]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زينب الغزالى

بواسطة: نيرة محمود  |  بتاريخ: 2012-08-12 ، الوقت: 22:53:18
  • تقييم المقالة:

في دنيا البشر ولدت
ببراءة قلب طاهر
أحببت العالم أجمع
وبنيت للخير منابر...

أبى عالم بالأزهر
لقبني بنسيبة
تلك الام النورية
كشعاع الشمس الثائر

علمني العلم الشرعي
أقرأني صنوف الكتب
وقبل بلوغي عشرا
ذهب النور الساحر

مات ابى الحنون
ملأ الحزن الجفون
لأحيا حياة اخرى
حياة الم متناثر

كافحت لأكمل تعليمى
رغم رفض أخي الاكبر    قابلت هدى شعراوي
اميرة عرش الحرية
سحرتني بكل ما ملكت
من افكار نسوية

فجريت بكل محبة
اسعى لتحرير المرأة
لتسير بغير ضوابط

ناظرت شيوخ الازهر
عن حقي في كونى حرة

شتتنى حديثهم حقا
اختلط الامر على
ادركت منهم امرا
فى دينى انا حرة

تعرضت لحادث موت
واحترق البيت على
رايت اية ربى
أبصرت الحق جليا

فعاهدت ربى عهدا
لئن أنجاني منها
لا اعود لسابق عهدى  واسير بدرب افضل
وانشر دعوة ربى

اسست جماعة نسوية
نرعى فيها الايتام
ونبنى للفقراء
حياة بلا ذل بلا الآم
ونناضل لأجل الإسلام

وبفضل ربى اجتمعوا
نساء من صفوة قومي
لنبنى مؤسسة ضخمة
تحيا على الاسلام

وفي يوم من الأيام
اختارني فيه المنان
لأكون في خير صف
وأتبع جند الرحمن

أتاني حسن البنا
وطلب منى طلبا
ان اسير على فكرته
انا ومؤسستى 
 ترددت كثيرا وكثيرا
واخيرا وافقت بالهام ربى
وجدت دعوة ربانية اسلامة
شعارها الله الغاية
الرسول الزعيم
القران الدستور
الجهاد السبيل
واسمى امنية
موتة فى سبيل الله رضية
  وجدت اركان بيعتهم
فهم و إخلاص
عمل و طاعة
إخوة وثبات
تضحية وثقة
جهاد و تجرد
أركان تدعو لفخر
فبايعت على الجهاد
وصرت من الاخوان

وهنالك اجتمع الظلام
كي يخفوا نور الحق
ويمكروا مكرا خفيا 


لحاملي الإسلام
دبروا الحادث لقتلى
فنجوت بأمر ربى
وطلبوا منى العون
فرفضت خيانة ربي

لا لن أتعاون
مع من نافق قتل وداهن
مع من كذب علينا حقا
و بنى سجونا ومقابر
 

قالوا إذن لن تحيين ابدآ
في راحة وكرامة
سلبوا منى مؤسستي
 سرقوا منى الاحلام
 

فما وهنت بربى
وعدت من بيتى اجدد
احلام لمؤسستى بلا كلل او ملل

قتل الظلام كثيرا ممن رفعوا لواء الاسلام
اعتقل الظلام كثيرا ممن رفعن لواء الاسلام
وكن كثيرات كنت أنا واحدة منهن

من بيتي قد اخذونى
كبلوني قيدوني
في السجن عذبوني
فى الزنزانة وضعونى

بدءوا عذابى باخبارى
كذبا ان الزوج قد طلقنى
في المحكمة غيابيا
اكرهوا زوجي ليطلقني
زادوا في الكذب وقالوا
انه مات وقبل الموت كتب وصية
يوصى فيها بمنعى
بيته ماله
وما منعني شيئا
بل ملكني كل ما ملك
مزق الحزن قلبي
فزوجي لقى الحتف

ان انظر له مليا
زوجى ماصار ابدا بطريقى
وما منعنى طريقى
ساعدنى بكل امانة
تمنيت ان اودعه
 

طالبتهم بحقي
في ان ادفن زوجي
رفض الظلام طلبي
ساوموني وقالوا
نتركك ابدا ابدا
لكن بشرط واحد
دعوتك الى الاسلام
تمحى من ذاكرتك

اانسى جهادى لإسلامي ؟
اانسى صلاتي وقيامي ؟
اانسى حبى لوطني ؟
ااننسى نور القران ؟

هل عقل يقبل هذا ؟
او حتى قلب ساذج ؟
قلت وبكل شجاعة
رحم الله زوجى
ابقى الله الاسلام

اغتاظ الظلام كثيرا
فكروا بشيء اخر
كي يذبحوا قلبي

جلدوني خمسمائة جلدة
ليذيقوني الهوان
ادخلوا رجلا ضخما
ليسلب منى شرفي
فهداه ربى بسببي
فقتل وصار شهيدا

منعوني الطعام أياما
ليصير جسدي ضعيفا

ادخلوا كلبا صرعا
ليأكل كل جسدي
فراني اذكر ربى
فصار لجسدي يحمى

منعونى النوم ليال
واذا نمت
وجدت السوط يوقظنى
لكن لو ادركوا انى
اقوى بذكر ربي

لو سجنوا الجسد قليلا
لو كبلوه تكبيلا
يكفيني قلبي سعادة
انه يحيا مع الله

يكفينى الله حسيبى
يكفينى الله حبيبى
من بهداة احيانى
وأسكنني النور التام

ربى ثبتنى وهدانى
احيانى على الإيمان
ورعانى فى ايامى
و سلامه خير سلام
 

اتدرون ؟ خرجت من السجن أبية
وبقيت كالجبل قوية
مات الظلام مات السجان
وبقيت أنا حية
ليصدق قول ربى
ذهب الزبد جفاء
اما انا فاكملت جهادى
عشت اطول من سجانى
ومت على فراشى
لم يضرنى كيد الاعادى
فعمرى قد كتب
قبل ان اولد حتى
قبل ان اولد حتى

قصة حياة زينب الغزالى تأليف مجموعة من احب اخواتى الى

 ترددت كثيرا وكثيرا
واخيرا
وافقت بالهام ربى
وجدت دعوة ربانية اسلامة
شعارها الله الغاية
الرسول الزعيم
القران الدستور
الجهاد السبيل
واسمى امنية
موتة فى سبيل الله رضية
وجدت اركان بيعتهم
فهم و إخلاص
عمل و طاعة
إخوة وثبات
تضحية وثقة
جهاد و تجرد
أركان تدعو لفخر
فبايعت على الجهاد
وصرت من الاخوان

وهناك اجتمع الظلام
كي يخفوا نور الحق
ويمكروا مكرا خفيا 
ترددت كثيرا وكثيرا
واخيرا
وافقت بالهام ربى
وجدت دعوة ربانية اسلامة
شعارها الله الغاية
الرسول الزعيم
القران الدستور
الجهاد السبيل
واسمى امنية
موتة فى سبيل الله رضية
وجدت اركان بيعتهم
فهم و إخلاص
عمل و طاعة
إخوة وثبات
تضحية وثقة
جهاد و تجرد
أركان تدعو لفخر
فبايعت على الجهاد
وصرت من الاخوان

وهناك اجتمع الظلام
كي يخفوا نور الحق
ويمكروا مكر

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق