]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

تعليقات أخوية وشذرات ذهبية

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2012-08-12 ، الوقت: 11:54:30
  • تقييم المقالة:

 

1-فتيحة سبع:


     قبساتك نور يضيء طريق كل من يدع دينه و يحاول هجر طينه و أكيد سيقف أمام تساؤلك و يصل إلى اختيار صائب.
      أشكرك أيها الفاضل البشير بوكثير على هذا الغوص العميق في هموم الأمة الإسلامية.
تحيات التقدير و الاحترام.  


  البشير بوكثير رأس الوادي:


 أختي الفاضلة: فتيحة سبع..
أشكرك على وعيك الكبير، وأدبك الجمّ الغزير، وشعورك المتدفّق الوفير. دمتِ رسالية سيدتي، ولك منّي تحايا الاحترام والتقدير. 
  2-الميلود شويحة:


   الأستاذ البشير بوكثير: بوركتم على هذا القول المنير، وكما تعلم أيها الفاضل، فإن منّا المنتبه ومنّا الغافل،فأما الذين انتبهوا للدسائس،فقد بذلوا في سبيل دحرها النفس والنفائس، وأما الذين استغفلوا فقد زلوا فضلوا وذلوا ، ابتغوا العزة في غير الإسلام فأذلهم الله ، وهم في شقوة وظلام. هؤلاء علمناهم ،وخبرناهم ،ودلت مظاهرهم وأقوالهم على بواطنهم وأفعالهم. وهم على ماهم عليه،أهون في الكيد للإسلام من المنتسبين خداعا إليه. 
نعم يا سي البشير بوكثير، إن المنافقين لشر مستطير، وإن الباطنين الجدد أفسدوا الدنيا والدين. وهؤلاء هم العدو فاحذرهم، إنهم يفسدون الدين باسمه، بالتلبيس على الناس في فهمه. فنسأل الله العفو والعافية منه وحده .
   ولكم التحية والتجلة الوافية.
 
  البشير بوكثير رأس الوادي:


 الأستاذالفاضل: الميلود شويحة.
لقد قطعتَ بِدُررك الغاليات، ونفائس جواهر معانيك المتلألئات قول كلّ خطيب يبتغي الإضافات والزيادات. فلك منّي أستاذنا أزكى التحيات، وأخلص الأمنيات بالبركات.  


  3-علي بختاوي البرازيل:


 قلبي على البشير
على الولد المسافر في ضباب الحرف
و السماء من فوقه
ترخي لأفاعي الغيم عنانها
فتسقط شمسه في الغدير
لا درب تجلّى له حتى
يلاحق الشجر الهارب وراء الريح
و لا عصفورة الذكرى غنّت
فاستعذب الخمر في 
ليله الطويل المرير
كان لابد له من دمعتين 
كيما يمسح
عن أهدابه السود
ماترك الصيف من غبار الهجير
قلبي على البشير
و الأرض تفاحة
تتقافز حولها
خمس أصابع في الغيب
و لا يدنو منها
سوى من أسرج البرق
و واصل القفز حتى المصير 


 
  البشير بوكثير رأس الوادي:


     صديقي ورفيق دربي على مرافىء الحرف الجميل : علي بختاوي. 
أيها الشاعر المعطاء، المنثال مثلما المزنة في السماء، بوحا زلالا فيه حياة ونماء، دون تكلف في قرض القصيد أو عناء.أثلجتَ صدري ، وأبرأت سقمه بهذه الرائعة البارعة على السليقة جاءت مسارعة، فاحتضنها قلبي الصغير، وسلّم عبقها لقلبك الكبير، أيها الشاعر الفحل النّحرير. لك خالص وُدّي وتقديري أيها المسافر في شراييني مثلما الرحيق والعبير. 
  4-محمد الصغير داسه:


 الأديب الكاتب البشير بوكثير رأس الوادي . حقيقة أضأت درب الحقيقة وقلت مايجب قوله ، كلماتك الجميلة المسؤولة لم تبرح الذاكرة والحروف تبقى نائمة في الجرح..سرقوا منا سنوات أعمارنا وتركونا متحسرين ومازالو يعبثون....شكرا صديقي على رؤيتك وجميل تفكيرك. م.ص.داسه  
  البشير بوكثير رأس الوادي:


   أشكرك سيدي الفاضل : محمد الصغير داسة على تبر معانيك،و نصاعة لآليك، فما أنا إلاّ حسنة من حسناتكم يا أستاذنا. لك خالص مودتي.  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق