]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ازمة الغاز...تكشف عورات الحكومة

بواسطة: أ.احمد العيسى  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 13:05:25
  • تقييم المقالة:

من المثير للسخرية لا بل من المثير للضحك  والضحك التراجيدي ان تكون هناك في بلد بترولي أزمات وقود وطاقة ولو تنزلنا على مضض بأن نجامل اعذار الحكومة المالكية الفاسدة الفاشلة بقضية الكهرباء لما فيها من تشعبات كثر فماذا سيقول نوري المالكي عن أزمة الغاز الاخيرة والتي وصل بها سعر الاسطوانة الى حوالي 25 الف دينار عراقي!!!؟معاناة اخرى ابتليت بها العوائل العراقية والمتعففة منها خصوصا فما تكاد ان تسد بعض خصاصتها مما قد يصلح للاستهلاك البشري من بعض الفتات ومن اردئ القوت حتى تبتلى هذه العوائل وما اكثرها بعراق (نوري المالكي)بصعوبة لابل استحالة الحصول على قنينة غاز لآن سعرها الجديد يحتاج الى عمل رب العائلة ليومين متتابعين فيما اذا حصل على عمل باحدى مصاطب العمل التي ملت وانزعجت كثيرا من كثرة مرتاديها لجلوسهم الطويل وبلا فائدة.
حين بدئت أتفحص اسباب هذه الازمة توقفت عند تبرير احد موظفي الحكومة فقال رئيس هيئة توزيع المشتقات النفطية التابعة لوزارة النفط علي الموسوي "الأسبوع الماضي شهد عارض فني في شركة تعبئة الغاز،تمثلت بإشكالية في عملية ضخ الغاز المستورد ما أدى إلى انخفاض كميات تعبئة الاسطوانات بالغاز السائل"
ما اسهل التبرير لدى هذه الحكومة كلمات تنساب انسيابا وكانها معدة سلفا قبل اية ازمة وبنفس الوقت تحس بين ثنايا هذه الكلمات تلك النبرة الاستعلائية والاستهزائية بالمواطن وذلك الاستخفاف بالعقول لآن المواطن العراقي يعرف جيدا ويدرك حجم الثروات الطبيعية التي يمتلكها ولكن من تولى على العباد كان فاسدا وفاسقا ومجرما ونهب الثروات وبددها على فئات من حاشيته ومريديه من السراق.وعودا على كلام رئيس هيئة توزيع المشتقات نقول من أين يصل الغاز وكيف ومتى؟الى تجار السوق السوداء وهل ان انقطاع الغاز ينقطع عن الفقراء ويجري سلسا سهلا الى مصاصي دم الفقراء من مافيات يديرها ازلام حزب الدعوة اللااسلامي؟
نعم أتـضح ان هناك مافيات تابعة للمالكي وبالخصوص الى احمد نوري المالكي نجل المالكي تقوم بخلق ازمات في شتى النواحي ومن ثم الايعاز الى هذه العصبات باستغلال الظرف ومن ثم طرح المادة او البضاعة باسعار مضاعفة .وغالبا ما تعمد هذه المافيات الى خلق هذه الازمات بتوجيه من قادة الاحزاب ولاسيما الاسلامية منها والمتنفذة كحزب الدعوة عند اقتراب مواعيد الانتخابات مما يعني جذب اكبر وارد من الاموال لاجل الرشى والخداع والاغراء وكذلك بعد ان ينهون الازمة سيظهر الناطق الرسمي باسم الحكومة او احد كبار موظفي نوري المالكي ليعلن مكرمة القائد الفذ والذي استطاع بحنكته المعروفة ان يقضي على هذه الازمة الطارئة باذلا جهدا استثنائيا من اجل فقراء العراق ...وبالتالي سيضربون عصفورين بحجر واحد هو جمع الاموال السحت وتلميع صورة دولة الرئيس اضافة الى اذلال الشعب وارسال رساله غير مباشرة له بان المالكي وحزبه قادرون على التحكم بقوت ومقدرات الشعب حتى لايفكر بالانتفاظة او الرفض..الا سحقا وتبا لكم يامن رفعتم شعار الدين والحسين زورا وبهتانا..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • رافد البابلي | 2012-08-16
    العراق الحبيب منذ ان حكمه هؤلاء الساسة الفاسدون الفاشلون المنافقون مافتئ من يخرج من ازمة ويدخل في اخرى   
    ياللعجب العراق يعاني من أزمة غاز أو وقود وهو بلدٌ نفطي وغني بالثروات والخيرات أين من يصدق بهذه الاكذوبة ياسيادة دولة (نوري المالكي) ؟ 
    كفاكم نفاقا وخداعا وضحكا على ذقون العراقيين وسيأتي اليوم الذي يطردكم ابناء العراق الشرفاء الاصلاء إلى حيث كنتم 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق