]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تجفيف نهر الوند ... وغيبوبة الزراعة في العرق .. وصمت حكومة المالكي .. بقلم الباحث علي الكشي

بواسطة: الحقوقية ليلى جهاد  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 13:42:24
  • تقييم المقالة:

تجفيف نهر الوند ... وغيبوبة الزراعة في العرق  .. وصمت حكومة المالكي ... .. بقلم الباحث علي الكشي

مرة اخرى ايران تذبح العراق بعدما ذبحت الكرامات وانتهكت الحرمات  وسحقت  النواميس ..... ايران تلك الجارة  السيئة التي تدعي الاسلام  وترفع ولاية الفقيه  شعارا براقا لها ؛ للتخدع ماتبقى من السذج بافعال حتى اليهود تخجل من فعلها ؛ فبعد بزل النفايات النووية في شط العرب من مفاعل بو شهر النووي وتلويث شط العرب مع علمها باثاره السيئة على البيئة مماادى الى اصابة جل اهالي البصرة بالمرض المميت (السرطان) من الجارة المسلمة ايران  التي ساءت للاسلام والمسلمين  !!!!!...... ولا يخفى سرقتها  وفي وضح النهار للابار  نفط الفكة تحت شعار (خير السرقة عاجلها ) بعد ان تكمم افواه الحكومة العراقية بولاية جديدة للماكي معينة اياه على تصفية خصومة وترشيق ازمة سحب الثقة بتاديب مقتدة ودعم السيستاني له  !! عادت اليوم بحلة جديدة بعدما ضربت  الاقتصاد العراقي - باسواقة العامرة الكبيرة وماركاته العالمية المميزة والمتميزة -  حتى  اصبح  سوقا رائجة للبضائع الايرانية الرخصية المتدنية الغير خاضعة لادنى رقابة او تقييس نوعي  (مزبلة ايران ...من سيارات السمند الى شاي النشارة الى  اللبان اللون الابيض .........) نعم عادت اليوم  ؛ للتضرب الزراعة العراقية  بالصمييم بتجفيف نهر الوند  الذي يعتبر الشريان الرئيس للزراعة في ديالى وبالاخص خانقين وبعض القرى المجاورة لها , حيث عمدت على  ان تميت  الزراعة هناك وتدمير الثروة الحيوانية والسمكية حتى تسد الحاجة المحلية بمنتوجاتها المتدنية ضاربة عرض الجدار الحضر الاقتصادي الذي اقامته عليها اميركا لانها تتعكز على عكاز اقتصادي - وهو معين لاينضب -  نعم   عكازها : الشعب العراقي بحكومته الفاشله وهي تقول له  : بملئ الفم (طزززززززززززز بالشعب العراق وليشرب من البحر واهم شئ هو سيده الايراني ) والان  :: من يوقض غيبوبة الزراعة واحتضارها قبل موتها ؟؟؟ فنحن نسال االان هل تجاهل السيستاني لهذه المسالة هو تدين  ؟؟ او ورع  ؟ او السيد مو بكلشي يدخل كما  تقول الرواية وتروج له الحاشية (اصير فتنه ) !! نعم السيستاني شرطي ايران في العرق ؛ فهو بوصلة العمالة وخلفه تسير حكومة المالكي .....

فنطالب نطالب باسم الانسانية  وباسم المعتقدات والاديان السماوية ..نطالب الامم المتحدت بالتدخل لمنع واستاصال الافه السرطانية الايرانية الناخرة بجسد العراق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحسان الأمين | 2012-08-16
    ان ساسة العراق ما هم الا ادوات بيد ايران الصفوية لان ايران هي من اوصلت هؤلاء الساسة الى سدة الحكم من خلال عملائها وهم السيستاني الذي اوجب انتخاب هذه الحكومة ومقتدى الذي اوصلهم الا سدة الحكم فلا خلاص من ايران ومشاريعها المسومة الا بالاخلاص من عملائها وادواتها
  • ساجد كريم / استراليا | 2012-08-14
    لا ادري كيف يجمع الخامنئي الذي يدعي بولاية امر المسلمين وقائد جمهورية اسلامية شيعية كيف يجمع في فكره وتطبيقه ونهجه بين عقيدته ورفضه وبكاءه على ذبح الامام الحسين عليه السلام عطشا وعطش اطفاله وعياله واصحابه وتشريدهم في البيداء وقتلهم وتجفيف اواني شربهم وثقب قرب ماءهم .. وبين ذبح نهر الوند العراقي عطشانا وتجفيفه وحرمان الناس من حوله ومن يرتون منه ويستفادون منه يقدر عددهم ب 700 الف عائلة وتشريدهم في البيداء وتهجيرهم .. قالوا عنه هو الاكفأ في السياسة..فهل هذه هي السياسة التي اصبح فيها اكفأ ورائدا فيها ؟!.. وان كان الاكفا في السياسة فهل هذا معنا انه الاغبى في الدين وهل هو من يفصل الدين عن السياسة فكيف يقول بولاية الفقيه.. واين فقهه هذا الم يطلع على كتاب الله تعالى حيث يقول الله تعالى في كتابه العزيز ( ولاتفسدوا في الأرض بعد اصلاحها )..ارض الله تعالى عمرها لعباده واصلحها وانزل عليها الماء الذي جعل منه كل شيء حي...الانسان والارض والطير والشجر والنبات...فلماذا خامنئي ايران ينازع الله تعالى بما وهب على عباده.. الله يعطي ويهب ويكرم ويعطف ويرحم العباد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق