]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة دبر.. يفضحها داوود أوغلو

بواسطة: شوكت ربيع  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 22:48:01
  • تقييم المقالة:
قصة دبر.. يفضحها داوود أوغلو (فحص عين المالكي التي كسرها وزير الخارجية التركي القرّام)   بقلم: د. شوكت ربيع

   

هناك سبب خفي جعل كل من إبراهيم الجعفري وعمار الحكيم ومقتده الصدر يعملون لصالح نوري المالكي، بل جعلهم المالكي خدماً وعبيداً له يفعلون كل ما يطلب منهم ولو على حساب تياراتهم وشعبيتهم ومناصبهم الحزبية..   فإبراهيم الجعفري الذي جرده المالكي من رئاسة الوزراء ومن الأمانة العامة لحزب الدعوة، وكذلك عمار الحكيم الذي سلب المالكي منصب رئاسة الوزراء من مرشحه لرئاسة الوزراء عادل عبد المهدي، كما سلب منه شيوخ العشائر عن طريق مجالس الإسناد، وكذلك مقتده الصدر الذي سلبه المالكي كل شيء، كرامته، وشعبيته، وأنصاره القدامى (العصائب).. كل هؤلاء يعملون لصالح المالكي بكل ما أوتوا من قوة وكأنهم خدم في فانوس سحري.. فيا ترى ماهو السر في ذلك؟ فكلما سلبهم المالكي شيئاً إزدادوا طاعة وولاء له.. فهل يمتلك عليهم وثائق تدينهم وتفضحهم، فكلما حاولوا أن يعصوا له أمراً هددهم بهذه الوثائق، أم يوجد شيء آخر غير المستندات، فهم أيضاً يملكون مستندات ضد تدينه بإرهاب السلطة والقتل والسرقات والدكتاتورية؟   والظاهر أننا لا يمكن أن نعرف السر في الطاعة العمياء الذي يقدمها الجعفري والحكيم والصدر للمالكي إلاّ إذا عرفنا السر الذي جعل المالكي كالمشلول تجاه سلوك وزير الخارجية التركي داوود أوغلو.. فأوغلو دخل الأراضي العراقية من دون علم أو موافقة حكومة المالكي، بل اصطحبه الأكراد لزيارة كركوك التي هي تحت سيطرة حكومة المالكي مباشرة، كما أنّ أوغلو لم يكلف نفسه بزيارة بغداد العاصمة أو التحدث إلى عناصر حكومة المالكي، بل تجاهل المالكي تماماً..   وفي مقابل كل هذا التصرف الاستفزازي من قبل أوغلو فإننا نرى أنّ المالكي لم يحرك ساكناً واكتفى بالوعد والوعيد مثل الجبناء العاجزين.. ومن المفترض على رئيس الحكومة أن يتخذ خطوات عملية ميدانية تجاه هذا الخرق التركي الصارخ، لكن بان عجز وخوف المالكي من أوغلو..   والظاهر أنّ السبب الذي أسكت الجعفري والحكيم والصدر على المالكي هو السبب نفسه الذي أسكت المالكي على أوغلو، وهو (كسر العين).. فالمالكي الذي لاط بكل من الجعفري والحكيم والصدر وكسر عيونهم وبكارتهم يأتي أوغلو اليوم ليلوط به ويكسر عينه وبكارته..   وذكرت بعض المصادر المقربة من المالكي أنّ ابنته أسراء مستاءة جداً من أبيها الذي كسر عينه أوغلو علناً وافتض بكارته.. وذكرت هذه المصادر أنّ أسراء تمنت لو أنّ (مهند) بطل المسلسلات التركية المشهور الأشقر هو الذي لاط بأبيها بدلاً من أوغلو الأبرص، إذ قالت (جان استفادينه، مهند فخر)..  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق