلّ آن، لتنشئة جيل رباني لاتزعزعه التيارات الوافدة، ولاتكلّ من عزيمته  الأفكار الدخيلة الحاقدة، جيل يستطيع مواكبة الطفرة التكنولوجية الهائلة ، بعقلية الأنتلجنسيا المتوثّبة لا الخامدة الزّائلة.

    ولابأس أن نعود قليلا إلى الوراء لتسليط الضوء على الإرهاصات الأولى لبواكير نظام تربوي قائم بذاته ، مَهَّدَ الطريق لهذه النهضة العلمية الكبرى.

  مرّ النظام التربوي بعدة مراحل منها:

*   التربية المسيحية : التي كان شعارها ودثارها " تطهير الروح بإذلال الجسد ، استعدادا للعالم الثاني الأزلي الخالد".

*  التربية اليونانية الأثينية والإسبرطية : التي كان شعارها ماقاله أرسطو:" الغرض من التربية هوإعداد العقل لكسب العلم".

*   وانتهاء بالتربية الإسلامية : التي كان لها الفضل الأوفى في إقامة دعائم منظومة تربوية متكاملة شعارها "توافق الرّوح مع المادّة".

 ومن هنا بدأت مساهمات المفكرين المسلمين وغيرهم في تحديد مفهوم دقيق لمصطلح التربية و بلورة نظام تربوي منهجي مدروس يأخذ في الحسبان قطبي العملية التربوية /التعلّمية: المعلم والتلميذ دون إهمال الأقطاب الأخرى مثل المنهاج والكتاب المدرسي ، ونستشفّ ذلك من خلال هذه التعريفات :

  يقول الفيلسوف الفرنسي (جون سيمون) : " إنّ التربية هي الطريقة التي يكوِّن بها العقلُ عقلا آخر".

 ويقول ( بستالوتزي ) أحد كبار المربين السويسريين :"إنّ التربية هي تنمية كلّ قوى الطفل تنمية كاملة  متلائمة".

    ومن خلال هذه الإضاءة المقتضبة حول تطور المصطلح التربوي ندرك أنّ الغاية الأساسية للفلسفة التربوية هي تنشئة جيل سويّ ، متكيف مع وسطه ،مؤثر فيه، حامل لهمومه، ومُحقّق لأهدافه وغاياته العليا. 

         * بقلم: البشير بوكثير / رأس الوادي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق