]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البلونه المفرقعه

بواسطة: احمد سعيد  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 10:01:39
  • تقييم المقالة:
   ازمة فى الشارع المصرى بين المواطنين العادين بين النشطاء والسياسين  بين المثقفين والجاهلين  وتكاد تشك فى ارأك ونظراتك فى بعض الامور فالازمه وصلت بينك وبين نفسك  بين عقلك وقلبك ... فى اخرالاحداث التى مرت على مصر والتى لم يعرف حتى الان من المسؤول الاول عنها وكما هو عهدنا فى مصر منذ كثير ولكن زاد الاستغفال بعد 25 يناير والذى بدا ان النظام يعامل الشعب على انهم اطفال يسكتون ببعض التسالى والاشياء التى يعضعضون فيها  فكانت النتيجه ان ترى الحقوق تتهاوى فى الهواء وحرمة الموت لم يعد لها اى ثمن او اهتمام بثأراوالقصاص فالحقيقه اصبحت معتقله وراء الشمس ويساهم فى هذا الاعلام الذى يرى كل شئ من برج عالى لا يهمه غير انه يبيع او يحقق مشاهده اكثر ويظهر تصريحات غير معهوده باى ثمن وكل نظام ياتى باعلامه الذى كما نقول- يطبله- ويصنع هاله سحريه حول قراراته ومن هنا كانت بدايه جديده للحيره هل نظام الرئيس الجديد  سيكون نظام قمعى اخر وكل من يعارضه سوف يلقى مصير عكاشه والفراعين  ؟؟ هل الذى يحاسب هو الشخص المخطئ ام قفل القناه كلها؟؟ وهل الهدف من قفلها هدف ثورى بحيث انها قناة مضلله ام انها مجرد قناة معارضه للنظام ؟؟؟ كل من تعاطف او اظهر التضامن من الثوار لهذه القضيه ليسوا مؤيدين لفكر القناه او لصاحبها وانما يرون مستقبل ابعد والذى بدا فى تسلسل بحيث ان كل من كتب كلمه ضد النظام الجديد او جماعته يمنع او يحال لتحقيق فالحيرة جاءت من انك معترض على قفل القناه زاتها ام المبدا نفسه وجاءت الاجابه سريعه فى باقى الصحف والشخصيات العامه ... التى تم تهديدها او أحالتها .. وعلى نحو اخر لو نظرنا للقرارات د.مرسى الاخيره التى كانت واعتبرها كثيرا من الشارع المصرى قرارات  ثوريه ولم ينتبه احد انها كانه اعطى بلونه لطفل وقبل ان يفرح بها يفرقعها  فكيف ان يقيل احد من منصبه ثم يعنيه فى منصب اخر حتى لو كان منصب شرفى وايضا يكرمه رغم انه من النظام القديم وعمل معه وكان وزيرا فى وزارته ، فى البدايه كرم رئيس الوزراء السابق الذى كان فى عهده مزابح كثيره  فى الشارع المصرى وازمات كبيره غير ان الشعب كله وعلى رأسه جماعته طالبت باقالة الجنزورى ، وبعد حادث سيناء الغادر يقيل اعضاء من المجلس العسكرى من اماكنهم ويعينون فى مناصب اخرى من قبل المشير اى دولة هذا يكون فيها اثنين يتخذون قرارت مضاده لبعضها وكانها لعبت شطرنج تبدل فيها الامكان فقط ونسمع من بعيد  تذكير بان هذا موجود فى الاعلان الدستورى ماده تحمى اعضاء المجلس العسكرى من ان يقالوا او يحالوا على المعاش ويجب ان يظلوا يتقلدون المناصب طوال الحياه  ولهذا د.مرسى اعلن الغاء الاعلان الدستورى الذى كان سيلغى اصلا لان اللجنه الدستوريه تعد الدستورالان ولكن يجب ان يقال فى الاعلام ان الاعلان الدستورى الغى حتى يشعر المطالبين ان شيئا نفذ وياخذون نفس بعد غرقه وفى الحقيقه هو كان سيلغى وكان غير دستورى ..وعشان البلونه تفرقع فى وشنا صح كان يجب ان يقال فى الاعلام ان د.مرسى اقال المشير ومساعده وبعدها بثوانى ويعينه مستشار للدوله ولا للجمهوريه ..جلعنى هذا اتذكر اسرع خطاب فى التاريخ لقد قرر" الرئيس  " محمد حسنى "تخليه" عن منصب "رئيس" الجمهوريه "وكلف " ... جلعنى افكر ايضا هل كان الاعلان الدستورى مرتبط بالمشير ؟ يبقى تعين المشير مستشار للدوله ملهوش غير معنى واحد هو انه يبقى مشارك فى الدستور برضه  فى دستور الدوله كله مش النحيه العسكريه بس السؤال الى بيلح علينا  ليه فى مصر مفيش تداول مناصب وسلطه؟؟ ليه فى مصر متقدرش تتخيل انك تغير حكومه او تشيل وزير او تشيل حد من منصبه؟؟؟ ليه مش مقبول ان لما حد يمسك منصب يتحاسب على كل غلطه بيعملها ؟؟؟؟وهو دا الى بيخلى المسؤول فى مصر متبت فيها لانه عارف انه مش هيتسال يوم عليها ... نفسى نبطل عاطفه زياده نفرح اوى او ننقد ونهدم اوى،كفاينا بقى نفرح بشوية بلالين تفرقع فى الاخر فى وشنا ..   احمد سعيد

http://belmasryelfasi7.blogspot.com/

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق