]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أضواء على الخطه الخمسينيه الايرانيه فى دول الخليج

بواسطة: محمد جابالله  |  بتاريخ: 2012-08-15 ، الوقت: 23:26:20
  • تقييم المقالة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن ولاه..  مافتئ الرافضه فى كل عصر ومصر وفى كل زمان ومكان يحاربون هذا الدين بكل الطرق والوسائل ومن ذلك ماياتى ذكره..  تمهيد :  نشرت رابطة أهل السنة في إيران - مكتب لندن-رسالة سرية للغاية موجهة من شورى الثورة الثقافية الإيرانية إلى المحافظين في الولايات الإيرانية تحتوي هذه الرسالة على خطة عمل مفصلة في نشر الثورة و تصديرها ولكن بأسلوب جديد دون حرب أو إراقة دماء .  وإن المتابع للحركة الإيرانية في العالم والنشاط الشيعي كذلك يرى أن هذه الخطة موضع تطبيق واضح وبدأت تحقق نجاحات واسعة للأسف.  ولذلك سوف نحاول تسليط الضوء على هذه الخطة بهدف معرفة الأسباب التي دعت لها أولاً وأنها ظروف موضوعية و ذاتية للثورة الإيرانية.  و من ثمَ سوف نحلل مضمون هذه الخطة حتى نعرف تطبيقها ، وبعد ذلك نتناول ما استطعنا معرفته من تطبيقات الخطة وهذه الدراسة كانت بقصد كشف الحقائق الغائبة على الأمة لتنهض للدعوة إلى الله ونصرة دينها والدفاع عنه .  لماذا هذا الأسلوب الجديد في تصدير الثورة ؟  لقد قاد الخميني ثورة انقلابية شيعية على الشاه في إيران حققت نجاحا جعله يحاول نشر هذه الثورة في أماكن أخرى من دول الجوار ( العراق ، و دول الخليج العربي ، لبنان..) وكان يطلق على هذه الطريقة مصطلح ( تصدير الثورة ) .  فهاهو الخميني يعلن في بيان الذكرى السنوية لانتصار الثورة في 11/2/1980:  ( إننا نعمل على تصدير ثورتنا إلى مختلف أنحاء العالم ) تصدير الثورة كما يراه الإمام الخميني ص 39 .  و هذه الثورية هي مبدأ حزب الخميني كما قال علي خامنئي في مقابلة مع مجلة الوطن العربي عدد 109 حينما سئل عن البرنامج الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي فقال أول أهداف حزبنا هو بث التوعية الإسلامية السياسية والتربية الثورية بين صفوف الشعب الإيراني ) .  وبسبب هذا الهدف والغاية أنشئت التنظيمات الداخلية و الخارجية الخاصة بتصدير الثورة على أسلوب العمل الثوري الانقلابي و قامت بالعديد من الأعمال في لبنان و الكويت و السعودية وأقامت العلاقات مع أغلب الحركات الإسلامية التي في حالة صراع مع الأنظمة القائمة . ( يمكن مراجعة مجلة الوطن العربي بالتحديد في فترة الثمانينيات لرصد هذه الأعمال ) و كتاب سراب في إيران لأحمد الأفغاني ص 44  وتصدير الثورة نابع من عقيدة الشيعة بأن أهل السنة كفار يجب قتلهم و قتالهم و تغيير دينهم إلى دين الشيعة ، يكفي هذا النص من كتاب الغيبة للنعماني ص 155 ( ما بقي بيننا و بين العرب إلا الذبح )!!! ( و للمزيد راجع كتاب د.القفاري بروتوكولات آيات قم .  ولاكن بسبب هزيمة إيران أمام العراق و التحولات في العلاقات الدولية و وفاة الخميني تغير هذا الأسلوب لضرورات ذاتية وموضوعية .  الظروف الذاتية :  1- يقول السيد عباس وهو كويتي عاش في إيران منذ عام 1981 وغادرها بعد وفاة الخميني في مقابلة مع جريدة الوطن الكويتية ( أنا أفصل بين الثورة وبين فترة ما بعد وفاة الإمام الخميني الذي سار طوال مسيرته على أساس مبادئها وقيمها غير أن أول تخلف سجله الإمام الخميني تجاه هذه القيم تمثل في قبوله وقف إطلاق النار في الحرب العراقية الإيرانية ولعله التخلف الوحيد فنهج الخميني مرتبط بالعمل بالتكليف ومقوله إما النصر أو الشهادة ) الوطن الكويتية / 2-أوكتوبر 2001 .  ويقول ( لكن بعد وفاته (الخميني) عاشت الثورة خلطا هدف إلى كسب الشارع الإيراني حيث أبقت على الشعارات الثورية لكنها في نفس الوقت بدأت تميل إلى ضرورة تغيير اللغة الثورية والعمل وفق المصالح السياسية ) ويكتب محمد صادق الحسيني – أحد المتابعين للشأن الإيراني- في كتابه الخاتمية المصالحة بين الدين والحرية (وكما تقول مصادر مقربة من حكومة الرئيس رفسنجاني فإن متطلبات المرحلة الراهنة التي تفرض أولويات معينة على برامج الحكم في إيران مثل التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية هي التي دفعت إلى ظهور تيارات سياسية جديدة من داخل النظام الإسلامي تدعو في طليعة ما تدعو إليه إلى رسم استراتيجيات عمل واقعية ،ويجمع هذه التيارات عنوان رئيس " هو المدية الإسلامية المعاصرة " ص26  وعلى صعيد السياسة الخارجية تقوم سياسة هذه التيارات على (ضرورة تفعيل الدبلوماسية الإيرانية من خلال رسم استراتيجية طويلة الأمد في مجال السياسة الخارجية التي تقوم على المصالح الوطنية العليا بما يؤمن شروط ما اصطلح على تسميته في إيران بالحكمة والمصلحة والعزة ) ص63  وفي مقابلة مع الدكتور عطاء الله الهاجرانى أثناء حملة الانتخابات الرئاسية التي شارك فيها خاتمي لأول مرة سئل عن السياسة الخارجية الإيرانية فقال ( الواقع إننا كحكومة ثورية إسلامية كنا بحاجة منذ أول يوم للانتصار إلى إقامة أحسن العلاقات مع دول الجوار واعتقد أنها حاجة عامة لكل الثورات حتى تتمكن من إعادة هيكلة نظامها السياسي والاجتماعي واقتصادياتها لمدة لا تقل عن عقدين من الزمان ) الخاتمية 125  والخلاصة :إن الثورة الإيرانية بسبب تأثيرات الحرب على المجتمع الإيراني اقتصاديا و سياسيا أولا ثم الهزيمة ثانيا و وفاة الخميني ثالثا أصبحت بحاجة لإعادة نظر في واقعها و سياستها هذا على الذاتي .  الظروف الموضوعية :  فبسبب انهيار الإتحاد السوفيتي و تفرد أمريكا بزعامة العالم و زيادة انتشار القيم الليبرالية مثل الحرية و الديموقراطية واقتصاد السوق كان لابد أن يأخذ قادة إيران ذلك بعين الحسبان و لذلك كتب رئس جريدة الإيرانية المعروفة بولائها لنظرية ولاية الفقيه ( في هذه الأيام يعيش العالم أكثر من أي وقت مضى بما فيه إيران الإسلامية تحت وطأة هجوم الليبرالية ) الخاتمية 71 .  لكل هذا كان لابد للثورة الإيرانية من أن تنحني للعاصفة حتى تحافظ على نفسها ولو كان ذلك على حسب مبادئها ونظرياتها و كذلك لو اصطدمت ببعض الجامدين والمتجبرين كما قال خاتمي في رسالة استقالته حين اصطدم معهم فقال إنني أرجح أن أقوم بعيدا عن هاجس المسؤولية التنفيذية بالحرية و الاختيار المناسبين للواجب الديني و الثوري و الإنساني الخاص في الدفاع عن الإسلام و مصلحة النظام كما أراها و افهمها أنا و المواجهة مع أشكال الجمود و التحجر و الرجعية و التخلف و التي أعتبرها من أكبر آفات الحكومة و النظام الديني المتصدي لشؤون السلطة و هو ما كان يشغل ذهن الإمام المبارك لا سيما في السنوات الأخيرة من عمره ) إيران 25  ولهذا فأن هذه السياسات الجديدة و الواقعية لرفسنجاني و خاتمي من بعده نابعة من قلب النظام الخميني و لمصلحته وإن كانت على غير أسلوبه المعهود فذلك للحاجة إليها و لأنه مال إليه في آخر حياته كما في النص السابق للخاتمي . فكما يقول محمد صادق الحسيني مقيما فترة رفسنجاني ( و لاشك بأن الواقعية الرفستجانية إذا ما صح التعبير استطاعت تخليص إيران من أزمات خطيرة عديدة و ربما تأهيلها لتأخذ مقعدا دوليا مناسبا لها في نادي الأمم بعد أن كانت في نهاية الحرب العراقية الإيرانية على شفا الانعزال التام و ربما الانقراض المحتمل ) الخاتمية 80  أما عن خاتمي فإنه ( سيكون تواصلا مع متطلبات داخلية ملحة )ص202 و( من هنا فإن المتوقع من جانب الرئيس الخامس لإيران أن يحدث نقلة نوعية في نمط معالجته لعديد من الملفات الخارجية ، أي يحدث تحولا في الأداء وليس في المبادئ والأحوال تماما كما هي الحال في معالجة ملفات الداخل )ص 276  والخلاصة:  ( المراحل الثلاث التي مرت بها الثورة الإيرانية على الشكل التالي : كانت مرحلة الخميني والإسلام ،أولا حفاظا على اهل الثورة ثم جاءت مرحلة رفسنجاني ،مرحلة إيران أولا الدولة الإيرانية ، واليوم جاءت مرحلة خاتمي ثالثا لتكون مرحلة المجتمع أولا أو الناس لبناء المجتمع المدني ) ص203  ويقول السيد عباس عن نظام خاتمي (فالسيد خاتمي يسعى لإنقاذ النظام في الحقيقة )الوطن الكويتية 2/ اكتوبر/2000  وهذا كله داخل عباءة الخمينية بعد ذهاب الجيل الأول للثورة ( لم يبق منه إلا خامنئى رفسنجاني ) و مجيء الجيل الثاني ( فالبعد الواحد للخميني في أيامها الأولى بات بعدين في نهاية العقد الأول لانطلاقها و هاهو اليوم يتحول إلى عدة أبعاد وتاليا عدة تيارات تتكلم جميعها باسم الخمينية فيمتد تأثيره على امتداد ألوان الطيف )،وبالنسبة لخاتمى (فإنه لايخفى تعلقه الشديد و ارتباطه الوثيق بالخمينية منطلقا ومنهجا وهدفا ) إيران 32  بعد هذا العرض لتطورات الثورة الإيرانية والذى ترتب عليه تغيير السياسة الخارجية الإيرانية من سياسة تصدير الثورة إلى سياسة أخرى أكثر فاعلية واخف صدى وضرر على الثورة .  وفي هذا الصدد يكتب المعارض الشيعي احمد الكاتب على شبكة الإنترنت [ بعد 21 عاما من الانتصار كيف تستمر الثورة وتجدد شبابها ] " إنها فرصة للتوقف و التفكير ومراجعة المسيرة الثورية والتفكير بتصحيحها والعمل من أجل تطويرها نحو الأمام ".  والنتيجة التي نخرج بها أن هذا الأسلوب الجديد هو لمصلحة الثورة وليس تعديلا عليها أو تنازل عن مبادئها فلذلك يجب الانتباه للمضامين وليس للأساليب  تصدير الثورة في مفهومها الجديد !!!  تطبيقا لهذه السياسة الجديدة أصدرت مؤسسة تنظيم و نشر تراث الإمام الخميني في طهران كتابا جديدا الطبعة الأولى عام 1997بعنوان تصدير الثورة كما يراه الإمام الخميني  أكدت فيه أن تصدير الثورة هو منهج ثابت للخميني ص 17 لكن ( مبدأ تصدير الثورة لا يعني الهجوم العسكري وتحشيد الجيوش ضد البلدان الأخرى مطلقا ) ص22 !!!  وكانت فصول الكتاب كالتالي :  الفصل الأول : تصدير الثورة سمة ملازمة للثورة الإسلامية  الفصل الثاني : فكر صادق و عزم راسخ على طريق تصدير الثورة  الفصل الثالث : الثورة الإسلامية مثال القيم المنشودة  الفصل الرابع : ماذا نعني بتصدير الثورة ؟  الفصل الخامس : تصدير الثورة الدوافع والسبل والأهداف  الفصل السادس : أصدقاء الثورة الإسلامية و أنصارها  الفصل السابع : تصدير الثورة يزرع الرعب في نفوس الأعداء  الفصل الثامن : تصدير الثورة الإسلامية حقيقة واقعة  لكن الذي تخرج به من قراءة الكتاب إن تصدير الثورة هو ( تصدير المعنويات التي وجدت في إيران ) ( فنحن لا نريد أن نشهر سيفا أو بندقية و نحمل على الآخرين ) ( نتطلع إلى تصدير ثورتنا الثقافية ) ص 73  ( نتطلع إلى إيجاد مصالحة بين الشعوب وحكوماتها ) ص 74 نتطلع إلى "تصدير الثورة "عن طريق الإعلام والتبليغ ) ص77 هدفنا (أ ن نعرف الإسلام على حقيقته في حدود قدراتنا الإعلامية وعن طريق ما بحوزتنا من وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة وكذلك من خلال الوفود التي تبعث إلى الخارج ) ص79  أما الأساليب لتصدير الثورة فهي ( تطبيق الإسلام في إيران ) 85 (العاملين في السفارات )86 (مجلات الطلبة في الخارج )87 (الإتحادات الإسلامية في الخارج ) 89 ( الزيارات الشعبية )92 (الحجاج الإيرانيين ) ص 100.  أى أن الكتاب يحارب فكرة العمل الثوري العنيف (الانقلابي) ويمشي وراء سياسة خاتمي(الانفتاح الثقافي ) و (حوار الحضارات)  و يتناسى الكتاب تاريخ تصدير الثورة في تفجيرات مكة المكرمة أو حوادث اختطاف الطائرات أو التفجيرات في دول الخليج و خاصة في الكويت أو حتى حزب الله في لبنان و فروعه في الدول الأخرى .  وهذا يتماشى مع الخطة السرية كما سيتضح لنا فيما يأتي :  خطوات الخطة أو تحليل مضمون الخطة السرية :  - في مقدمة الخطة نجد التأكيد على أن تصدير الثورة هو أساس سياسة إيران ، ولذلك وضعت الخطة وليس لشئ آخر  تقول الخطة: ( فنحن وبناء على إرشادات الزعماء الشيعة المبجلين ، نحمل واجباً خطيرا وثقيلا وهو تصدير الثورة )( ويجب أن نجعل تصدير الثورة على رأس الأولويات ) ص 6/ 7 .  وعن الدافع لذلك يقول ( لكن نظراً للوضع العالمي الحالي والقوانين الدولية لا يمكن تصدير الثورة بل ربما اقترن ذلك بأخطار جسيمة مدمرة ) ص7 ( والخطة التي رسمناها لتصدير الثورة خلافا لرأي كثير من أهل النظر ستثمر دون ضجيج أو إراقة للدماء أو حتى رد فعل من القوى العظمى ) ص10  أما العدو الأخطر على إيران فهو ( الحكام الوهابيين وذوي الأصول السنية )ص7 وسوف نعود لهذه النقطة فيما بعد  أما لمن أعدت هذه الخطة فهي لداخل إيران ولذلك ( يجب علينا أن نزيد نفوذها في المناطق السنية داخل إيران وبخاصة المدن الحدودية ) ص9 وخارجها كما في صفحات 10 -14  ومن الواضح أن هذه الخطة قام على إعدادها مجموعة من الخبراء في عدة مجالات و لذا يظهر عليها الصبغة الاجتماعية والسياسية والتاريخية والاقتصادية وهو ما يذكرك ببروتوكولات حكماء صهيون من حيث أن فريقا أعدها وتناولت مواضيع عديدة!  - زمن الخطة خمسين سنة وليس ذلك بالوقت الطويل ص 15  - أركان الخطة الأساسية تحسين العلاقات مع الآخرين ص14 وتهجير عدد من العملاء إليه ص15  - الخطة حوت تحليل لعناصر القوة في الدول وهي ( قوة السلطة / العلم والمعرفة/ الاقتصاد) ص10  - كذلك حوت الخطة تحليل لدول الجوار وعناصر التشكيل السكاني فيها ص12 وما بعدها  مجالات تطبيق الخطة :  1 - المدن والمناطق السنية في إيران ص9  2- الدول الأخرى التي نشاط الشيعة فيها سهل مثل تركيا والعراق وأفغانستان وباكستان والبحرين ص 18  الدول الأخرى التي نشاط الشيعة فيها صعب مثل دول الخليج باستثناء البحرين و الأردن ومصر وغيرها . ص 18  العمل في داخل مناطق السنة في إيران :  1- بزيادة النفوذ الشيعي في مناطقهم عن طريق إنشاء الحسينيات وتغيير التركيبة السكانية بالهجرة الشيعية إليها والترحيل السني منها وتغيير الإدارات السينية فيها ص 9 .  2- لعمل في الدول السهلة يبدأ من المرحلة الثانية ولذلك هو أربع مراحل وسوف نفصلها في الفقرة التالية.  3- العمل في الدول الصعبة يكون على خمس مراحل وكل مرحلة لها مدة عشر سنوات.  المرحلة الأولى يمكن أن نطلق عليها مرحلة التأسيس ورعاية الجذور وذلك بالقيام بالخطوات التالية :  1- إيجاد السكن والعمل لأبناء المذهب المهاجرين في هذه الدول.  2- إنشاء العلاقة والصداقة مع أصحاب رؤوس الأموال والمسؤلين الإداريين في الدولة.  3- محاولة خلخلة التركيبة السكانية عن طريق تشتيت مراكز السنة وإيجاد تجمعات شيعية في الأماكن الهامة.  المرحلة الثانية ويمكن أن نطلق عليها مرحلة البداية :  وهى العمل من خلال القانون القائم وعدم محاولة تجاوزه ومحاولة الحصول على إذن للأنشطة وتعتبر فيما بعد وثائق رسمية ومحاولة التسرب إلى الأجهزة الأمنية والحكومية والسعي للحصول على الجنسية للمهاجرين الشيعة وهذا يكون في النصف الأول ، أما في النصف الثاني فيركز على الوقيعة بين علماء السنة (الوهابيين) والدولة من خلال تحريض العلماء على المفاسد القائمة وتوزيع المنشورات باسمهم ! ووقوع أعمال مريبة! وإثارة الاضطرابات بسبب ذلك ، ثم تحريض الدولة عليهم .  والذي يريدون التوصل إليه هو إثارة أهل السنة على الحكومات حتى تقمع تلك الحكومات أهل السنة. فيتحقق لهم ما يلى :  1- سوء ظن الحكام بكل المتدينين من أهل السنة وكل أنشطتهم .  2- نمو الحقد والعداء بين الطرفين .  3- ضياع مكانة أهل السنة وسلتطهم المادية والمعنوية .  4- احجام الحكام عن المساعدة في نشر الدين . .  المرحلة الثالثة ويمكن أن نطلق عليها مرحلة الانطلاق :  وعندها تكون قد ترسخت العلاقة بين الحكام وهؤلاء العملاء ( الشيعة ) وزاد التغلغل في الأجهزة الحكومية والعسكرية مع عدم التدخل في الأنشطة الدينية .  ويرافق ذلك إبراز أن الشيعة مذهب لا خطر منه عليهم ( أي الحكام ) ليزداد التغلغل في أجهزة الدولة .  ويأمل المخططون أن تكون القدرات الاقتصادية والبنية التحتية في إيران قوية في ذلك الوقت ليضربوا اقتصاد هذه الدول السنية ، فتتحول رؤس الأموال السنية إلى إيران مع إعطائهم الحرية في العمل الاقتصادي في إيران من اجل المعاملة بالمثل فتزداد السيطرة على اقتصادياتهم لأننا- الشيعة - نخطط لذلك وهم إنما يتحركون بشكل فردى ومن اجل الربح فقط ).  المرحلة الرابعة ويمكن أن نطلق عليها مرحلة بداية قطف الثمار :  ستكون أحوال الدول كالتالي دول تشهد فرقة بين الحكام والعلماء والاقتصاد على وشك أن ينهار والشعب ليس له ولاء لبلده بسبب الأحوال السياسية و الاقتصادية . وسيكون عملائنا جاهزون للاستغلال الفرصة للوصول إلى المناصب الحساسة ويتقربوا إلى الحكام أكثر وسوف نحارب المخلصين من أهل السنة عن طريق الوشاية بهم وثمار ذلك كله :  - سيطرة عناصرنا على مقاليد الأمور .  - زيادة سخط أهل السنة على الحكام بسبب نفوذنا.  وعلى عملائنا الوقوف دائما مع الحكام وحث الناس على الهدوء وعدم الفوضى ، وعليهم زيادة نفوذهم وشراء الأراضي والعقارات.  المرحلة الخامسة وهي مرحلة النضج :  تكون الدول قد فقدت مقومات القوة ( الأمن / الاقتصاد / الهدوء ) والسلطة تواجه اضطرابات شديدة. عندها سنقدم أنفسنا كمخلصين من خلال اقتراح تشكيل مجلس شعبي لتهدئة الأوضاع ومساعدة الحكام على ضبط البلد وسيكون عملائنا هم أغلب أعضاء المجلس ولذلك تزداد النفرة بين العلماء والحكام وبذلك تتحقق السيطرة على هذه البلدان ونتمكن من تصدير الثورة دون إراقة دماء أو حرب.  وإذا لم يتحقق هذا من خلال عمل هاديء فلا مانع عند ذلك من إثارة ثورة شعبية ونسرق السلطة من الحكام .  الخلاصات العامة للخطة :  الهدف تصدير الثورة وإيران بدون تصدير الثورة لا حياة لها ص 6.  هذا الهدف لا بد له من خطة وبرنامج مدروس ولو استغرق وقتا طويلا ص 17 .  المحور الأساسي هو تحسين العلاقات مع الآخرين وزرع العملاء بينهم ( المهاجرين ) ص 14 .  الأسلوب لأساسي في تنفيذ الخطة هو ضرب العلماء بالحكام .  الحكام هم أيضا أعداء للشيعة وليس العلماء فقط .  يجب استغلال القانون والسلطة والتعاون معها وليس الصدام .  العامة تبع للقوة السياسية أو الاقتصادية أو الإعلامية ويجب العمل على امتلاكها .  التقرب من الحكام نافع جداً في الوصول إلى ما نريد .  يمكن إثارة ثورة شعبية ضد السلطة حين يضمنون النجاح لصالحهم .  ضرب الاقتصاد لهذه الدول يصب في صالحهم .  هذه حقيقة الخطة السرية والواجب على أهل السنة أن لا يقعوا في هذا الفخ المنصوب لهم وهو العداء مع السلطات القائمة لمصلحة الرافضة .  وأن خطة مثل هذه لا يمكن محاربتها بالفوضى والارتجال وردود الأفعال ، فالفوضى لا تغلب النظام .  إن كسب السلطات جزء من الدعوة الإسلامية وعامل مهم في كسب النصر على الرافضة .  ولذلك يجب مراجعة كيفية تسرب الفكر الثوري الانقلابي لأهل السنة في هذا الزمن الذي تخلى فيه اليساريون عن العنف الثوري ومن بعدهم الشيعة وأصبح أهل السنة هم قادة العنف الثوري في العالم ، فكيف حصل هذا ؟؟؟؟  وهل حقق هذا العنف مقاصده ؟؟  وهنا يجب مراجعة كتاب نتنياهو ( محاربة التطرف ) وكذلك مراجعة تجربة العمل الجهادي في مصر لنرى هل نحن نتقدم إلى الأمام أم نحن نعمل في تطبيق خطة العدو ؟؟  مقارنه بين الخطة القديمة والخطة الجديدة :  في كتاب وجاء دور المجوس لعبد الله محمد الغريب بين المؤلف خطة الشيعة لغزو الخليج منذ مطلع القرن الرابع عشر في صفحه 311 من كتابه وهذه الخطة هي من خلال دراسة المؤلف لتحركات الشيعة والمؤلف من الباحثين المختصين بهذا الشأن وسوف نذكر عناصر الخطة كما توصل إليها الغريب ثم نقارنها بالخطة الجديدة.  عناصر الخطة القديمة :  1- التعاون مع الإنجليز في غزو الخليج  2- إقامة صلات مع شيوخ الخليج وهذا خاص بالتجار وأصحاب المؤهلات  3- تدفق العمالة الإيرانية  4- احتكار بعض الأعمال كالمواد الغذائية والصيرفة وغيرها  5- تهريب السلاح وتخزينه ليوم الحاجة  6- التنظيم وله مظاهره :  - التغلغل في أجهزة الدولة الحساسة .  - الترابط في أي مؤسسة يتواجدون بها  - الحسينيات.  - أماكن السكن خاصة بهم.  - التجنس  ولو حللنا هذه الخطة نجد أنها تقوم على الأمور التالية :  - التعاون مع القوة الموجودة ( الإنجليز وشيوخ الخليج )  - هجرة العملاء إلى هذه الدول ( تدفق العمالة ، التجنس ، التغلغل في الأجهزة الحساسة)  - السيطرة على الاقتصاد ( الشراكة مع الحكام ، احتكار بعض الأعمال )  - الاستعداد العسكري ( تهريب السلاح )  - التنظيم والترتيب  - إيجاد مراكز لهم (حسينيات ، مناطق سكنيه )  المقارنة بين الخطة القديمة والخطة الجديدة :  كان المدخل قديماً التعاون مع القوة القائمة لعدم وجود صفه لهم بالتواجد بين أهل السنة لكن الآن المدخل هو إقامة العلاقات الجيدة مع الآخرين  هجرة العملاء لا تزال موجودة بسبب أنهم الأداة المنفذة للخطة.  خطوة إقامة العلاقات الجيدة مع الحكام والتغلغل في دوائر السلطة الحاكمة لا تزال قائمة .  محاولة السيطرة على الاقتصاد موجودة في الخطتين  التنظيم والترتيب أساس نجاح الخطتين  الاهتمام بوجود تجمعات سكنيه خاصة بهم ليسهل عليهم العمل من خلالها دون أن يشعر بهم أحد .  الشيء الوحيد الذي تغير هو العمل العسكري الذي لا نجده في الخطة الجديدة وذلك أن الظروف الدولية الآن لا تتسامح مع هذا وتعده من الإرهاب ولذلك يجب ترك هذا الأسلوب وتصديره إلى الأعداء ( أهل السنة) وهذا ما حصل للأسف فهل نحن نعمل من خلال خطة العدو دون أن ندري ؟‍ فبعد أن كان الشيعة هم مصدر الخطر على الأنظمة السنية الحاكمة أصبح مصدره أهل السنة وللأسف .  تطبيقات الخطة الجديدة في واقعنا :  أولاً : تحسن العلاقات مع الآخرين مدخل الخطة : لقد حققت إيران نجاحاً كبيراً حيث تحسنت علاقاتها بأغلب الدول الإسلامية والعالمية حتى عقد في طهران مؤتمر القمة الإسلامي الثامن وهذا لم يكن ممكن في مرحلة الخميني ، واستعادت إيران التبادل الدبلوماسي مع العديد من الدول الإسلامية التي لم تكن لها علاقات من قبل بسبب الحرب العراقية الإيرانية وهذا تحقق دون أن تتنازل إيران عن شيء من سياستها الخارجية تجاه الجزر الإماراتية مثلا أو أوضاع أهل السنة في داخل إيران أو زيادة التسلح ومحاولة الحصول على قدرات نووية.  ولقد زار خاتمي السعودية كأول رئيس إيراني بعد الثورة يزور السعودية وغيره من المسؤولين الإيرانيين الكبار الذين زاروا السعودية ومن هذا التحسن تصريح وزير التجارة السعودي أسامة فقيه ( إن التهديدات الأمريكية ضد إيران توطد العلاقات الإيرانية السعودية ) الحياة 8/2/2002  ومن المعلوم أن السعودية هي العدو التقليدي لإيران سابقاً ولذلك إن النشاط الإيراني في السعودية يدل على مدى ما وصل إليه في غيرها من الدول فمن هذا النشاط الإيراني في السعودية احتفال السفارة الإيرانية بذكرى الثورة الإيرانية الثالثة والعشرين في قصر الثقافة بالرياض بحضور الأمير تركي الفيصل رئيس الاستخبارات السابقة ، الشرق الأوسط 14/2/2002  وكذلك عقد المعارض الإيرانية في السعودية حيث أقيم المعرض الرابع للصناعات الإيرانية بالظهران في 9/3/2002.الشرق الأوسط 10/3/2002  ومن ذلك أيضا مشاركة الوزير الإيراني السابق عبد الله المهاجراني في فعاليات المؤتمر الدولي لحوار الحضارات الذي أقامته مكتبة الملك عبد العزيز ، الشرق الأوسط 21/3/2002  ومن هذا أيضاً توقيع اتفاقيه أمنيه بين إيران والسعودية وقد كتب أحد المعلقين الإيرانين عن هذه الاتفاقية في صحيفة إطلاعات ( الأخبار ) مقال عن آثار ونتائج هذه الاتفاقية فقال :  - نظراً لما للسعودية من نفوذ سياسي واقتصادي بين الدول العربية وخاصة منطقة الخليج فمما لا شك أن تدعيم العلاقات بين طهران والرياض سيؤدى إلى تحسين العلاقات بين طهران وهذه الدول .  - التأثير الايجابي على العلاقات الإيرانية مع باكستان ومصر .  - الإقامة المناسبة لشعائر الحج .  - زيادة توافد الزائرين الإيرانيين للسعودية خاصة في موسم الحج . ) عن مجلة شؤن إيرانية عدد 17  وهذا يدل على مدى النجاح الإيراني حيث أن الإيرانيين يحاولون الاستفادة من هذه الفرص في اللقا ء مع الآخرين وتحقيق أي إنجاز ولو كان صغيراُ كما يقول محمد علي التسخيري أحد رجالات إيران الذين يمثلونها في مؤتمرات وزراء الخارجية لمنظمة المؤتمر الإسلامي في كتابه (مع بعض المؤتمرات الإسلامية لوزراء الخارجية ) حيث يقول ( ما زلنا نعتقد أن اشتراكنا في هذا المؤتمر كان ذا أثر إيجابي ) ص118 وذلك يبدو رداً على بعض من ينتقد هذه المشاركة . ثم أخذ يعدد النجاحات للمشاركة في هذا المؤتمر ومنها ( عرض وجهة النظر الإيرانية في مختلف القضايا) (عقد لقاءات مع كثير من وزراء الخارجية ورؤساء الوفود.....) ( اللقاءات الصحفية)  ومن هذه النجاحات تحسين العلاقات مع مصر كذلك وهي من أهم الدول العربيه ولذلك تحرص إيران على إقامة العلاقات معها وقد بدأت بعض الخطوات في ذلك ومنها تغيير اسم شارع في طهران يحمل اسم خالد إسلامبولي !  أنظر مقابله مع د / عبد الجواد الريحاني حول موضوع العلاقات الإيرانية العربية في مجلة شؤون إيرانية عدد 16 نقلاُ عن مجله إيرانية .  وكذلك لقد نجحت إيران في التقارب مع الأردن الذي كان أهم مناصر للعراق في حربه مع إيران ومن ذلك إعادة التبادل الدبلوماسي بين البلدين وإنشاء اللجنة الأردنية الإيرانية على مستوى الوزراء وتوجيه الدعوة للملك عبدالله لزيارة إيران وعرض المساعدة الإيرانية في إعمار مقامات الصحابة وكذلك المساعدة في مشروع مياه الديسي.  هذا كله من نتائج سياسة ( نبذ التوتر وبناء الثقة ) مجلة إطلاعات الإيرانية 2/10/2001 عن شؤون إيرانية عدد 17 .  ثانيا - الوقيعة بين أهل السنة والحكام :  إن هذا الأمر يتضح في تنصل إيران وأتباعها من ممارسة الإرهاب والتنكر لماضيها الدموي وكذلك في الموقف من أحداث أمريكا الأخيرة وهاك بعض الأمثلة :  في مجلة النور الشيعية التي تصدر من لندن كتب عبد ا لمجيد الخوئي أمين عام مؤسسة الخوئي الخيرية في لندن في الافتتاحية ( إننا شئنا أم أبينا نقف أمام نقطة تحول حاسم وفاصل بين أن نبني مواقفنا على أساس ماضينا المؤلم فقط أو بناءاً على وضعنا الحاضر ورؤية المستقبل وبمعنى آخر هل علينا أن نسعى من أجل أن نلعب دوراً مسؤولاً في المرحلة القادمة ) . النور عدد 125 .  وأيضاً في مجلة النور العدد 128 قدمت ملف عن الإسلام السياسي فقالت عن العنف المسلح ( فقد ولج الساحة العربية من بوابة العمل الوطني تحرير الأرض تأسياً بتجارب الجزائر وفيتنام وغيرها لينمو ويزدهر في أتون الدعوة إلى تطبيق الشريعة وأسلمة ( المجتمع الكافر) ثم عرض الملف للحركات السنية ( الأفغان العرب،الإخوان ، الجهاد ، طالبان ، حركات الصومال واليمن وقصة الظواهري وجماعة العدل والإحسان في المغرب .  ولم يذكر شيء عن حركات الشيعة في إيران أو الحليج أو لبنان أو باكستان أو أفغانستان وكأن الإسلام السياسي هو سني فقط لا دخل للشيعة فيه ، راجع النور عددي 128/129  لوحظ في السنوات الأخيرة أن العمل الشيعي المسلح قد توقف سواء ضد الأنظمة السنية (مثل تفجيرات مكة أو محاولة اغتيال أمير الكويت أو خطف طائرة الجابرية ) أو ضد الآخرين كالأمريكان ( تفجير المارينز وغيرها)  وفي نفس الوقت تصاعد العمل السني ضد الأنظمة في مصر والجزائر ولبنان ( حادثة الضنية ) وأيضاُ العمل السني ضد الآخرين ( تفجيرات الخبر والرياض) تفجير المدمرة كول في اليمن وغيرها من الأحداث . فهل هذا الأعمال تدخل في قول الخطة ( وفي النصف الثاني من هذه الخطة العشرية يجب بطريقه سريه وغير مباشره استثارة علماء السنة والوهابية ضد الفساد الاجتماعي والأعمال المخالفة للإسلام الموجودة بكثرة في تلك البلاد وذلك عبر توزيع منشورات انتقادية باسم بعض السلطات الدينية والشخصيات المذهبية من البلاد الأخرى ولا ريب أن هذا سيكون سبباً في إثارة أعداد كبيرة من تلك الشعوب وفي النهاية إما أن يلقوا القبض على تلك القيادات الدينية أو الشخصيات المذهبية أو أنهم سيكذبون كل ما نشر بأسمائهم وسوف يدافع المتدينون عن تلك المنشورات بشدة بالغة وستقع أعمال مريبة وستؤدى إلى إيقاف عدد من المسؤولين السابقين أو تبديلهم )صفحه 20  وأترك المجال للقارىء الكريم أن يعيد القراءة لهذه الفقرة ويفكر فيما يحدث على الساحة هل له علاقة بهذا أم لا ‍؟؟  ثالثاً - استغلال القانون في تنفيذ الخطة :  من الواضح الطابع السلمي للخطة وإتباع أساليب المجتمع المدني ( النقابات ، المراكز ، البعثات الصحفية والجامعية ، تبادل العلاقات الدبلوماسية والزيارات بين المسؤولين ) و وصول الإعلام الإيراني لهذه الدول من خلال معارض الكتب وغيرها لعقد المؤتمرات ، ومن الأمثلة على ذلك :  حالة مصر :  إعادة ترميم المساجد الفاطمية بإشراف زعيم البهرة تحت غطاء التصوف فأعادوا ترميم ضريح السيدة زينب وبعض المساجد الأثرية ثم أصبحت مراكز لهم تقدم الخدمات للفقراء والأيتام في هذه الأحياء القديمة من القاهرة وهي من الأحياء الفقيرة و مع هذه الخدمات تقدم الدعوة الشيعية.  راجع موقع ليلة القدر على الإنترنت مقال (جحافل الشيعه تزحف نحو معاقل السنه ) وكذلك مجلة التوحيد المصرية العدد الثاني سنة 1419  وكذلك نشر الكتب الشيعية لمؤلفين مصريين معاصرين مثل صالح الورداني والدكتور السيد فهمي الشناوي والدكتور أحمد راسم نفيسي ومحاولة إنشاء دور نشر لهم وقد أصبح لهم كتاب في بعض الصحف والمجلات وحاول أحدهم الشيخ حسن شحاته وهو إمام مسجد أن يروج الشيعية في خطب الجمعة راجع مجلة الوطن العربي عدد 1026 –1/11/1996 ومن ذلك أيضاً سماح الأزهر بتوزيع كتب الشيعة بعد أن كانت تمنع وتصادر . الشرق الأوسط 10/6/2001  ولم تيأس محاولات إعادة إحياء دار التقريب بين المذاهب في مصر وكذلك اللقاءات المستمرة مع شيخ الأزهر ورئيس جامعة الأزهر . تراجع في أخبارا لأزهر وشيخ الأزهر في مجلة الأزهر أعداد مايو 99 أغسطس 99 يوليو 2000 يوليو 2001 وكذلك مجلة النور عددي 122 ، 123 وكانت مجلة النور في عدد 69 عام 1997 قد ردت على أحد الكتاب الشيعة المصريين يستنكر عدم تناول المجلة أحوال شيعة مصر بعد اعتقال مصر لرموز الشيعة فقالت المجلة ترد عليه ( ننشر لك رأيك موضحين أن النور تبتعد عن الإثارة وتتوخى الدقة والموضوعية خصوصاً في أمور حساسة كالتي وردت في رسالتك ) ‍؟؟؟  حالة السودان :  العمل الشيعي في السودان بدء بالمنح الدراسية لطهران ثم تطور إلى ما يعرف بالمراكز الثقافية الإيرانية وبعد ذلك أنشئت السفارة الإيرانية جمعية الصداقة الإيرانية السودانية .  وأصبح للشيعة في السودان العديد من المراكز الرسمية سوى المراكز السابقة مثل المكتبات العامة والمدارس والمعاهد وبعض المؤسسات الاقتصادية وهذا كله تحت مظلة القانون . لمزيد من التفاصيل راجع البيان عدد 166  حالة الأردن :  في الأردن التي ليس بها شيعة إلا حديثا واغلب الشيعة الموجودون هم من العراقين ( عدد العراقين في الأردن 300 ألف معظمهم شيعة )  بدؤ يمارسون نشاطهم علنا من ثلاثة سنوات في مدينة الكرك ( مقام جعفر ) تحت إشراف الدولة .  وكذلك للسفارة نشاط كبير في إقامة معارض الكتاب الإيراني في أغلب الجامعات وزيارات المسؤلين الإيرانيين للأردن قوية وتلح إيران على التساهل في منح التأشيرات للإيرانيين وفتح خط جوي مباشر بين البلدين .  ويبلغ عدد الذين يحضرون مراسم عاشوراء حوالي 16 ألف وهم ينفذون الخطة بقولها ( يجب حث الناس على احترام القانون وطاعة منفذي القانون وموظفي الدولة والحصول على تراخيص رسمية للاحتفالات المذهبية وبكل تواضع وبناء المساجد والحسينيات لأن هذه التراخيص سوف تطرح مستقبلا على اعتبار أنها وثائق رسمية ) ص19  حالة الكويت :  من تطبيقات هذه النقطة ( استغلال القانون ) مطالبة الشيعة بإنشاء دائرة للأوقاف الشيعية .الوطن الكويتية 10/5/2001  والخلاف بين الشيعة في الكويت على هذا أظنه خلاف بين أتباع الاصطلاحين والمحافظين الذين وصفهم خاتمى ب (المتحجرين ) راجع مقابلة السياسة الكويتية مع القلاف 13/3/2002  وأتوقع أن تكون هذه الدائرة بداية للمطالبة بالاستقلال عن السنة في كل شيء على غرار ما حدث في لبنان سابقاً ( مجلس شيعي أعلى ، دائرة إفتاء وغيرها ) ثم تكون هي صاحبة الكلمة العليا وذلك أن القائمين على أمور الشيعة هم علمائهم الذين هم القادة أيضا بينما أهل السنة القائمين على هذه الإدارات غالباً موظفين .  ومن ذلك أيضا مطالبة الشيعة بعطلة رسمية في عاشوراء وبث الاحتفالات على التلفاز تعبيرا عن الوحدة الوطنية. الرأي العام 22/3/2002 - الوطن 23/3/2002  حالة البحرين :  بعد أن كانت الشيعة تتزعم المعارضة البحرانية وهى منفية في الخارج ومطاردة في الداخل أصبحت تتواجد في البحرين على شكل جمعيات سياسية ويأخذ رأيها في الميثاق الوطني وتعديل الدستور. الشرق الأوسط 4/6/2001  وقد أصبح لهم خمس جمعيات هي العمل الوطني الديمقراطي ، الوسط العربي الإسلامي الديمقراطي ، المنبر الديمقراطي التقدمي ، المنبر الوطني الإسلامي ، الوفاق الوطني الإسلامية . الشرق الأوسط 10/3/2002  ومن النجاحات في هذا الأسلوب عزم وزير التربية على تدريس المذاهب والفقه المقارن في المعهد الديني وتخصيص مدرسين من كل مذهب لتدريس مذهبه مع تعديل المناهج لتناسب ذلك . وكالة الأنباء الشيعية 5/2/2002  وقد تقرر لأول مرة في البحرين نقل مراسم عاشوراء على أجهزة إعلام الدولة بأمر ملكي . وكالة الأنباء الشيعية 25/3/2002  حالة لبنان :  من المعلوم أن الشيعة لم يكن لهم كيان في لبنان قبل مجيء موسى الصدر إلى لبنان في عام 1958 ، وأسس المجلس الشيعي في عام 1966 ، وأصبحت الشيعة طائفة معترف بها رسميا في لبنان راجع حقيقة المقاومة ص 52 0  وبعد ذلك أسس حركة المجرمين ( أمل ) التي انبثق عنها حزب الله عام 1982  ولقد كان توجه حزب الله هو معادلة الدولة اللبنانية في الفترة 1985 -1990، وذلك من خلال رسالته المشهورة ولكن تغيرت هذه المعادلة مع وفاة الخميني وبزوغ سياسة إيران الجديدة ولذلك تم تغيير رئيس حزب الله من صبحي الطفيلي ( صاحب ثورة الجياع في الجنوب )إلى عباس الموسوي وبعده حسن نصر الله ولذلك شارك حزب الله في الانتخابات اللبنانية عام 1992 وما بعدها ، وكذلك بدء يشارك في كافة الانتخابات النقابية والطلابية - اللواء الأردنية 32/5/2001  وأثمرت هذه السياسة الجديدة للحزب فأصبح أهم الأحزاب الدينية في الشارع العربي ( مجلة النور عدد 128 )  ( ونجح في ما فشلت فيه الجيوش العربية ) المجلة 10/6/2000  ومن هذه الثمار أيضا مشاركة حزب الله في مؤتمر الأحزاب العربية وفتح قنوات اتصال مع الجامعة العربية مؤخراً  رابعـاً - تطبيقات جزئية للخطة:  ( أ ) - محاولة إيجاد تجمعات سكنية خاصة لهم :  يقول د/ عبد الرحيم البلوشي إن السلطات الإيرانية قامت بتغيير تركيبة تجمعات أهل السنة في إيران بعد وضع الخطة في تعليقه على الخطة ص 10  كذلك في الأردن قام زعيم البهرة بشراء منزل له عند مقام جعفر بالكرك ويخشى أن يكون هذا بداية لإنشاء تجمع لهم وذلك أنه يقوم بتوزيع الأموال على القائمين على المقام  - في مصر كذلك نشاطهم في الأحياء القديمة و الفقيرة  - في السعودية لهم مناطق خاصة في المدينة والشرقية وغيرها  - في الكويت كذلك من المعروف أن لهم أحياء خاصة - راجع وجاء دور المجوس ص 329  - وفي البحرين لهم قرى خاصة بهم  ( ب ) - التجارة والاقتصاد :  فعلت إيران كثيرا موضوع المعارض الإيرانية التجارية والصناعية في البلدان الأخرى وكذلك نجد أنهم يمدون نشاطهم الاقتصادي في بعض الدول كالكويت ومناطق من السعودية وفي الأردن أصبح العديد من المصانع في المناطق الصناعية الكبرى لعراقين شيعة وكثير من مصانع الأردن تعمل للسوق العراقي فقط  - وفي لبنان لهم العديد من المؤسسات الاقتصادية التي تدعم نشاطهم بالإضافة إلى المؤسسات التي تقدم الإغاثة والإعانة للمحتاجين منهم !!  ( ج ) - التجنس :  هذا موضوع هام لأنه يسمح للإيرانيين بقيادة الشيعة في هذه البلدان ويصبح الحديث ليس عن رعاية إيرانية لتجمعات شعبية بل مواطنين يطالبون بحقوقهم السياسية !!  ومن ذلك في الماضي تجنس الصدر في لبنان عام 1958 ( وجاء دور المجوس 410 )  والآن تجد أنهم في السعودية يحاولون عند الولادة أن تكون في مناطق سنية لتكون شهادة الولادة من مناطق السنة وكذلك لتكون النسبة للمناطق السنية فيما بعد ( النجدي ، وغيرها ) .  وأصبح لهم تواجد في الأجهزة العسكرية وكذلك بعض الوزارات ( مقال الرافضة في الخليج ، نشر في شبكة الفجر على الانترنت ) وهذا بعد المصالحة مع الدولة مع نهاية حرب الخليج الثانية .  وهنا يجب تذكر كلمة عزمي بشارة ( النائب في الكنيست ) " دولة لكل مواطنيها" ، أي أن المواطن في أي دولة له الحق أن يكون منتمي لأي طائفة وله كل الحقوق السياسية وهذا ما يستغله هؤلاء وغيرهم في الدول السنية دون أن يستفيد أهل السنة منه في دولهم فضلا عن إيران وذلك لأننا مشتتين والله المستعان .  الخــاتمـة :  بعد أن عرفنا أن هذا الأسلوب الجديد هو لزيادة انتشار الثورة الشيعية لكن دون دماء أو ضجة ، وان خاتمي يعمل لمصلحة إيران والشيعة قبل كل شيء .  وأن هذه الخطة هي تعديل لخطة قديمة ، وقد نجحت الخطة الجديدة في مواقع كثيرة ، فما هو موقف أهل السنة من ذلك ؟؟  أعتقد أنه يجب علينا أن نفعل الآتي:  زيادة الاهتمام بدراسة السياسة الخارجية لإيران وتطورات الفكر الشيعي وتياراته لمعرفة توجهاتهم مبكراً وكذلك الاستفادة من الصراعات الداخلية بينهم .  ومن الوسائل المساعدة في ذلك المجلات المختصة بإيران والسياسة مثل السياسة الدولية وشؤن إيرانية وبعض الإصدارات عن المراكز المختصة كمركز الإمارات .  - مراجعة عميقة لموضوع العلاقة بين أهل السنة والحكام من تجارب السابقين والمعاصرين ونشرها بين الشباب بوضوح حتى لا نقع دائما في فخ الخصوم بحسن نية  لابد أن يقدم أهل السنة البديل ويملؤا الفراغ الذي يحاول الشيعة أن يسدوه من العمل الاجتماعي والثقافي والسياسي والاقتصادي في العديد من الدول.  - لا يجوز أن تبقى دعوة أهل السنة محصورة بطلبة العلم والدعاة بل لابد أن يكون لكل مسلم سني دور في هذه الدعوة من خلال أن يعرف موقعه كسني أولا ويتصرف على ضوء مصلحة أهل السنة والدين ثانيا في كل أنشطة حياته.  هذه صرخة في سبيل الله ، نسأل الله تعالى أن يجعل لها قبولا عند أهل السنة ، والحمد لله رب العالمين ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق