]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

رسالة من مواطن عراقي إلى الأمم المتحدة.. أنقذوا الشعب العراقي .

بواسطة: د. جواد علي الجبوري  |  بتاريخ: 2012-08-12 ، الوقت: 19:32:02
  • تقييم المقالة:

الكل يعرف ما تختزن ارض العراق من ثروات هائلة بل يعتبر العراق رسميا أغنى بلدان العالم ولكن في نفس الوقت يجمع النقيضين ستقولون كيف ؟؟ ..

أغنى بلدان العالم في الثروات النفطية فشعبه يسكن فوق بحر من النفط ..

ولكن الشعب يعاني من الانقطاع المستمر في الكهرباء منذ أكثر من عقدين من الزمن إضافة إلى  عدم توفر المياه الصالحة للشرب وعدم توفر الأدوية وإذا توفرت فهي بأسعار خيالية لا يستطيع المواطن العراقي أن يدفع ثمنها والأمراض المزمنة تنخر  أجسادهم التعبه  ..حتى أسعار الوقود والمحروقات  مكلفة لا يستطيع الفرد العراقي مجاراتها والعائلة العراقية ترتجف في برد الشتاء والحكومة الفاسدة لا تحفل بها ولا توفر لهم مادة النفط الأبيض  وإذا توفرت فهي بأسعار باهضة لا يستطيع الفرد العراقي أن يدفع ثمنها ..لم يشفع لهم أن بلادهم من أغنى بلدان العالم ..

وأطفال العراق في اغلبهم لا مستقبل واضح لهم , مشردون يفترشون الطرقات او يقطنون  تقاطعات الطرق يبحثون عن لقمة العيش ومنهم الكثير يعتاشون على التسول أو بيع أكياس النايلون في الأسواق أو  يعملون في أعمال مجهدة في المعامل أو في محال تصليح السيارات أو يدورون في الأحياء يشترون المعدات والأثاث  القديمة لبيعها بسعر زهيد في مقابل ارباح  بسيطة تركوا المدارس وأهملوها بسبب شظف العيش وقسوة الحياة المجدبة في العراق ولم يشفع لهم أنهم يعيشون في أغنى بلدان العالم ..

و شريحة المتقاعدين شريحة كبيرة قدمت الجهود الكبيرة لخدمة العراق وبذلت سنوات أعمارها وهي تحاول أن تقدم الخدمة او إنتاج سلعة لتضع  لبنة في الاقتصاد العراقي , جهود مضنية وسنوات قاسية ,  وقد تحملت الكثير من المعاناة والشقاء والتعب لأجل ذلك منهم العسكريون ومنهم المدنيون وقد خدموا سنين طويلة مليئة بالتضحية والحب لهذا البلد .. والآن  وبعد ان أحيلوا على التقاعد تركوا في مهب العوز والحرمان وكثير منهم أصحاب عوائل ومنهم من راح يعمل رغم شيخوخته لأجل سد بعض الرمق .. احدهم يعمل الآن في مقهى  وآخر يعمل في محل لبيع الأواني وآخر يعمل سائق تاكسي والكثير منهم مقعدين وعاجزين عن ممارسة أي عمل ..الحكومة الآن تمنحهم راتبا تقاعديا لا يكفي لبضعة أيام فقط وهم يرون السياسيين والبرلمانيين يتقاضون رواتب خيالية لم يحلم بها احد منهم يوما ما ..

الكثير من المتقاعدين كانوا معلمين ومدرسين  وموظفين  بذلوا أعمارهم في العمل و تخرج من بين أيديهم الآلاف من الطلبة وهم الآن ينتشرون في طول البلاد وعرضها يمارسون دورهم في خدمة البلد  كان لهم الفضل في ذلك أيام كانوا شبابا  ..

لم يرتشوا يوما بل لم يعرفوا معنى للرشوة ولم يسمعوا بها كانت النزاهة صفاتهم والتفاني ديدنهم والتضحية ثوبهم ..

تركوا الآن من قبل حكومة الفساد في العراق يفترشون الطرقات ويعانون الأمرين في هذه الحياة القاسية كثير منهم  مصابون بالأمراض المزمنة ويحتاجون إلى الدواء لم تحفل بهم الحكومة ولم تكلف نفسها في توفير الدواء لهم هل هذه مكافئة تعبهم وجهدهم وتفانيهم .. مئتا الف دينار لا تكاد تكفي لعدة ايام .. من أين يأتي المتقاعد بإيجار السكن أو بسعر الدواء أو الملبس أو المأكل وسط هذا الغلاء الفاحش والذي يزداد فحشا كل يوم يمر ..

خرج قسم كبير من المتقاعدين في مظاهرات للمطالبة بحقوقهم المشروعة برواتب مجزية مقابل خدماتهم وإفناء عمرهم من اجل مصلحة البلد . والحكومة قد صمت أسماعها لهتافاتهم التي خرجت من حناجرهم التعبة وأشاحت بنظرها عنهم وكأن الأمر لا يعنيها .. ولم يشفع لهم أنهم خدموا أغنى بلدان العالم ..

والعاطلون عن العمل تلك شريحة أخرى لا تقل أهمية  عن باقي الشرائح الأخرى المهمشة والمسحوقة الآلاف منهم يبحثون عن فرص العمل يعتاشون على الفتات مما يلقيه أليهم الشارع بالرغم من أن الكثير منهم خريجون ..اضن سنين الدراسة وجهدها وسهر لياليها من اجل الحصول على الشهادة في نهاية المطاف ..ولكنهم تركوا إلى مصير مجهول لا يوجد في مخططات الحكومة أي اعتبار لهم فالحكومة لا يسد نهمها إلا سرقة الثروات وتبديدها على مصالحهم الشخصية أو الحزبية أو مصالح الدول الإقليمية الراعية لهم ..

فان هذه الفئات والشرائح المحرومة تناشد المنظمات الدولية وخاصة منظمة الأمم المتحدة للتدخل من اجل إنقاذهم من براثن الضياع والحرمان وتسلط هذه الحكومة الفاسدة التي لاتهمها رعاياها ولا تحفل بهم في سابقة خطيرة لم تحصل في دول أخرى أعضاء في منظمة الأمم المتحدة .إن هذه الشرائح المهمة في المجتمع العراقي إذ تناشد منظمة الأمم المتحدة وكلها أمل في وضع نهاية لهذه المأساة التي لا يبدو لها نهاية في الأفق ..ولم يشفع لهم أنهم يعيشون على ارض تصنف أنها من أغنى بلدان العالم ..

 

الاعلامي ..

د. جواد علي الجبوري


http://[url=http://www.gulfup.com/show/X11lh52x2ucuo8s][img]http://im15.gulfup.com/2012-08-12/1344799754921.jpg[/img][/url]

http://[url=http://www.gulfup.com/show/X34sff8tgbzmskw][img]http://im15.gulfup.com/2012-08-12/1344799754282.jpg[/img][/url]

http://[url=http://www.gulfup.com/show/X34sff8uwgxk44w][img]http://im15.gulfup.com/2012-08-12/1344799754293.jpg[/img][/url]

http://[url=http://www.gulfup.com/show/X34sff8um56iow0][img]http://im15.gulfup.com/2012-08-12/1344799754584.jpg[/img][/url]


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق