]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سوريا قربان للوحش الصغير

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-08-15 ، الوقت: 04:17:32
  • تقييم المقالة:

 

وماذا بعد ذلك ايها المجرمون هناك قادة تبيع الأرض والعرض من اجل كرسي يشبثون به ولكن الوحش الصغير حرق الوطن كله وقامر على الشعب وغامر بتاريخه السياسي المخذي وتحول من مقاومة للعدو الى ابادة لمواطنيه وشن حرب وبالطيران على المدن .انها الحرب العالمية الثالثة محور الشر ومحور الخير وبكل فخر.كل العالم والشياطين الروس والصينيين وابنهم المدلل بشار.والجزائر وبعض لبنان....ومن يؤيد ذبح الشعب السوري واشعال ارض الشام من اجل مصالحه المادية والاقليمية هو احقر من الذابح لا بل هو الذي يقوم بالفعل بايدي النظام القاتل.اميركا دول العالم كله يؤيدون جهرا وعلنا الثورة السورية ولكنهم ماذا فعلوا من خطوات فعلية لايقاف حمام الدم الحاصل في سوريا صدقوا او لا تصدقوا لا شىء فقط كلمات وبضعة اجراءات لا تقدم ولا تؤخر ولم ولن تفعل اي شىء للشعب السوري هم فقط ينتظرون نتيجة صبر الشعب السوري وقدرته على الاطاحة ببشار وساعتها سوف يدعوون انهم هم الفاعلون ..خسئتم ايها المشاركون بالجريمة جريمة قتل الشعب وازالة معالم وطن كان اسمه سوريا الاسد.ولا يخفى عن عاقل انه وان كان يدعي ذالك النظام انه ضد الراسمالية واميركا واسرائيل ولكنه من صنعهم وبدعمهم تربع وربض على الحكم اكثر من نصف قرن.لانه يقضي حوائجهم ويحقق لهم اهدافهم ويتماشى مع مصالحهم .ولو ان العالم اليوم يدعي المدنية والتقدم والحضارة فليذهبوا الى الجحيم وهم يشهدون على قتل الاطفال واغتصاب النساء وتعذيب الرجال..البنيان نعاوده ولكن النفوس ليس لها الا الله هو كفيل بازالة آثارها السلبية .

ولو انني أعتقد ان نهاية الجزار باتت قاب قوسين أو أدنى الا اننا جدا حزينين لقد اجتمعوا علينا ولكن لنا الله هو حسبنا وعليه الاتكال.وان شاء الله نفطر صباح العيد على خبر عاجل احالة البشار الى المحكمة الدولية هو وأتباعه اذا ما بقي عنده اتباع غير أصنام ... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق