]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلا بما شاء

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-08-12 ، الوقت: 14:15:24
  • تقييم المقالة:


طعنت في قضاء الله وقدره...ولفراق الحبيب لست أنت راض...ولست  تعلم أنك عن الأيمان ترتد...فكل ما يحصل بإذنه يحل...وليس لك فيه أي نصيب...إلا الرضوخ...فربما لك فيه خير...و  تجهل...فالله يفعل ما يشاء...فلا تجزع...فليس للحوادث في الدنيا بقاء...فكل ينسى ويجزم...فكن على الأهوال جلدا...للطعنة تسامح ...تعفو ولا تغفو..عن الضرر... حتى لا يتكرر...واحذر شماتة الأعادي...فهي بلاء...ينقصه التأني في الحكم...و لا بؤس عليك...إذا كنت ذا قلب قنوع...فليس لقضاء الله قلب مؤمن ضاق...وليس للحبيب مكان ...إن علت كلمة الله...فهي فوق الجميع...و لا رد لما شاء ...إلا بما شاء...و لا ترج الحب من بخيل...فما للظمآن في النار ماء...وليس يزيد في الحب إلا العناء...ومن نزلت في ساحته سوء النوايا...فليس فيه أمل...فهو والغدر سواء.
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق