]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

من أكل بصل العراق فكانما دماً أراق

بواسطة: غزوان طه  |  بتاريخ: 2012-08-15 ، الوقت: 20:12:11
  • تقييم المقالة:

من أكل بصل العراق فكأنما دماً اراق بقلم غزوان طه يُحكى إن رجلاً إسمه "عكة" عنده حانوت يبيع فيه البصل قد بارت وكسدت سلعته بعد أن اعرض عنه وعن بصله الناس . فما كان منه إلا أن يستعين و يستنجد بخدمات ابي هريرة ذو الخيال الواسع والمبدع في الدعاية والاعلام والترويج. وقف ابو هريرة في رأس السوق وطَفِقَ يهتف بأعلى صوته: سمعت رسول الله يقول: من اكل بصل عكة فكأنما زار مكة. بين ليلة وضحاها، أضحت بضاعة عكعة رائجة للغاية واشتدت المنافسة بين القوم وبكروا إلى حانوته كي يظفروا بشراء بصله المبارك. حقًا، كانت دعاية مبتكرة وناجحة! أما حكومة المالكي فعلى العكس من ذلك فقد وصل سعر كيلو البصل ثلاثة آلاف دينار لانها تعلم أن للبصل منشطات ثورية ..! وتحفيز لانتفاضات شعبية ! ربما تُقلب فيها الطاولة على المالكي وحزبه الطائفي لذلك شجعت الفلاحين على ترك زراعته وعدم الإهتما م بأمره بل عموم زراعة المحاصيل الاخرى فالمالكي هذا جاء لتخريب الأقتصاد العراقي والعبث بطاقات لبلد وهدر ثرواته في مؤتمرات وندوات وبعثات له ولحزبه جهابذه الفساد وأركان الحقد والاستبداد ويبقى المواطن العراقي يأن ويستغيث بأحرار العراق والعالم وبمنظمة الإمم المتحدة ومنظمات حقوق الأنسان والمجتمع المدني كي ينقذوه من هؤلاء الذين لاهم لهم إلا مصالحهم وإشباع غرائزهم ونزواتهم لذلك لسان حال حكومة القساد والمفسدين تقول( من اكل بصل العراق فكانما دماً أراق)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق