]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خريف المرجعية والحكومة.. دلائل الزوال

بواسطة: موزان مشتت  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 22:00:40
  • تقييم المقالة:

خريف المرجعية والحكومة.. دلائل الزوال

 

(تحليل لموقف السيستاني والمالكي من أزمة العراق مع إيران.. أمام أعين الأمم المتحدة)

 

 

 

بقلم: د. موزان مشتت  

 

 

 

للعراق أزمة مع إيران تسببت بها الحكومة الإيرانية.. ولهذه الأزمة عدة محاور لا بد من الوقوف عندها حتى نحلل موقف السيستاني ونوري المالكي منها من جانب، ومن جانب آخر حتى تكون الأمم المتحدة بالصورة لكي تتحرك من أجل إنقاذ الشعب العراقي من مأساته التي تسببها إيران..

 

 

 

فالمحور الأول هو ما يتعلق بقضية دعم إيران للميليشيات المسلحة أمثال ميليشيا جيش المهدي بقيادة مقتده الصدر وميليشيا منظمة بدر بقيادة هادي العامري.. فالشعب العراقي قد ضاق ذرعاً من هذه الميليشيات التي أباحت جميع دماء الشعب العراقي من السنة والشيعة من المسلمين وغير المسلمين من العرب والكورد والتركمان وغيرهم من الفسيفساء العراقية..

 

 

 

المحور الثاني هو دعم إيران لفصائل من تنظيم القاعدة الإرهابي، وخصوصاً تلك الفصائل التي ترتبط بنظام الأسد الفاشي.. فمئات من العراقيين يذهبون ضحية الأعمال الإرهابية التي تنفذها هذه الفصائل الدموية في العراق..

 

 

 

المحور الثالث هو دعم إيران لمجموعة من الأحزاب والتيارات الطائفية أمثال التيار الصدري بقيادة مقتده الصدر وحزب الدعوة بقيادة نوري المالكي وتيار الإصلاح بقيادة إبراهيم الجعفري وحزب الدعوة تنظيم العراق بقيادة العنزي والمجلس الأعلى بقيادة عمار الحكيم وغيرها من التيارات الطائفية.. فهذه الأحزاب والتيارات الطائفية هي التي خلقت التفرقة بين الجسد العراقي الواحد، وهي التي تسببت بتهجير كثير من الأهالي الأبرياء من مناطق سكناهم إلى مناطق أخرى من العراق وخارجه..

 

 

 

المحور الرابع هو تدخل إيران بشكل مباشر في الشأن العراقي السياسي والأمني من خلال فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني.. فهذا الفيلق هو من يحرك الأحزاب والتيارات العراقية السياسية للصالح الإيراني على حساب أبناء الشعب العراقي.. فضلاً عن أنّ سليماني هو من يأمر عناصر من فيلق القدس بتنفيذ عمليات اختيال ضد العراقيين..

 

 

 

المحور الخامس هو تهريب إيران للممنوعات إلى العراق وعبر العراق إلى دول الخليج، كتهريب المخدرات والكوكائين والحشيشة.. وهذا يؤثر على الاقتصاد العراقي وعلى شباب العراق، ويمثلاً انتهاكاً لأمن وسيادة العراق..

 

 

 

المحور السادس هو الاعتداء الإيراني السافر على مياه وحدود وآبار نفط العراق.. فقضية التجاوز الإيراني على بئر الفكة والقرى العراقية في الشمال وتجفيف نهر الوند واتلاف آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية في ديالى.. وهذا الاعتداء السافر يؤثر سلباً على الشعب العراقي لأنه يسبب مجاعة في البلد ويسبب هجرة كثير من أهالي القرى عن أراضيهم وبساتينهم وقراهم بسبب الجفاف والقصف..

 

 

 

 هذه أهم المحاور من أزمة تعدي إيران على شعب وسيادة العراق.. والسيستاني صامت لا يتكلم ولا كلمة واحدة ضد هذه التجاوزات الصارخة علينا.. وكذلك المالكي رئيس الوزراء الضعيف الشخصية لا يحرك ساكناً ولا يتخذ أي خطوة عملية رادعة لإيران على تجاوزاتها.. فكل من السيستاني والمالكي يخافان من إيران وإلاّ فما هو سبب صمتهم المطبق على كل هذه المعاناة التي تسببها إيران لنا..

 

 

 

ومن هذا المنطلق نوجه استغاثتنا وكلامنا إلى الأمم المتحدة لتتحرك بأسرع وقت ممكن وبكافة إمكانياتها وعلى جميع الأصعدة السياسية والأمنية والاقصادية وغيرها لتنقذ الشعب العراقي من العداء الإيراني للشعب العراقي، فإذا كانت الأمم المتحدة تتحرك لإنقاذ الشعوب العربية فالشعب العراقي أيضاً يطالبها بالتحرك من أجل إنقاذه..  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق