]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إيران الإسلامية.. سياسة تجفيف الأنهار

بواسطة: موزان مشتت  |  بتاريخ: 2012-08-12 ، الوقت: 20:53:24
  • تقييم المقالة:
إيران الإسلامية.. سياسة تجفيف الأنهار (تجفيف نهر الوند.. دلالة الحقد الإيراني على الشعب العراقي)   بقلم: د. موزان مشتت     حينما نسمع عن إيران أنها تقوم ببعض السلوكيات الخارجة عن الإنسانية والأخلاق والإسلام نتعجب ويصيبنا الذهول، ونقول في أنفسنا هل من الممكن أنّ دولة تدعي أنها إسلامية وعلى خط التشيع تقوم بمثل هذه الأفعال المشينة؟   لكن سرعان ما يزول هذا التعجب بمجرد أن نعلم بما فعلته إيران من سلوك معادي وهمجي وخارج نطاق الإسلام والإنسانية بل خارج نطاق كل الأعراف الدولية، فإيران الإسلامية قامت بقطع مياه نهر الوند عن الأراضي العراقية، فمن المعروف أنّ نهر الوند ينبع من إيران ويمر في العراق في مدينة ديالى، ويغذي جميع الأراضي الزراعية فيها..   وحين قطعت إيران مياه هذا النهر عن العراق ذهب وفد من وزارة الري العراقي إلى إيران قبل سنة تقريباً، وبقي الوفد هناك ما يقارب العشرة أيام لحل هذه المشكلة، لكن من دون جدوى، فإيران رفضت فتح مياه النهر نحو العراق، بل جعلته مستنقعاً للنجاسات والمياه الثقيلة داخل الأراضي العراقية.. وبسبب سياسة إيران في تجفيف الأنهر الداخلة للأراضي العراقية قد تحول ما يقارب الأربعين دون من الأراضي الزراعية في خانقين وفي ديالى إلى أرض بور جرداء، مما تسبب بهجرة كثير من المزارعين إلى مركز المدينة باحثين عن لقمة العيش، فضلاً عن آلاف النخيل التي تحولت إلى أعجاز نخل خاوية..   ومن الجدير بالذكر أنّ الأهالي في ديالى أعطوا مهلة إلى الحكومة الإيرانية لمدة سبعة أيام لحل هذه المشكلة وإلاّ فإنهم سيقطعون الطريق على الزوار الإيرانيين القادمين من إيران لزيارة العتبات المقدسة في العراق حسب ما نقلته فضائية الرشيد.. مع كل هذا لم تجدِ جميع الجهود والضغوط لحلحلة المشكلة وإعطاء الشعب العراقي حقه من مياه نهر الوند..   فأين الأمم المتحدة وأين منظمات المجتمع المدني وأين منظمات حقوق الإنسان من هذا السلوك الإيراني الخارج عن الإنسانية والأعراف الدولية؟ بل أين المجتمع الدولي من العنف الإيراني تجاه الشعب العراقي حين دعم الميليشيات المسلحة والإرهاب والأحزاب والحكومة الفاسدة؟ بل أين منظمة المؤتمر الإسلامي؟ لماذا لا تحركون ساكناً من أجل إنقاذ الأراضي العراقية والشعب العراقي من الجفاف الهلاك؟ 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق