]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مع الصيام .....زكاة الفطر

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-08-15 ، الوقت: 13:17:43
  • تقييم المقالة:

علي من تجب زكاة الفطر .....ووقت إخراجها ومقدارها ...

تجب زكاة الفطر علي كل مسلم.... الصغير والكبير والحر والعبد والذكر والأنثي ....أما بخصوص وقت إخراجها فيجوز إخراجها طوال شهر رمضان الي ما قبل صلاة العيد فمن أداها في وقتها هذا فهي زكاة مقبولة وأما من أخرجها بعد صلاة العيد فقد أخرجها بعد الوقت المحدد لإخراجها وتعتبر صدقة من الصدقات ....

أما عن مقدار زكاة الفطر ...فهي صاع من تمر أو صاع من شعير ....والصاع هو أداة المكيال عند أهل المدينة ولايتوقف الأمر علي إخراجها من التمر أو الشعير وفقط فهي صاع من المحصول الذي يمثل غالب قوت أهل البلد فمن الممكن أن تكون من القمح أو من الزبيب أو من الأرز أو غير ذلك من المحاصيل ...وتجيز بعض المذاهب الفقهية إخراجها نقودا بدلا من الحبوب ....

عن ابن عمر رضي الله عنه قال فرض رسول الله زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير علي العبد والحر والذكر والأنثي والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدي قبل خروج الناس للصلاة ...الحديث متفق عليه ..وبه الأحكام التي ذكرتها بخصوص زكاة الفطر ...

أما بخصوص الغرض من صدقة الفطر .....عن ابن عباس ..قال فرض رسول الله زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين ...رواه أبو داود وابن ماجة ..

ويوضح الحديث الحكمة والغاية من فرض زكاة الفطر فهي تطهر الصائم مما وقع فيه أثناء صومه من لغو وما وقع فيه من جدل وما تفوه به من كلمات لا تليق وكذلك فإن زكاة الفطر هي طعمة للمساكين بحيث تكفيهم وتمنعهم من السؤال في يوم العيد وتجعل لديهم حاجتهم يوم العيد فيشعرون ببهجته ....وأخيرا أدعو الله تبارك وتعالي أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال .....كل عام وأنتم بخير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • omima | 2012-08-17
    من حكمة مشروعية زكاة الفطر أنها طهرة للصائم من اللغو والرفث ؛ وذلك لأن الصائم لا يخلو في صيامه من نقص بوجه من الوجوه ، ولو أن يلغو في الكلام أو يرفث أو يقع في غيبة أو فضول كلام أو نظر أو غير ذلك من المعاصي التي لا تفسد الصيام ، ولكنها تنقص أجره وتضعفه،
  • omayma | 2012-08-17
    كتب عمر بن عبدالعزيز إلى الأمصار : يأمرهم بختم شهر رمضان بالاستغفار والصدقة ، وقال : قولوا كما قال أبوكم آدم : " ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين " . وكما قال إبراهيم :"والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين"

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق