]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وحدة قاتلة .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 11:44:35
  • تقييم المقالة:

 

 

أكتب لك رسالتي هذه ، وأنا مستسلم لروحي وحدها ؛ فرسائلي إليك ـ كما اتفقنا ـ هي عبارة عن أحاديث نفس ، وخطرات روح ؛ يبوح بها ، بكل صدق ، ويرسلها بكل اطمئنان ، أديب ناشئ ، إلى أديبة لماحة ، شفافة ، عادلة ، وجميلة ...

فاقرئي يا سيدتي :

كثيرا ما أقضي أيام حياتي وحيدا ، ولا أبالي . ولعلني أفضل الوحدة على الصحبة  !!

لكن مساء البارحة كان شعوري بالوحدة مغايرا تماما ؛ كان شعورا مريرا للغاية ، هو أقرب جدا إلى الكآبة والتعاسة ...!!

وتهيأ لي أنني أشعر بالوحدة لأول مرة ، وأنني أواجهها كما لو أنها غول مفترسة ، لها وجه بشع ، وأنياب سامة ، وأظافر قاتلة ...!!

البارحة ، قتلتني الوحدة يا سيدتي الجميلة ؛ والسبب أنك كنت غائبة ؛ فهي قد اغتنمت الفرصة ، وأخذتني على حين غرة ، وذبحتني من الوريد إلى الوريد ..

فأنت حين تحضرين بمحياك البهي ، وحديثك العذب الشيق ؛ أستمتع بحضورك حق الاستمتاع ؛ وأنتعش ؛ وأعيش لحظات فيها كثير من البهجة ، والحبور ، والسرور ...

البارحة ، كنت محتاجا إليك بقوة ؛ كي أبث لك همي وحزني ؛ وأشكو إليك هواني ، وقلة حيلتي ؛ لا لكي تصنعي لي شيئا ؛ وإنما ، فقط ، لكي تخففي عني بعضا من المعاناة والألم ، وتشجعيني ، وتقويني ...

لكن ، دائما ، تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ؛ فأنت كنت في بحر ، وأنا في بحر « وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا » .    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق