]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلسلة بحث في الزواج بين الشرعي والمبتدع السلسلة السابعة

بواسطة: عبدالصمد الحربي  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 19:24:22
  • تقييم المقالة:

أبعد كل هذا الترويض يجد الناس لديهم قدرة على الدفاع عن أعراضهم وشرفهم ؟ أبعد كل هذا القهر والذل والتجويع الذي نجرعهم إياه جرعة جرعة يبقى لديهم طاقة تدفعهم لقتل من يلطخ شرفهم بالطين ؟ وهناك مؤتمر يعقَد مرة كل عشر سنوات، فقد عُقد سنة 1974 في بخارست، وعقد سنة 1984 في مكسيكو سيتي، وعقد هذه المرة في القاهرة ( 5 - 13 أيلول 94) وتشارك فيه 180 دولة. وتقع وثيقة «برنامج العمل» التي سيبحثها ويقرها المؤتمر في 118 صفحة،وقد تم إعدادها في ثلاثة اجتماعات تحضيرية عُقِدت خلال السنتين الأخيرتين.قبل المؤتمر والحقيقة أن مؤتمر القاهرة يعقد ليس لبحث هذه الوثيقة بل لإقرارها، ولكن تجري مناقشات للشرح وربما تجري تعديلات طفيفة عليها امتصاصاً لنقمة المعترضين.هذه الوثيقة (118 صفحة) تتبنّى مقررات مؤتمر السكان السابقين، وتتبنّى مقررات مؤتمر قمة البيئة والتنمية التي عقد في ريو دي جانيروا سنة 1992، وتتبنّى «إعلان حقوق الإنسان» و«الاتفاق الدولي بشأن التمييز العنصري» و«اتفاقية إلغاء التمييز ضد المرأة» و«اتفاق حقوق الطفل» وأمور أخرى. وتحركت بعض الجهات الرسمية عند المسلمين ضد هذه الوثيقة. والرأي العام عند المسلمين هو ضد هذه الوثيقة. وقد أقامت مجموعة من المحامين في مصر دعوى ضد حسني مبارك (المخلوع) ورئيس حكومته ووزير الإسكان عنده لقبولهم انعقاد هذا المؤتمر في مصر. وهددت بعض الحركات باغتيال المشاركين في المؤتمر.المسلمون الذين تحركوا ضد المؤتمر رأوا فيه أموراً تتصادم مع دينهم، رأوا فيه:

1- دعوة إلى تأخير سن الزواج.

2- دعوة إلى السماح بتعاطي الجنس دون قيود: بين الرجال والرجال (اللواط)، وبين النساء والنساء (السحاق) وبين الرجال والنساء بدون زواج (زنا).

3- دعوة إلى تقليل إنجاب الأولاد، وتوفير جميع وسائل منع الحمل وتدريب النساء والرجال عليها.

4- دعوة إلى الإجهاض، وإرشاد النساء إلى الإجهاض الذي لا يسبب مشاكل صحية حين طرحوا في وثيقة مؤتمر السكان (في القاهرة) مسألة تأخير سن الزواج هم يريدون أن تسن الدول قانوناً يمنع عقد الزواج قبل سن معنية (ربما يجعلونها 30 سنة). وتأخير سن الزواج الشرعي سيجعل الشباب والشابات يلجأون إلى الزنا، كما قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: «إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إن لم تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير». ومن أجل ذلك وضعوا بنداً آخر في الوثيقة بأن تسن الدول قوانين تعطي وتحمي الحرية الشخصية للرجال والنساء بفعل ما يريدون (أي الزنا...) دون مسؤولية كما هو الحال في الغرب الآن. وبما أن حماية القانون لحرية الزنا سينتج عنها حالات حمل كثيرة، فإن هذا الحمل لا بد من إجهاضه. وهذا يتطلب سن قوانين تسهل وتحمي الإجهاض. ومن أجل ذلك تضمنت وثيقة مؤتمر السكان بنداً يفرض حق الإجهاض فلا يجبر رجل أن يكون أباً رغم إرادته ولا تجبر امرأة أن تكون أمّاً رغم إرادتها.ان الذين ثاروا على هذه الوثيقة ورأوا أموراً تخالف الدين.ان الذي اثار مشاعرهم انساهم الأمور التي غابت عن رؤيتهم أكبر وأخطر من التي رأوها! لماذا لم يَروْا أن الحضارة الغربية بأكملها هي المطبقة عليهم وليس حضارتهم الإسلامية؟ في الأخلاق، في الذوق، وفي الحسن والقبح، في الخير والشر، في الحلال والحرام،... ما هو المطبق على المسلمين؟ في نظام الحكم ونظام الاقتصاد ونظام العقوبات وفي العلاقات الدولية... ما هو المطبق على المسلمين، قوانين الشريعة الإسلامية أم قوانين الكفر المستوردة؟ المسلمون أمة واحدة وكانت لهم دولة واحدة يحكمها خليفة واحد، والآن فرّقهم الكافر المستعمر إلى بضع وخمسين دويلة، ممنوع عليها أن تتوحد، بل مفروض عليها أن يقاتل بعضها بعضاً... لماذا لم يَرَ المسلمون كل هذه المصائب؟ لقد آن لهم أن يروْا أين تكمن المصيبة الأم وأن يروْا أيضاً المصائب الفرعية.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق