]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العلاقة بعد الزواج

بواسطة: عبدالعظيم عبدالغني المظفر  |  بتاريخ: 2012-08-12 ، الوقت: 08:09:39
  • تقييم المقالة:

العلاقة بعد الزواج

بقلم / عبدالعظيم عبدالغني المظفر

 سبق أن ذكرت مقدمة في العلاقات الزوجية في المواضيع السابقة أوضحت فيها كيف تعامل الدين الإسلامي الحنيف بالعلاقات الأسرية وخاصة مع الزوجة حين قال النبي محمد صلى الله وعليه واله وسلم

 ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) ويجب الموازنة في العلاقات الزوجية والأهل وكيفية احترام شخصية الزوجة وعدم إذابة شخصيتها. فهناك مكان يجب أن يطغي فيه احترام الأم على الزوجة وهناك مكان يجب أن يبرز فيه احترام الزوجة .

ولا يخفى على القارئ الكريم أن الزوجة شريكة عمر فلا يجوز للزوج أن يتذمر من استفساراتها وأسئلتها ويجب عليه بعد الزواج إفهام زوجته وممن يستاء وما يحب وقد قيل قديما في وصية أم تنصح ابنتها في ليلة زفافها :

( ابنتي كوني له آمة يكون لك عبدا …..  …الخ )

حيث أن الوصية مذكورة في مكان أخر من هذا الكتاب بالتفصيل .

فالفتاة التي تكون سخية مع زوجها لطيفة معه إذا نظر إليها سرته فهي معطرة دائما ذات الوجه الجميل والابتسامة الحلوة فأن الزوج سيجد فيها ضالته المنشودة وتستطيع بحكمتها أن تصنع له من بيته ملاذا آمنا مليئا بالزهور وعليها ألا تطغي شخصيتها على شخصية الزوج وبالتالي تسبب إلغاء دوره في كثير من المجالات وهناك فرق شاسع بين إلغاء الدور وبين تكملة دوره في البيت والأسره معا .

97

وكلما كان الزوج مثقفا كلما استطاع حل كل الأشكالات البيتية التي تقع سواء في بيته  أو بينه وبين بقية أفراد الأسرة كالوالدة والأخوات فكلما كان مثقفا ( وأقصد بالمثقف هنا ليس حامل الشهادة العليا ) ولكن المثقف هو الشخص الذي له اطلاعا وقراءات واسعة وخبرة في الحياة وثقة في النفس في معالجة الأمور الحياتية فهو يعرف كيف يقف على أقدامه ؟ قبل أن يعيل شخصا أخر معه أو يقود أسرة .

فكثير من الأزواج الذين تنقصهم خبرة الحياة وكيفية معالجة الأمور والمشاكل الحياتية يفشلون في حياتهم الزوجية وفي بناء آسرهم وان المجتمع لا يرحم فما يكاد الشاب يبلغ الخامسة عشرة إلى الثامنة عشرة حتى يبدأ المجتمع بالتعامل معه كرجل ناضج في كل المجالات بغض النظر عن أنه  يعرف أو لا يعرف ولذلك فهو يحاسب على كل هفوة حسابا عسيرا وعلى كل خطاْ فأن لم يكن متسلحا بالعلم والمعرفة والثقافة والإيمان بالله فهذا يعنيه وان لم يكن متسلحا بأي شيء فهذا أمر لا يعني المجتمع وقد يظل تبعة لآخرين الذين قد يكونون فاشلين في إدارة حياتهم ولكنهم مبرقعين ببرقع الموقع العائلي أو المادي ممن لا يجرؤ أحد على كشف عيوبهم إلا بمواجهة قوية قد تهز كيانه العام فإن لم يكن متثبتا في الحياة وغير تابع فهو قادر على الوقوف بوجوههم .

 

 

 


بحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1 لنفس الكاتب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق