]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلسلة بحث في الزواجبين الشرعي والمبتدع

بواسطة: عبدالصمد الحربي  |  بتاريخ: 2012-08-14 ، الوقت: 07:36:40
  • تقييم المقالة:
بسم الله الرحمن الرحيم الزواج المقدمة

بسم الله الذي خلق الانسان في احسن تقويم وانشأه من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء وبين الحلال وحث عليه وبين الحرام ونهى عنه والحمد لله القائل " نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم "والصلاة والسلام على نبيه القائل ثلاثة حق على الله إعانتهم، المجاهد في سبيل الله، والناكح يريد أن يستعف، والمكاتب يريد الأداء" أخرجه الحاكم وابن حبان وكما قال تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء ... } وبعد.

لقد حث الإسلام على الزواج وأمر به، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" متفق عليه، وعن قتادة عن الحسن عن سَمُرَة: "أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن التبتل" أخرجه أحمد. وقرأ قتادة: { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً } . ومعنى التبتل الانقطاع عن النكاح وما يتبعه من الملاذ إلى العبادة. وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "ثلاثة حق على الله إعانتهم، المجاهد في سبيل الله، والناكح يريد أن يستعف، والمكاتب يريد الأداء" أخرجه الحاكم وابن حبان....وقد جعل الله للانسان خاصيات فكان لزاما على الانسان اشباعها فالخاصية هي مايعطيه الشيْ نفسه وينتج عنه ، كالرؤية بالعين . والقطع بالسكين والاحراق بالنار والانسان بفطرته التي فطر عليها وبما عنده من غرائز وحاجات عضوية دافعة الى البحث والتنقيب عن الوسائل التي تروي وتشبع حاجاته وغرائزه ويفقه طبيعته اوعليه ان يفقهها اما الحاجات العضوية فهي الطعام والشراب والنوم

واما الغرائز فهي : ثلاثة . غريزة النوع _ وغريزة التدين _ وغريزة البقاء.

وللحاجات العضوية والغرائز مظاهر معينة

من مظاهر الحاجات العضوية : الجوع :والعطش : والنعاس

غريزة النوع : الحنان – العطف – والميل الجنسي

ومن مظاهر غريزة الدين : التقديس  -والخشوع  والخضوع والطاعة – والتقرب لشيْ معين .

ومن مظاهر غريزة حب البقاء : التملك – الحرص –الأمل – الطمع –والخوف والتكتل

ولما كان الجوع والظمأ هما الدافعين للانسان للبحث والتنقيب عن الطعام والشراب فليس له بدّ من البحث والتنقيب عن الوسائل الكفيلة التي تشبع غرائزه ايظا والغرائز وان كانت اقل خطرا من الحاجات العضوية الا انها ذات خطر شديد على سير الانسان نحن نؤمن بان الحاجات العضوية اذا لم يسرع المرء الى اشباعها تؤدي به الى الفناء وكذلك الغرائز اذا لم يسرع الانسان الى اشباعها تقذف به الى احضان الشقاء .ومن سنة الله تنشأ عن اجتماع النساء والرجال علاقات تتعلق بمصالحهم ومصالح الجماعة التي يعيشون بينها، وهي غير المشاكل التي تنشأ من الاجتماع في المجتمع للبيع والإجارة والوكالة ونحوها. وقد يتبادر للذهن أن هذه العلاقات هي الزواج وحده، والحقيقة أن الزواج واحد منها، وأنها تشمل غيرالزواج، ولذلك كان الاجتماع الجنسي ليس هو المظهر الوحيد لغريزة النوع، بل هو واحد من مظاهرها. إذ هناك مظاهر أخرى غير الاجتماع الجنسي. فالأمومة والأبوة، والأخوة، والبنوة، والخؤولة، والعمومة كلها مظاهر لغريزة النوع. ومن هنا كانت العلاقات التي تنشأ من اجتماع الرجال والنساء تشمل الأمومة والأبوة..


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق