]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غير منتظر

بواسطة: Mazen Mohamed Ashraf  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 14:02:48
  • تقييم المقالة:

 

غير منتظر

 الى متى سنظل منتظرين ....نعيش من صغرنا في حاله انتظار ...ندخل المدرسه فنشعر بالملل من الروتين الدراسي وننتظر يوم الخميس ثم نشعر بالملل  لننتظر رمضان.... يدخل علينا رمضان فننتظر العيد ...يدخل علينا اول ليالي العيد فننتظر تاني يوم العيد لان اول يوم العيد كان عباره عن زيارات  بين العائلات يسودها الابتسامات المنافقه ...فياتي تاني يوم العيد....فيجري الوقت في الازدحام ونحن منتظرين في الطريق فلا نستمتع فيوعدنا اهالينا باننا سنخرج غدا من الصباح ...فنستيقظ صباحا لنذهب الاهرامات لنركب  الجمال  حول الاهرامات او نذهب الى الملاهي فنقف في الطابور منتظرين اللعبه او عوده الجمل  .....ينتهي العيد فننتظر اجازه نصف العام ...فتاتي اجازه  نصف العام .....فلا نفعل شيء مفيد  ...فنشاهد التلفاز ونحن منتظرين مسلسل معين .....نشعر بالملل من هذه الاجازه الممله فننتظر عوده الدراسه ...ونعود الى الدراسه ونحن منتظرين درس معين ممتع نسمع عنه في منهجنا الجديد ....الخ

هكذا كانت حياه اغلب  منا  في  صغرنا حتى انتظار التعيين الوظيفي ...ثم انتظار المرتب الشهري ..ثم انتظار الحركه والترقيه .....ولكن كيف اكون متمرد على هذا النظام الروتيني التي يجبرني  على الانتظار ..  اترك لحظه الانتظار كن سعيدا وانت تخطوا خطوات السلم حتى تصعد نهايه السلم فالسعاده في خطوات الصعود وليس لحظه الوصول ...فالنجاح هو طريق البحث ومقاومه المحبطين واستعاده القوه و رؤيه الحلم وهو يبدء في ظهور ملامحه رويدا رويدا حتى يكتمل ولكن البقاء من اجل انتظار هذا حلم فجأه هو اساس فشل الحلم لان الشمس لا تظهر مره واحده ولا تغرب مره واحده...والسياره لا تجري على مرحله واحده ....فحقق حلمك واكسر لحظه الانتظار فاثناء انتظارك دعم الحلم  باشياء خارجيه عندما تظهر علامات الحلم خذ الريشه لتضيف اشكال جماليه حولها  تجعله اقوى  وتجعل السلم اساسه قوي لا يمكن السقوط واستمتع وانت تبني كل اساس منه  ...فكان يمكنك في  رمضان ان تستمتع به وتنسى العيد وتركز في الصيام وانت لا تنتظر الفطار ركز في مقاومتك للجوع والعطش وبدايه ترويض النفس .....وحينما ياتي لحظه الفطار لا تركز في انهاء طبق الطعام ركز في استطعام الاكل وهو في فمك ...لا تنتظر التعيين الوظيفي  اذهب لاخذ كورسات وابحث واقرا الكتب التي تختص بعملك .......وداخل فتره الدراسه لا تنتظر انهائها استمتع بكل درس  وانت تدخل معلومه جديده لديك....استمتع بلحظه الامتحان وانت تجاوب ما ذاكرته والاسئله جائت كما توقعت ....استمتع ولا تقف منتظر .

 

نحن نضيع من عمرنا الثواني والدقائق والسعات والايام في لحظه انتظار ....فئذا تحققت هذه اللحظه نستمتع بها دقيقه فقط وهيا لحظه اعلان الانتصار.....لنعلم بعدها ان الحياه بسيطه جدا ولكن من كثره بسطاتها لا نراها ......من يقف منتظر ويريد ان يتمرد فدعه  يشجعني ويشجع من حولي لنتمرد ...ومن يريد ان يقف منتظرا قف منتظر دون ان تعرقل لنا طريق التمرد .وانا الان ساتمرد وابتدء بترك قلمي وانا  لا انتظر قبول وعرض هذا المقال ولا انتظر ردود الفعل فقد استمتعت وانا اكتب واخرج ما بداخلي في هذا المقال .

 

الكاتب :مازن ابراهيم 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق